نجاح سفكوني يفضح سفالة نجدة أنزور وبخل قبنض والاعتداء على بسام الملا (فيديو)

أورينت نت - ياسين أبو فاضل 2022-06-15 16:51:05

نجاح سفكوني

كشف الممثل الموالي “نجاح سفكوني” تفاصيل خفية حول الفساد والمحسوبية داخل الوسط الفني، فاضحاً بالأسماء بعض المُنتجين والمخرجين والممثلين ممن تحولوا لنجوم دون أن يكون لديهم الموهبة الكافية.

وفي مقابلة مع إذاعة سوريانا التابعة لإعلام أسد، أكد “سفكوني” أن مُنتِجي الأعمال الدرامية مرهونون عموماً للممولين في الخارج الذين يفرضون بدورهم نوع المسلسل والشخصيات التي ستمثّل أدوار البطولة.

ووصف المنتجين الموجودين في سوريا حالياً بأنهم تجار وليسوا شرفاء بالسمة العامة، مؤكداً أنه مستعدّ لدفع ثمن هذا التوصيف، ولا سيما حرمانه من المشاركة بالأعمال الفنية القادمة.

قبنض البخيل يغدر بالملا

وتحدث عن جشع شركة قبنض، والخلاف الذي نشأ حول إنتاج "باب الحارة" مع المخرج بسام الملا، مؤكداً أن  قبنض فاز بتلك المنافسة لامتلاكه فريقاً قانونياً من 200 محامٍ، بحسب تعبيره.

وتحدث عن بخل قبنض وقال إنه "ما بيدفع مصاري كتير" وقد كان ذلك سبباً لدخوله إلى المسلسل  في الجزء العاشر والحادي عشر حيث عرض عليه مبلغاً محدوداً جداً لا يرضى به معظم الممثلين العاديين.

لكن وبعد توقيع الممثلين على عقود الجزء الثاني عشر ألغى قبنض التصوير واستعان بمشاهد إضافية كان الممثلون قد صوّروها في الجزأين السالفين على أنها الجزء 12 بعد أن جعل مدة الحلقة نصف ساعة، وذلك دون أن يدفع قرشاً للممثلين الذين وقّعوا العقود.

سفكوني يفضح نجدة أنزور

وفضح سفكوني المخرج نجدة إسماعيل أنزور، وروى كيف استبعده من أحد الأعمال الفنية لأجل الممثلة جمانة مراد قبل أن يتزوّجها المخرج المعروف بتشبيحه الشديد لأسد.

وقال سفكوني إن أنزور طلب منه أثناء تصوير مسلسل “بقايا صور” أن يقوم بتدريب “جمانة” على التمثيل بداية وأبلغه أنها تم إرسالها من دبي والتوصية بها وفي اليوم التالي منع أنزور الممثلين من المرور بجوار غرفتها.

وأضاف أن أنزور أراد تهميشه وباقي الممثلين على حساب مراد ولذلك قام بالتعديل على نص المسلسل وتحويله من ثلاثة أجزاء إلى اثنين لصناعة بطلة منها، وبسبب خلافه معه قام بحذف مشاهده ومنحه مبلغاً من المال وأرسله بسيارة من بيروت إلى دمشق للتخلص منه.

كما هاجم سفكوني الوسط الفني عموماً مؤكداً أنه مليء بالفساد والمحسوبية، مبدياً ندمه على دخوله، وتناول كذلك عدداً من الفنانين بالنقد اللاذع من بينهم أيمن رضا وباسم ياخور واصفاً إياهم بـ "السئيلين" ولا علاقة لهم بالكوميديا وفق ما قاله.

وتراجعت الدراما السورية نتيجة تغوّل حكومة ميليشيا أسد بكافة تفاصيل الإنتاج والكتابة وتسخيرها الممثلين والمنتجين والكتّاب لصالح دعايتها دون تقديم أي محتوى ذي قيمة يتناول حقيقة ما يجري في البلاد.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات