إسرائيل تعترف بفشلها بوقف التمدد الإيراني وتعلن اعتماد استراتيجية جديدة في الحرب

أورينت نت- حسان كنجو 2022-06-14 10:10:58

رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت

وسط ارتفاع حدة التوتر والتهديدات بين إسرائيل وإيران مؤخراً، تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي (نفتالي بينيت) لوسائل إعلام إسرائيلية عن اعتماد إسرائيل لأسلوب جديد في حربها مع إيران، مطلقاً على الطريقة الجديدة اسم (استهداف رأس الأخطبوط)، ومشيراً إلى أنه تم اتباع هذه الطريقة بعد أن تبيّن أن الطرق السابقة لم تحقق أهدافها.

بينيت: ما يُهمنا هو الرأس الآن

ونقلت صحيفة "جورزاليم" الإسرائيلية عن (بينيت) قوله، إن "الصراع مع الأطراف والأذرع لم يعد يهمنا كما كان في السابق، من الآن هناك معادلة جديدة تعتمد على الحرب الصامتة التي تستهدف الرأس المدبر بشكل مباشر"، مشيراً إلى أنه تم اعتماد هذه الطريقة بعد فشل جميع الطرق السابقة في تحقيق النتائج المرجوّة لمنع التمدد الإيراني".

وتضيف الصحيفة في تقريرها، أن "هذا الإعلان يأتي وسط توترات كبيرة مع إيران مؤخراً، إضافة لتقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي أدانت إيران بنشاطها الإيراني (غير المتفق) عليه، ملقية باللوم عليها بما جرى وسيجري".

أسلوب الأخطبوط/ رأس الأخطبوط

وبحسب تقرير الصحيفة، فإن رأس الأخطبوط هو (عقيدة قتالية) لدى إسرائيل أكثر مما هو طريقة، مشيرة إلى أن (عقيدة الأخطبوط) مبنية ظاهرياً على (خوض الحرب بين الحروب)، وهي حرب صامتة تهدف لضرب مراكز القوى وأساساتها، وقد جاءت بديلة لطريقة (جز العشب) وفق ما أسماها (بينيت)، والتي اعتمدت على صراع لا نهاية له، يتم من خلاله ضرب إيران بشكل دوري في سوريا، عبر قصف المواقع والمقرات واستهداف القوافل الإيرانية في سوريا.

ضرب العمق الإيراني

وفي تصريح آخر لـ مجلة (ذا إيكونوميست) البريطانية، أكد "بينيت" أن الهجمات الإسرائيلية في الماضي تركزت على البرنامج الإيراني النووي والعلماء المرتبطين به، وعندما ضربت إسرائيل أهدافاً إيرانية أخرى، مثل ميليشيا الحرس الثوري وميليشيا فيلق القدس، قامت بذلك في دولة ثالثة مثل سوريا".

وتابع: "الآن ومع العقيدة الجديدة، كل شيء تغير والهجمات الآن ستستهدف الحلقة الداخلية والمركزية في إيران، كما حدث في فبراير / شباط عندما قصفت طائراتنا مصنعاً يصنع طائرات مسيّرة للحرس الثوري في غرب إيران، وفي مايو تم اغتيال أحد قادتها في العاصمة الإيرانية طهران".

سوريا ستدفع الثمن

وبالعودة لتقرير صحيفة (جورزاليم)، فإن اتباع إيران أسلوب الإفلات من العقاب وتجنيدها باستمرار وكلاء في دول ثالثة كسوريا والعراق من أجل التوسع وزيادة النفوذ، جعلها تشعر بنوع من (نشوة القوة والانتصار)، ولكن رغم ذلك فإن الهجمات الإسرائيلية ستستمر على مواقعها أينما كانت، وبالتالي ستستمر تلك الدول وعلى رأسها سوريا بدفع ثمن نشاط إيران على أراضيها.

ويوم أمس اعتقلت السلطات التركية خلية تابعة للحرس الثوري الإيراني، حاولت اختطاف سياح إسرائيليين في تركيا الشهر الفائت، فيما أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أن العملية تمت بمشاركة بين جهازي الاستخبارات التركي والإسرائيلي، وقد أطلقت إسرائيل على إثر ذلك تحذيرات للإسرائيليين من خطورة التوجه إلى تركيا في الوقت الحالي.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة