عملية تبادل أسرى بريف حلب واعتقالات بعملية إنزال للتحالف الدولي في الرقة

أورينت نت - خاص 2022-06-14 10:09:32

تبادل أسرى

أجرى "الجيش الوطني السوري" وميليشيا أسد، عملية تبادل أسرى في ريف حلب بصفقة "خجولة" أدت للإفراج عن خمسة معتقلين، فيما نفذ التحالف الدولي وميليشيا قسد عملية إنزال جوي في الرقة وأسفرت عن اعتقالات، في وقت شهدت منطقة حوران سلسلة اغتيالات طالت مدنيين وعسكريين.

وفي التفاصيل، أفاد مراسل أورينت نت، مهند العلي، أمس، أن عملية التفاوض بين الجيش الوطني وميليشيا أسد تمت في معبر أبو الزندين بمنطقة الباب بريف حلب الشرقي، حيث جرى تبادل خمسة أسرى من كلا الطرفين وبإشراف الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي.

ورفض الجيش الوطني الإجابة عن تساؤلات طرحها المراسل حول تفاصيل الصفقة والأشخاص المفرج عنهم، وسط تكتم شديد حول الصفقة المتكررة قبل جولات "أستانة" التي ترعاها روسيا وتركيا حول الملف السوري.

 

جرائم قسد والتحالف الدولي

وإلى الرقة، أفاد مراسلنا زين العابدين العكيدي، أمس، أن قوات التحالف الدولي مدعومة بالقوات الخاصة لميليشيا قسد (HAT) نفذت عملية إنزال جوي في بلدة أبو قبيع غرب الرقة واعتقلت بموجبها ثلاثة أشخاص على الأقل كانوا في أحد المنازل، بينهم شخص عراقي.

في حين أفادت شبكة "الخابور" المحلية أن طيران التحالف الدولي استهدف بغارة جوية موقعاً لميليشيات إيران بمحيط مدينة البوكمال شرق دير الزور، صباح اليوم، دون معلومات حول الخسائر الناجمة عن تلك الغارة.

كما اعتقلت قسد أشخاصاً بمساندة التحالف الدولي في بادية رويشد بدير الزور يوم أمس، وذلك بتهمة الانتماء لتنظيم داعش، فيما عُثر على جثتين مرميتين في مجاري الصرف الصحي بالقطاع الخامس لمخيم الهول بريف الحسكة يوم أمس، وذكرت "فرات بوست" أن الجثتين تعودان لشخصين سوريين، حيث يخضع المخيم الخاص بالنازحين لسيطرة ميليشيا قسد.

على صعيد مختلف، فصلت ميليشيا قسد عدداً من الموظفين في دوائرها الحكومية بمدينة الرقة بسبب رفضهم الخروج بمظاهرة "ترفض التدخل التركي" في المنطقة، 

من جهة أخرى، قتل عنصر على الأقل من ميليشيا قسد جراء هجوم لمسلحين مجهولين استهدف حاجزاً للميليشيا في بلدة مركدة جنوب الحسكة يوم أمس، فيما جدد الجيش الوطني قصفه المدفعي على مواقع قسد في قرى صيدا ومعلق على الطريق الدولي شمال الرقة.

 

اعتقالات مستمرة في دمشق

وفي دمشق، واصلت ميليشيا أسد عمليات الاعتقال المتكررة بمناطق مختلفة من العاصمة وأريافها، وذكر موقع "صوت العاصمة" المحلي، أن الميليشيا نفذت عملية دهم لأحد منازل حي مساكن برزة بدمشق واعتقلت شخصين على الأقل (رجل وزوجته) بعد ساعات على عودتهما إلى سوريا.

وأوضح الموقع أن عملية المداهمة التي نفذها "الأمن السياسي" طالت منزل أقارب المعتقلين بالقرب من دوار الطاهي وسط الحي، مشيراً إلى أن الزوجين كانا يقيمان في لبنان لمدة خمس سنوات قبل عودتهما إلى مناطق سيطرة ميليشيا أسد.

وفي السياق، ذكر مراسل أورينت نت ليث حمزة أن ميليشيا الفرقة الرابعة اعتقلت أمس أحد عناصرها من أصحاب التسويات في منطقة وادي بردى ولأسباب مجهولة، وأوضح أن عملية الاعتقال تمثلت بمداهمة منزل العنصر وتبعها عملية البحث عن أسلحة وذخائر وأشياء أخرى في المنزل.

 

سلسلة اغتيالات

وإلى حوران، شهدت المنطقة سلسلة اغتيالات خلال الساعات الـ 24 الماضية وطالت عدداً من الأشخاص، حيث ذكرت مصادر محلية أن العنصر في ميليشيا أسد (خالد خلف المحمد) قتل برصاص مسلحين مجهولين يوم أمس على الطريق الواصل بين بلدتي قرقس والقصيبة بريف القنيطرة.

كما قتل المدعو (أيمن أحمد الحلقي) برصاص مجهولين في منطقة المزيرعة بالقرب من قرية العالية بريف درعا الشمالي، وينحدر من مدينة جاسم ويعمل لمصلحة ميليشيا الأمن العسكري، إضافة لمقتل المدعو (نضال سيف الدين الحلقي) المُلقب بـ"أبو شيراز" وأيضاً برصاص مسلحين مجهولين على الطريق الواصل بين مدينة جاسم وبلدة نَمَر بريف درعا.

كما قتل كلا من (أحمد قاسم الغزاوي) المعروف بـ ـ"بالوز" والمدعو (ميسم ناصر أبو العلايا) وذلك برصاص مسلحين مجهولين خلال الليلة الماضية في حي البحار وسط درعا البلد، وبحسب الشبكات المحلية فإن الشابين يعملان في تجارة وترويج المخدرات في المنطقة.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة