قرارات مفاجئة للداخلية التركية بشأن إجازة عيد الأضحى ونسبة أعداد السوريين بالمدن والإقامة السياحية

أورينت نت - ماهر العكل 2022-06-11 13:50:42

سوروين بتركيا ذاهبون في إجازة العيد

صرّح وزير الداخلية التركي "سليمان صويلو" أنه لن يسمح للاجئين السوريين بزيارة بلادهم خلال عيد الأضحى القادم، وذلك على غرار القرار الذي  صدر حول إجازة العيد في رمضان الماضي.

وذكر موقع "en son haber" عن وزير الداخلية قوله في اجتماع بمديرية إدارة الهجرة في أنقرة: إن اللاجئين السوريين الذين ذهبوا إلى بلدهم بإذن في الإجازات الماضية مُنعوا من الذهاب خلال عطلة رمضان هذا العام، وسيستمر العمل بنفس القرار بخصوص إذن السفر في عيد الأضحى.

وبيّن صويلو أنه يُستثنى من القرار حالتان، الأولى تخص اللاجئين السوريين الذين يبلغون عن وجود عذر الجنازة أو حالة وفاة، والثانية الأشخاص الذين يريدون العودة بشكل نهائي يعطون إذناً بالمرور عبر البوابات الحدودية.

صويلو: 1200 حي مغلقة بوجه الأجانب

وأشار إلى أنه اعتباراً من الأول من شهر تموز القادم، سيتم تخفيض معدل الأجانب الذين يمكنهم الإقامة في الأحياء من 25 بالمئة إلى 20 بالمئة، وسيتم إغلاق 1200 حي أمام الإقامة.

ولفت وزير الداخلية إلى أن هذا القرار وضع من أجل منع تمركز الأجانب في مناطق معينة في البلاد، حيث تم إغلاق ما مجموعه 781 حيّاً تجاوزت فيها نسبة عدد الأجانب إلى إجمالي عدد المواطنين 25 بالمئة أمام الإقامة، مضيفاً أن عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين تم القبض عليهم منذ بداية العام الحالي بلغ 110 آلاف، منهم 25 ألف شخص ستتم إعادتهم.

وحول منح الجنسية للسوريين قال صويلو إن تركيا ليست الوحيدة التي تقوم بمنح جنسيتها فهناك "650 ألف سوري في ألمانيا لهم الحق أيضاً في أن يصبحوا مواطنين ألمانيين، موضحاً أن برلين منذ عام 2010 منحت مليوناً و354 ألف و200 شخص من جنسيات مختلفة بينهم سوريون وأتراك الجنسية الألمانية، فلماذا تفعل ألمانيا ذلك؟ بالطبع لها أسبابها الاقتصادية والاجتماعية.

ويأتي القرار الجديد لوزير الداخلية التركي بعد أيام من سماحه لسائقي سيارات الأجرة بين الولايات بتفقد أذون السفر للاجئين السوريين والمهاجرين الأجانب، وذلك بهدف منع الهجرة غير الشرعية في البلاد، مؤكداً أنه سيتم تغريم السيارات والحافلات التي تقوم بنقل مهاجرين غير شرعيين.

لا يوجد تصريح إقامة لتأشيرة السياحة

وفيما يخص تأشيرة الطالب والسياحية بيّن صويلو أن الوزارة أعادت النظر في إجراءات التأشيرة، حيث إن هناك من يريد الحصول على تأشيرة تعليم وعلاج طبي، لكن البعض يأتي بتأشيرة طالب ويتقدم بطلب للإقامة لذا لن نسمح له بذلك، فمن يأتي بتأشيرة طالب سيعود إلى بلده بعد انتهاء تعليمه.

ولفت وزير الداخلية إلى أنه اعتبارًا من 10 من شباط الماضي 2022 لم يعد مسموح بمنح بإقامة للذين يأتون بتأشيرة سياحة وتنتهي صلاحيتها.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات