فارس الشهابي سارق أموال السوريين يهاجم أورينت ويتهمها بالإرهاب

أخبار سوريا || ياسين أبو فاضل 2022-06-08 18:06:08

فارس الشهابي أحد أذرع أسد الاقتصادية
فارس الشهابي أحد أذرع أسد الاقتصادية

هاجم فارس الشهابي، أحد أذرع أسد الاقتصادية، قناة أورينت متهماً طاقمها بسيل من المزاعم المفبرَكة، وذلك بعد أن ضاق ذرعاً بتغطيتها لجرائم وانتهاكات وفساد مرتزقة أسد وشبيحته وتورطهم في تجويع السوريين ونهب ثرواتهم.

وفي محاولة منه للتشويش على فضيحة فساد لاحقت مستشارة أسد “لونا الشبل” مؤخراً، زعم الشهابي في تغريدة على تويتر أن “قناة أورينت” داعمة للإرهاب وأنها "البوق الرسمي لتنظيم القاعدة وبالدليل الثابت"، حسب ادعائه.

ولم يكتفِ الشهابي أحد أشرس شبيحة أسد بذلك بل اتهم طاقم القناة والقائمين عليها بأنهم "متورّطون بدعم الإرهاب والترويج له بشكل مباشر فاضح ومكشوف"، وبالطبع دون أي دليل أو ذكر اسم أحد.

اتهامات الشهابي تلك جاءت بعد أن ضاق ذرعاً بتغطية “أورينت” لفضائح فساد مسؤولي أسد التي باتت تلقى أصداء بين الموالين وكان آخرها قضية فساد لونا الشبل مستشارة بشار الأسد وزوجها عمار ساعاتي رئيس ما يسمى بـ"اتحاد طلبة سوريا"، وافتتاحهم مطعماً فاخراً ضخماً وسط دمشق للمأكولات الروسية وبأشراف طُهاة روس.

ولطالما حابى الشهابي بشار الأسد ووقف إلى جانب ميليشياته بل وموّل آلته العسكرية نظير الامتيازات الممنوحة له ولعائلته منذ عقود بفعل العلاقة الوثيقة بين عائلة أسد وخاله حكمت الشهابي الذي قاد المخابرات العسكرية بعد انقلاب حافظ الأسد، ثم تولى منصب رئيس الأركان قبل أن يصبح أحد أبرز المسؤولين عن إدارة الملف اللبناني ويحوّله إلى بقرة تدرّ ذهباً.

وبعد انطلاق الثورة السورية سلط إعلام ميليشيا أسد الضوء على الشهابي بعد اختيار النظام له على حساب بقية تجار حلب على اعتبار أن مرحلة الثورة تتطلب شخصية منحطة من هذا النوع.

في حين دأب فارس الشهابي خلال السنوات الماضية على محاولة تشويه الثورة بل وحتى اللاجئين حيث قال عام 2016: “العالم إذا أراد فعلًا أن يحارب الإرهاب عليه أن يدرك أن كل لاجئ ثورجي سوري هو مشروع إرهابي”.

كما طالب في مقابلة تلفزيونية في 2014، بقصف أحياء حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة بمئات صواريخ السكود البالستية، فضلاً عن تجنيده ميليشيات لقمع المتظاهرين في مدينة حلب بداية الحراك السلمي عام 2011.

وينظر السوريون إلى الشهابي المنحدر من مدينة الباب على أنه مجرد أداة أو "كرت" بيد الأسد يستخدمه من أجل النيل من الثورة ومن وقف إلى جانبها، ولا يخفى على أحد أن الشهابي، يبقى اسماً للاستهلاك الإعلامي، شأنه شأن جميع الأسماء التي استخدمها نظام أسد، للنيل من الثورة، مع إعطائهم أهمية وهمية، من أجل أن يستمروا بدعمه.

ويعتبر مئات الآلاف من أبناء مدينته حلب أن الشهابي شريك في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية لدعمه بشار الأسد وميليشياته التي ارتكبت الفظائع والجرائم منذ عام 2011 بحق الشعب السوري.

وتتعرض قناة أورينت وطاقم عملها بشكل متكرر إلى اتهامات وتهديدات من قبل كبار الشبيحة، ولا سيما جهاد بركات صهر آل الأسد وقائد ميليشيا "مغاوير البعث".

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات