نشرته زوجة فنان.. فيديو داخل مطعم بدمشق يفجر فضيحة كبرى لمستشارة أسد وزوجها

ياسين أبو فاضل 2022-06-05 14:44:17

بشار الأسد

في الوقت الذي يعجز فيه السوريون عن تأمين السلع الأساسية والخبز لإطعام أبنائهم بسبب فساد حكومة ميليشيا أسد، افتتحت لونا الشبل مستشارة بشار الأسد مطعماً يقدم الأطباق الروسية "للطبقة المخملية " وتجار الحروب ممن اغتنوا على دماء السوريين.

ومن دون قصد، كشفت مقاطع مصورة نشرتها سيدة الأعمال لما رهونجي عبر حالتها على إنستغرام قيام مستشارة أسد وزوجها عمار ساعاتي رئيس ما يسمى "الاتحاد الوطني لطلبة سوريا" بافتتاح مطعم فاخر وسط دمشق.

وخلال التسجيلات، توجهت رهونجي زوجة الممثل يزن السيد بالشكر للونا الشبل وزوجها على دعوتها للمطعم متمنية لهما النجاح والتوفيق في هذا النشاط التجاري.

كما نشرت لقطات من داخل المطعم تظهر حجم البذخ الذي تم إنفاقه على المطعم الذي تضمن ديكورات ومفروشات روسية باهظة الثمن.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك، بل استقدمت الشبل طهاة وفريق عمل من روسيا للإشراف على المطعم وتحضير الأطباق الروسية في الوقت الذي تتشدق فيه حكومة أسد عن عدم توفر القطع الأجنبي هذا بالإضافة معاناة الشباب السوري الأمرّين للحصول على فرص عمل.

الشبل تزاود على السوريين

افتتاح المطعم الفاره يأتي بعد بضعة أشهر على مزاودة الشبل على السوريين في مناطق أسد الذين أطلقوا عليها اسم “سيدة التصدي” وذلك بعد أن قامت بتحميلهم مسؤولية الجوع والفقر، حيث قالت في حديث متلفز في تموز الماضي إن " الحل لن يهبط من السماء .. الحل القاسي يحتاج لثمن قاسٍ (..) الحل هو أن يصمد الشعب كما صمد الجيش وهنا أتحدث عن الواقع المعاشي والاقتصادي"، وذلك تعليقاً على سؤال حول تردي الوضع المعيشي.

وعقب ذلك قالت في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم": إن “الشعب السوري لن يموت لا جوعاً ولا برداً، ونحاول تأمين المتطلبات الأساسية لمواصلة دوران الاقتصاد، وبقاء الدولة رغم الصعوبات”.

وتعيش مناطق سيطرة أسد أزمات اقتصادية هي الأسوأ في تاريخ سوريا، تتمثل بانهيار اقتصادي وغياب الوقود في الوقت الذي يتنعم فيه شبيحة أسد بأموال السوريين المنهوبة. 

التعليقات