موقع تركي: اعتقال خليفة داعش الجديد بإسطنبول وتفاصيل العملية بجعبة أردوغان

أورينت نت - ماهر العكل 2022-05-26 09:49:38

شرطة إسطنبول

صرّحت مواقع إعلامية أن قوات الأمن التركي نفّذت عملية سرّية وخاطفة في مدينة إسطنبول ألقت خلالها القبض على من سمّته "زعيم داعش الجديد"، كما حصلت على معلومات مهمة عن التنظيم، مؤكدة أنه سيتم الإعلان عن تفاصيل العملية من قبل الرئيس "رجب طيب أردوغان" في الأيام المقبلة.

وبعنوان (القبض على زعيم داعش في إسطنبول) قال موقع "oda tv4" إن الشرطة التركية علمت أن زعيم داعش الجديد المدعو (أبو الحسن القرشي) موجود في إسطنبول، مضيفة أنها راقبت المنزل الذي كان يوجد فيه عدة أيام قبل عملية القبض عليه.

وأشار الموقع التركي إلى أن فرق فرع إسطنبول للمخابرات ومكافحة الإرهاب نفّذت عملية سرّية الأسبوع الماضي دون إطلاق أي رصاص (في إشارة إلى عدم وقوع ضحايا أو مصابين) وذلك لإلقاء القبض على زعيم داعش الجديد، لافتة إلى أن قائد شرطة إسطنبول "ظافر أكتاش" قاد العملية بنفسه.

وفي تفاصيل العملية أوضح الموقع أن قوات الأمن التركي راقبت منزل المشتبه به لعدة أيام، كما أنشأت مركز متابعة حوله، وبعد ذلك قامت بعملية سريعة وسرّية للقبض عليه وبدأت باستجوابه من قبل فريق من الخبراء من جهاز مكافحة الإرهاب وجهاز المخابرات الوطني، حيث حصلت على معلومات مهمّة للغاية حول عناصر التنظيم.

وكان الرئيس الأمريكي "جو بايدن" أعلن في الثالث من شباط الماضي مقتل زعيم تنظيم "داعش" (أبو إبراهيم القرشي) خلال عملية الإنزال الجوي التي نفّذها التحالف الدولي بمنطقة أطمة قرب الحدود التركية السورية، وأكد أن القوات الأمريكية نفّذت ضربة شمال غرب سوريا ونجحت بقتل زعيم التنظيم الجديد "في عملية خاصة".

وجاء ذلك بعد انتخابه قائداً للتنظيم بعد "أبو بكر البغدادي" أول زعيم لداعش، والذي أعلن الخلافة في الموصل عام 2014 وقُتل بغارة أمريكية في إدلب في تشرين الأول عام 2019.

من هو أبو الحسن الهاشمي القرشي؟

ذكر موقع "euronews" أن المدعو (أبو الحسن الهاشمي القرشي) الذي تسلّم قيادة داعش غير معروف نسبياً، في حين أعلن التنظيم بتسجيل صوتي للمدعو "أبو عمر المهاجر" مبايعته في العاشر من آذار الماضي امتثالاً لوصية الزعيم الثاني “أبو إبراهيم الهاشمي القرشي” بحسب ادعائه.

ولم يعلن التنظيم هوية "أبو الحسن القرشي" في حين ذكرت مواقع إعلامية أن الاسم الحقيقي له هو (زيد، ولقبه العراقي) وأنه كان مسؤولاً عن ديوان التعليم في التنظيم ومن قادة الصف الأول وأحد 5 مرشحين لخلافة القائد السابق أبي إبراهيم القرشي وتولى عدة مناصب منها (أمير ديوان القضاء والمظالم، والمسؤول عن إمارة المكتب المركزي لمتابعة الدواوين الشرعية).

ونقلت رويترز عن مسؤولَين أمنيينِ عراقيين وآخر غربي، أن "أبو الحسن القرشي" هو (جمعة عوض البدري) الأخ الأكبر لإبراهيم عوض البدري المكنّى (أبو بكر البغدادي) القائد الأول للتنظيم، فيما بيّن المسؤول الغربي أن أبا الحسن كان مساعداً لأخيه ومستشاراً له في الشؤون الشرعية، ولم يحدد أيّ الأخوين أكبر سنّاً.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة