درب بوتين الدموي من سوريا إلى أوكرانيا (1من2) النموذج الروسي: حرب لا ضمير لها ضد المدنيين

أورينت نت – ترجمة فواز تللو 2022-05-26 09:53:14

درب بوتين الدموي من سوريا إلى أوكرانيا

(درب بوتين الدموي من سوريا إلى أوكرانيا) هو عنوان هذا البحث الهام الذي كتبه الدكتور كارستن فيلاندCarsten Wieland.. وهو من كبار مستشاري الأمم المتحدة سابقاً ودبلوماسي ألماني، والخبير في شؤون الشرق الأوسط والصراع،.. وقد نشر كتابا عن سوريا بعنوان (سوريا وفخ الحياد: معضلات تقديم المساعدة الإنسانية من خلال الأنظمة العنيفة) وفي هذا البحث الذي تنشره أورينت نت على جزأين.. يتتبع بمهارة عالية طموحات بوتين الإمبراطورية عبر تلك الحرب الدموية والتدميرية التي خاضها في سوريا، ويخوضها في أوكرانيا اليوم. (أورينت نت).

من الآثار الجانبية المأساوية للحرب في أوكرانيا أنه أخيراً - ولسوء الحظ فقط الآن - ربما أدرك آخر شخص في الغرب ما حدث بالفعل في سوريا خاصة بعد التدخل الروسي.

هذا لا يساعد أولئك السوريين الذين يعانون منذ أكثر من عقد من القصف العنيف لأحيائهم ومنشآتهم الطبية والذين ماتوا جوعاً في المناطق المحاصرة أو اضطروا إلى الفرار من وطنهم، لكن نوع الحرب في سوريا وأوكرانيا قد يساعدنا على فهم الصورة الأوسع واستخلاص النتائج للمستقبل.

يظهر تغيير القيادة العسكرية الروسية لحملة أوكرانيا في أبريل/نيسان كنتيجة للفشل العسكري أن بوتين والوفد المرافق له يعتبرون أساليب الحرب التي لا ضمير لها ضد المدنيين نموذجًا "ناجحاً" يجب اتباعه. تم تكليف الجنرال "ألكسندر في دفورنيكوف" الذي قاد حرب الاستسلام في سوريا باتباع نفس الإستراتيجية في الساحة الأوكرانية.

العدوان الروسي على أوكرانيا وحرب الإبادة ونزع الصفة الإنسانية عن العدو وجرائم الحرب الممنهجة ضد المدنيين تتحدى أيضاً خطاب "التطبيع" الذي حاول رئيس النظام السوري بشار الأسد وحلفاؤه الروس والإيرانيون فرضه على أجندة العرب والخطاب الدولي، لقد أخذت روايتهم تكتسب أرضية في السنوات الأخيرة: روايتهم بأنها كانت حرباً ضد الإرهابيين الإسلاميين ومؤامرة من قوى أجنبية وقد حان الوقت للقيام بالأعمال كالمعتاد بقبول عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية والاستثمار في اقتصاد الحرب الذي يهيمن عليه الأسد، ولم يُذكر أي انتفاضة مجتمعية سلمية في البداية ضد ديكتاتوريته في عام 2011 أو لدعوات الحرية والكرامة التي اجتاحت البلاد خلال الربيع العربي.

قارن هنا مع الدعاية الروسية في سياق أوكرانيا: تقاتل روسيا نظاماً نازياً بالوكالة في كييف يتآمر مع الولايات المتحدة ضد مصالح روسيا .. حتى الحرب ضد الإرهابيين الإسلاميين قد تظهر في الرواية الروسية بمجرد أن يتم جر المرتزقة من البلدان المضطربة في الشرق الأوسط أو أفغانستان تدريجياً إلى حرب عصابات أوكرانية كوقود رخيص للمدافع، وفي النهاية قد ينتهي الأمر بالسوريين إلى القتال على الجانبين كما هو الحال في المواجهة بين أرمينيا وأذربيجان حيث عرض الأسد بسهولة المقاتلين على بوتين الذي يطالب بتعويض جهود الحرب الروسية في سوريا.

العدو الحقيقي ليس الناتو ولكن تطلعات الحرية

ما يجري في أوكرانيا يعطي انطباعات عن قيمة جديدة في سوريا ؛ قال لي دبلوماسي روسي ذات مرة في الأمم المتحدة في جنيف: "يمكننا التعايش مع مجموعة متنوعة من السيناريوهات في سوريا باستثناء الديمقراطية على النمط الغربي"، وهذا ما يدور حوله الأمر حقاً: منع انتشار الليبرالية والديمقراطية على النمط الغربي، وحرمان المواطنين من سيادة القانون والكرامة والحرية والرفاهية الموزعة بشكل عادل، وينظر إلى مكونات القوة الناعمة هذه على أنها تهديدات لقادة روسيا من ذوي القوة الصارمة.

لذلك، لم يكن توسع الناتو السبب وراء قرار "بوتين" شن حرب على أوكرانيا .. قرر الناتو في عام 2008 عدم تقديم أي شكل من أشكال الحماية المؤسسية لأوكرانيا التي كانت ثالث أكبر قوة نووية في العالم بعد سقوط الاتحاد السوفييتي والتي تخلت طواعية عن هذه القدرة الرادعة في مذكرة بودابست عام 1994، وقد كان هذا منعطفا مأساويا آخر في هذه المؤامرة التي تتكشف والذي سيكون له تأثير على حسابات وتطلعات القوى النووية الحالية أو المحتملة الأخرى في الشرق الأوسط وأماكن أخرى.

لم يكن الناتو هو الذي كان يخافه بوتين – القوة الصارمة - بل كانت حركات الحرية والديمقراطية التي كانت تقترب أكثر من أي وقت مضى من معقله العقلي والسياسي؛ خرج رجال ونساء من روسيا البيضاء إلى الشوارع في 2020/2021 ، متحدين سلطة حليف بوتين الأصغر "ألكسندر لوكاشينكو" الذي كاد يعاني تقريبًا من نفس مصير الرئيس الأوكراني المخلوع "فيكتور يانوكوفيتش" في ثورة ميدان عام 2014، وبدوره طالب بالدعم غير المشروط لمساعيه المستقبلية التي نشهدها اليوم.

لكن تأثير الحركات المناهضة للاستبداد اقترب أكثر من أي وقت مضى؛ هددت الحملات الانتخابية المناهضة للفساد والحملات الانتخابية التكتيكية التي قام بها "أليكسي نافالني" وأنصاره بإحداث تداعيات خطيرة في روسيا نفسها، تم وضع القيادة الروسية في موقف دفاعي بسبب موجات السخط الاجتماعي والسياسي، ولم يكن لديها الكثير لتقدمه لشعبها باستثناء تقليص المساحات الاجتماعية والسياسية في نظام اقتصادي عفا عليه الزمن، وتصدير الموارد الطبيعية التي تفيد الأوليغارشية والأثرياء الجدد .. بعد فشل تسميم "نافالني" من المحتمل أن يُنظر إلى سجنه المحتمل مدى الحياة على أنه جزء من مقدمة للحرب في أوكرانيا في السياق الأوسع لمراجعة بوتين التاريخية ضد الليبرالية، لم يكن التهديد يتمثل في توسع الناتو باتجاه حدود روسيا بل إن إمبراطوريته الستالينية الجديدة المتوخاة سوف تتآكل أكثر من الداخل بسبب المطالب الشبيهة بالربيع العربي بالحرية والكرامة والديمقراطية.

تطلعات القيم العالمية قيد التحطيم

كانت سوريا مقدمة فعالة لأوكرانيا من نواحٍ كثيرة؛ ولم يكن الغرب بريئاً بل متفرجاً انتهازياً في هذه المأساة التي تتكشف؛ نزل السوريون إلى الشوارع من أجل القيم العالمية المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة وليس من أجل "القيم الغربية"، لكنهم لجؤوا إلى الغرب طلباً للمساعدة على الرغم من حقيقة أنهم نشؤوا وتأثروا بعمق في إطار نظام مدرسي مناهض للغرب وأيديولوجية بعثية، وبالمثل لجأ الأوكرانيون إلى الغرب بتوقعات كبيرة هي الآن في طور التعديل.

الفرق هو أنه عندما نزل السوريون إلى الشوارع في عام 2011 لم يكن هناك روس في سوريا بعد، وكانت تهديدات الحرب العالمية الثالثة بعيدة المنال، ومع ذلك عندما واجهوا البراميل المتفجرة التي ألقاها عليهم جيش الأسد، طالب السوريون بيأس بمنطقة حظر طيران أو أنظمة دفاع جوي محمولة للدفاع عن أنفسهم؛ وجدوا أن الدبلوماسيين الغربيين يدرسون مواجهة آخذة في الاتساع أو احتمال أن تنتهي هذه الأسلحة الدفاعية "في الأيدي الخطأ” أي الإسلاميين، لكن السبب الحقيقي كان هو عدم رغبة أي شخص في التورط في سوريا بعد الغزو الأنغلو-أمريكي للعراق عام 2003 والتدخل في ليبيا عام 2011، حيث أدى تجاوز تفويض المهمة إلى مقتل الزعيم الليبي معمر القذافي، وتركت هاتان الحلقتان بصمة دائمة في ذاكرة بوتين السياسية.

أما اليوم؛ فعدة مئات آلاف من المدنيين قد قُتِلوا في وقت لاحق، وجميع أنواع الأسلحة باتت في أيدي الإسلاميين، وفقدت المعارضة المعتدلة كل قوتها تقريبًا، وملايين اللاجئين باتوا في الخارج (حيث قاموا أيضاً بتغيير السياسة الداخلية الأوروبية واستقطابها)، وسوريا مدمرة، والسوريون منقسمون وفقراء ولا يزالون تحت حكم سلالة اختارت نهج "الأسد أو نحرق البلد" بدلاً من الحوار عندما كان ذلك لا يزال ممكناً.

تفاوض كما لو أنه لا توجد حرب، واقصف كما لو لم تكن هناك مفاوضات

في عام 2015 قررت روسيا الاستفادة من الفراغ الذي تركه الفاعلون الغربيون وانخرطوا في سوريا على ثلاثة مستويات في وقت واحد: عسكريًا ودبلوماسيًا وسياسيًا، من السمات المشتركة للحروب في سوريا وأوكرانيا الإستراتيجية الروسية في التفاوض وكأنه لم تكن هناك حرب وقصف وكأنه لا مفاوضات، وعلى المستويات الثلاثة تفوّق الروس على نظرائهم الغربيين؛ أيد الدبلوماسيون الروس ذوو القدرات العالية الحوار السياسي، وفي الوقت نفسه أبقوا الخيار العسكري مفتوحاً، كلاهما عززا بعضهما البعض؛ فالجلوس على الطاولة يفتح الخيارات في حالة الحاجة إليها، وخلال المحادثات يمكن تغذية خطاب سلمي لوسائل الإعلام، مما يقلل من الغضب الدولي ويسمح بإعادة تجميع القوات.

عندما ظلت الأمم المتحدة غير نشطة إلى حد ما في العملية السياسية وكانت الولايات المتحدة في عهد الرئيس دونالد ترامب قد توقفت عملياً عن هذه القضية، انتهزت روسيا الفرصة وحاولت زيادة سيطرتها على العملية السياسية من خلال تأسيس صيغة أستانا بالاشتراك مع تركيا وإيران بدلاً من الولايات المتحدة اعتباراً من عام 2017، وكانت روسيا وتركيا هما اللاعبين الرئيسيين في سوريا وأماكن أخرى في المنطقة .. لقد عارضوا في ساحة المعركة، ليس بهدف إخماد بعضهم البعض ولكن من أجل إبرام الصفقات الثنائية وتقسيم الكعكة وتحييد الآخرين - هؤلاء الآخرون هم دول غربية والولايات المتحدة أو حتى جهود وساطة الأمم المتحدة- وهي سياسة تكتيكية آنية ثنائية مخصصة لهما (روسيا وتركيا) بدلاً من العمل على سلام شامل ومستدام ومتعدد الأطراف: ولقد عملت هذه السياسة التكتيكية الآنية الثنائية بنجاح خلال فترات معينة في سوريا وليبيا والقوقاز.

تركيا وروسيا تقتسمان الكعكة

في الحالة الأوكرانية تحاول تركيا لعب دور من خلال توفير منصة مفيدة، فهدف الرئيس رجب طيب أردوغان هو استعادة النفوذ على روسيا وهو ما قد يؤدي إلى مزيد من الصفقات الثنائية ربما أيضاً في سوريا حيث كان لروسيا اليد العليا قبل صراع أوكرانيا .. لقد أوضح أردوغان بحذر خلال المحادثات الروسية الأوكرانية أنه يفهم دوره كميسر فقط وليس كوسيط وبالتالي تجنب الفشل المحتمل للمفاوضات لأنه يعرف الإستراتيجية الروسية جيدًا.

بالإضافة إلى ذلك؛ لا يريد أردوغان إفساد علاقته ببوتين فهناك الكثير على المحك في سوريا ولطالما كان الجرح المفتوح هو منطقة "إدلب" حيث توصلت روسيا وتركيا إلى تسوية مؤقتة هشة بعد مذكرة التفاهم بينهما في عام 2018، وإذا حدث أي خطأ بينهما فسيتم استئناف قصف إدلب بكامل القوة، وبشكل ساخر يمكن لبوتين أن يخلق في "إدلب" مرة أخرى ملايين اللاجئين الذين يعرف أنهم أقل ترحيبًا بكثير في أوروبا من الأوكرانيين (على الأقل في الوقت الحالي).

يتبع حلقة ثانية وأخيرة غدا

  • الدكتور كارستن فيلاند Carsten Wieland  .. هو من كبار مستشاري الأمم المتحدة سابقاً، ودبلوماسي ألماني، وخبير في شؤون الشرق الأوسط والصراع، وهو أيضاً زميل مشارك في مركز جنيف للسياسة الأمني،  (GCSP) ومساعد في مركز PRIO الشرق الأوسط في أوسلو .. نشر كتابه الأخير "سوريا وفخ الحياد: معضلات تقديم المساعدة الإنسانية من خلال الأنظمة العنيفة" في تموز / يوليو 2021.
  • الآراء تخص الكاتب ولا تمثل أي مؤسسة. الموقع الإلكتروني: www.carsten-wieland.de

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة