اشتباكات عشائرية في رأس العين والفصائل تُفشل عملية تسلّل بريف اللاذقية

أورينت نت - خاص 2022-05-25 07:11:26

الجيش الوطني - تعبيرية

أفشلت الفصائل المحلية في الشمال السوري محاولة تسلل لميليشيا أسد على أحد محاورها الإستراتيجية، في وقت تشهد فيه مناطق رأس العين بريف الحسكة اشتباكات بين العشائر المحلية على خلفية قضية ثأر نفّذها أحد عناصر الجيش الوطني، فيما سجلت درعا عمليات اغتيال جديدة طالت أحد المسؤولين المحليين.

وفي التفاصيل، أفاد مراسل أورينت نت، مناف هاشم، أن فصائل "الفتح المبين" تمكنت من إفشال عملية تسلل لميليشيا أسد على محور تلة الخضر بريف اللاذقية الشمالي، خلال الساعات الماضية، ما أسفر عن تحقيق إصابات مباشرة في صفوف الميليشيا.

من جهة أخرى، استهدف الجيش التركي والجيش الوطني مواقع ميليشيا قسد بريف حلب الشمالي، وكذلك في محيط بلدة تل تمر بريف الحسكة، بالمدفعية الثقيلة يوم أمس، فيما أصيب أحد عناصر الجيش الوطني خلال اشتباكات مع الميليشيا على أطراف بلدة تادف شرق حلب.

فيما أصيب عدد من الأطفال جراء انفجار سيارة مفخخة بقرية الحمران بمنطقة جرابلس شرق حلب.

في الأثناء تواصل ميليشيا قسد عمليات رفع السواتر وحفر الخنادق على حواجزها العسكرية في مدينة عين عيسى شمال الرقة تحسّباً لأي عملية عسكرية تركية مرتقبة، وسط أنباء عن انعقاد اجتماع بين قياديي الميليشيا وضباط الاحتلال الروسي في عين عيسى.

اشتباكات عشائرية

وإلى ريف الحسكة، شهدت مدينة رأس العين الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني، اشتباكات عنيفة بين عشريتي الموالي والعكيدات، بالأسلحة الرشاشة والمتوسطة صباح اليوم، على خلفية مقتل (محمد العواد الدعار) من أبناء قرية غريبة شرق دير الزور، على يد مجموعة تابعة لكتيبة الموالي من صفوف الجيش الوطني، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

وبدأ الاشتباك بعد مقتل الشاب محمد (أبو عثمان) بإطلاق رصاص من قبل (خالد العبد الله) المعروف بـ (أبو حمصي الموالي) في مدينة رأس العين، بسبب قضية ثأر سابقة، ما دفع تجمّع فصائل (هيئة ثائرون للتحرير) إلى فصل "أبو حمصي" من صفوفه “لعدم التزامه بقرارات لجنة الإصلاح الوطني المتعلقة بالقضية ذاتها”، وأعلنت في بيان أنها سلّمته للشرطة العسكرية في المدينة.

 

فوضى أمنية واغتيالات متكررة

وفي دير الزور، أعدم تنظيم داعش المدعو (عبد نواف السوادي) من سكان بلدة الزر بمنطقة البصيرة شمال المحافظة، حيث وُجد مصلوباً على شجرة وبرّر التنظيم قتله بتهمة "قطع الطرق والتشليح".

وفي البادية، قُتل عنصر من ميليشيا أسد جراء انفجار لغم أرضي قرب حقل دبيسان النفطي جنوب غرب الرقة، وسط أنباء عن سقوط عدد من القتلى بينهم ضابط برتبة عميد خلال حملة التمشيط التي أطلقتها الميليشيات في الأيام الماضية.

وجنوباً، سجّلت محافظة درعا عمليات اغتيال جديدة في الساعات الماضية، أبرزها إصابة رئيس المجلس البلدي في بلدة سحم الجولان (نعيم محمود النزال)، جراء استهدافه بإطلاق نار مباشر من مسلحين مجهولين منتصف ليل أمس، وجرى نقله إلى المشفى لتلقي العلاج.

كما قُتل الشاب (عمار أمين العبود) (18 عاماً) جراء استهدافه بطلق ناري من مسلحين مجهولين في بلدة النعيمة شرق درعا، إضافة لمقتل كلّ من (أحمد محمد الحيدر وابنه حسين الحيدر) من مدينة جاسم، جراء استهدافهما بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين على الطريق الواصل بين بلدة نمر وقرية العالية غرب درعا، بحسب تجمع "أحرار حوران".

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة