بينهم ضباط.. ميليشيا أسد تفقد مجموعتين في البادية والروس يكثفون القصف

أورينت نت - خاص 2022-05-23 07:00:10

ميليشيا النمر خلال استعراض عسكري في البادية 20/5/2022

خسرت ميليشيا أسد عددا من عناصرها بينهم ضباط خلال هجمات متفرقة بمناطق البادية السورية خلال الساعات الماضية، وذلك بعد يومين على إطلاقها حملة عسكرية “كبرى” لتمشيط المنطقة الممتدة من ريف حمص الشرقي وحتى الحدود العراقية من خلايا تنظيم داعش، بإسناد طيران الاحتلال الروسي الذي شن عشرات الغارات الجوية على المنطقة.

وفي التفاصيل، أفادت مصادر محلية لأورينت نت، أن ميليشيا الفرقة الرابعة فقدت الاتصال بضابط برتبة (مقدم) و10 عناصر على الأقل من صفوفها في مناطق ريف حمص الشرقي التابعة للبادية، حيث انطلقت المجموعة من مناطق القلمون الغربي وانقطع الاتصال بها بعد دخول مناطق البادية بين ريفي دمشق وحمص.

كما خسرت الميليشيا مجموعة أخرى يوم أمس، في منطقة (كم صواب) في مناطق البادية الشامية، وتتبع تلك المجموعة لـ (الفرقة 25) التي يقودها الضابط "سهيل النمر"، حيث أطلقت بالتعاون مع الاحتلال الروسي حملة عسكرية كبرى لتمشيط مناطق البادية أول أمس، واستعرضت قواتها أمام وسائل إعلامها تحت مزاعم إنهاء خطر “داعش” في تلك المناطق.

وفي ريف دمشق، أفاد مراسل أورينت نت (ليث حمزة) أن مسلحين مجهولين هاجموا نقطة عسكرية لميليشيا أسد بمحيط قرية كفير يابوس بريف دمشق، بالقرب من الحدود السورية اللبنانية، يوم أمس، وأسفر الهجوم عن خسائر غير معروفة للميليشيا، وأعقب ذلك استنفار عسكري وتعزيزات من بعض العناصر.

وفي السياق، عثرت ميليشيا أسد على جثتين لعناصرها في بلدة عين عيسى شمال الرقة، بعد فقدان الاتصال بمجموعة من العناصر قبل خمسة أيام، وأعقب ذلك استنفار واسع لها في المنطقة بحثاً عن العناصر وخوفاً من هجمات مباغتة.

وكانت ميليشيا أسد عززت قواتها في مناطق البادية السورية أول أمس، استعداداً لإطلاق عملية تمشيط جديدة للمنطقة الممتدة من ريف حمص وحتى الحدود العراقية بدعم من الطيران الروسي، وذكرت شبكة "البادية24"، أن تعزيزات عسكرية كبيرة من صفوف “الفرقة25”وصلت إلى البادية السورية، وتضم عربات ودبابات ومدرعات روسية وشاحنات كبيرة مزوّدة برشاشات (14.5 و23) ملم وقذائف متنوعة وأسلحة فردية وصواريخ موجهة طراز "كورنيت"، إلى جانب مئات العناصر.

ورجحت الشبكة أن التعزيزات جاءت بهدف إطلاق عملية تمشيط لملاحقة عناصر تنظيم داعش الذين يهاجمون مواقع وأرتال الميليشيا بشكل مستمر، ومن المتوقع أن تطال العملية المتوقعة طريق السخنة وتدمر بريف حمص الشرقي، ومناطق ريف حماة الشرقي، وبادية الرصافة حتى الريف الجنوبي الغربي للرقة، ومحيط مدينة معدان باتجاه جبل بشري في الرقة، وصولا لبادية الشولا وكباجب جنوب غرب دير الزور.

وفي السياق، شنّ طيران الاحتلال الروسي سلسلة غارات جوية يوم أمس، على مناطق بادية حمص الشرقي في أهداف يتوقع أنها لتنظيم داعش، بالتزامن مع استعرض عسكري لميليشيا "النمر" التابعة لميليشيا أسد في المنطقة.

وزادت الخسائر العسكرية في صفوف الميليشيات بشكل لافت خلال الأشهر الماضية، معظمهم سقطوا بهجمات في البادية السورية التي باتت ثقباً أسود ومنطلقاً للهجمات على أرتالها كونها مناطق صحراوية، إلى جانب هجمات أخرى في درعا وإدلب وريف حلب، حيث بلغ عدد الضباط القتلى منذ مطلع العام الحالي ما يزيد عن 45 ضابطاً بينهم رتب “أمراء” قتلوا بظروف وحوادث مختلفة تراوحت بين أعمال عسكرية وكمائن واغتيالات.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة