حليفنا الكلب.. مناصرو الأحزاب الشيعية يسخرون من جبران باسيل (صور)

أورينت نت - متابعات 2022-05-19 14:35:08

جبران باسي

أطلق لبنانيون مناصرون لحركة "أمل" الشيعية، لقب “الكلب” على جبران باسيل، رئيس "التيار الوطني الحر" وأبرز الأحزاب الحليفة لأذرع إيران في لبنان، وذلك خلال سباق الانتخابات النيابية التي جرت في الأيام الماضية، في حملة ساخرة تعبّر عن الامتعاض الشيعي من صهر الرئيس ميشال عون، الذي يعد أبرز رموز الفساد على الساحة اللبنانية.

وبدأ الحملة أحد أنصار حركة “أمل” المدعو (علي كشكوش) على صفحته في "فيس بوك" من خلال نشر صورة لجبران باسيل، أثناء الانتخابات التشريعية والمنافسة الفارقة بين حلف إيران ومعارضيه من الأحزاب الأخرى، وعلّق عليها: "كلب يعوي على أعدائنا احسن من كلب يعوي علينا"، وختم منشوره بوسم (حليفنا_الكلب).

وعاود رواد مواقع التواصل الاجتماعي نشر الصورة وعبارة السخرية كونها صادرة عن مناصري حركة "أمل" الشيعية، الحليف الأبرز لتيار العونيين الذي يترأسه جبران باسيل، حيث أطلق المغرّودن على الأخير لقب “الكلب”، وكتب Chaker Mough تعليقا على الوسم: "صحيح جماعة #امل بقوصوا علينا 🤨 بس عندون مواقف مضحكة 😂 #حليفنا_الكلب ولا اهضم 🤣🤣، فيما كتب kam: "جبران صار اسمه حليفنا الكلب".

ويشكّل (التيار الوطني الحر) الذي يقوده جبران باسيل "المسيحي" والثنائي الشيعي (حزب الله وحركة أمل) تحالفاً تابعاً للأجندات الإيرانية وكذلك لنظام بشار أسد في سوريا، حيث وصل حلفاء إيران للسلطة في لبنان من خلال الدعم المسيحي الذي قدّمه تيار الرئيس ميشال عون للميليشيات الشيعية للهيمنة على الحكم بشكل كامل في لبنان.

وخاض لبنان في اليومين الماضيين معركته الانتخابية الأولى بعد المنعطفات القاسية التي شهدها لبنان، ولا سيما منذ انفجار مرفأ بيروت في آب 2020، وما تبعه من انهيار اقتصادي أعاد البلاد عقوداً للوراء، حين تخطّت الليرة اللبنانية مستويات قياسية أمام العملات الأجنبية، في ظل تسلّط حلف إيران (حزب الله وشركاؤه) على البلاد وقرارها السيادي.

وتلقّى حلف إيران (تيار العونيين والثنائي الشيعي) خسارة لافتة بنتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة بعد فوز حزب "القوات اللبنانية" الذي يرأسه سمير جعجع، بأغلبية التمثيل النيابي، الأمر الذي سيُدخل لبنان مرحلة جديدة بعد سلسلة منعطفات تاريخية أثّرت بمكانته الدولية والعربية وكذلك باقتصاده بسبب هيمنة الحلف الإيراني عليه.

ويُعد جبران باسيل أبرز رموز الفساد السياسي والاقتصادي على الساحة اللبنانية، وهو صهر رئيس الجمهورية ميشال عون، وعُرف بتصريحاته المستفزّة تجاه خصومه من الأحزاب السياسية الأخرى ومعاداته للاجئين السوريين، وكذلك تحالفه مع أذرع إيران في المنطقة (حزب الله وبشار أسد) طمعاً بالبقاء في السلطة رغم العداء العقائدي والطائفي بين تلك الأحزاب المتحالفة على رقاب الشعب.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات