فنلندا والسويد تباشران أول خطوة رسمية للانضمام للناتو.. وروسيا تتوعد ألمانيا بالانتحار الاقتصادي

أورينت نت - متابعات 2022-05-18 07:00:41

فنلندا والسويد تقدمان طلبي الانضمام للناتو

رغم التهديدات الروسية، تقدمت كل من فنلندا والسويد، اليوم الأربعاء، بطلبين رسميين للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي في مقر الحلف، لتبدأ بذلك عملية انضمام من المتوقع أن تستغرق بضعة أسابيع فقط.

ورحب الأمين العام للحلف، ينس ستولتنبرغ، بتلك الخطوة، مشدداً على أن هناك إجماعاً لدى الدول الأعضاء في الناتو على توسيع الحلف الدفاعي.

روسيا تنسحب من "مجلس البلطيق"

بالمقابل، أعلنت موسكو، الثلاثاء، انسحابها من "مجلس دول البلطيق، في خطوة استباقية قبل تمدد الحلف.

وأفادت الخارجية الروسية بأن القرار لن يؤثر على وجود روسيا في المنطقة، وشدَّدت على أن "محاولات طردنا من بحر البلطيق محكوم عليها بالفشل".

وكان خبراء روس حذّروا من أن من بين المخاطر الأساسية لانضمام فنلندا والسويد إلى الحلف الغربي مواجهة روسيا وضعاً جيوسياسياً جديداً، تكون فيه كل البلدان المطلة على بحر البلطيق "عدواً لروسيا".

ورأى خبراء أن هذا الانسحاب الروسي يستبق عملياً قراراً غربياً قد يجري اتخاذه بطرد روسيا من مجلس البلدان المطلة على بحر البلطيق.

"انتحار اقتصادي"

وتزامنت الخطوة مع تصعيد في اللهجة الروسية، إذ حذّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من تداعيات السياسة التي تتبعها الدول الأوروبية في مجال الطاقة، ووصفها بأنها "انتحار اقتصادي".

كما حذر بوتين من أن تخلي الأوروبيين عن الطاقة الروسية سيجعل أوروبا المنطقة الأعلى تكلفة لموارد الطاقة في العالم لفترة طويلة.

فيما شنّ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف هجوماً عنيفاً ضد ألمانيا، وقال إنَّها بعد وصول حكومة أولاف شولتس للسلطة "فقدت آخر ما تبقى من علامات الاستقلال". ووصف السياسات الأوروبية بأنَّها قصيرة النظر وتتسم بالوقاحة.

تطورات ميدانية

ميدانياً، أعلنت وزارة الدفاع الروسية استهداف شحنات أسلحة أمريكية وأوروبية قرب مدينة لفيف غرب أوكرانيا.

وأعلنت السلطات الانفصالية في دونيتسك الموالية لروسيا أنها أطلقت عملية عسكرية لتدمير دفاعات الجيش الأوكراني في بلدة بيسكي المتاخمة لمطار دونيتسك.

ونشرت قوات دونيتسك صوراً قالت إنها لعملية استهداف دفاعات محصنة استطاعت القوات الأوكرانية تشييدها على مدى 8 سنوات.

وفي مصنع آزوفستال بماريوبول، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن أكثر من 260 عسكرياً أوكرانياً استسلموا، بينهم 51 مصاباً بجروح خطيرة.

بالمقابل، أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية في وقت سابق إجلاء 264 مقاتلاً أوكرانياً إلى مناطق خاضعة للسيطرة الروسية، بينهم 53 مصاباً "بجروح بالغة".

وأشادت الوزارة بجهودهم في المعارك الأكبر التي أعقبت حرب روسيا على أوكرانيا في 24 فبراير/ شباط الماضي، وأدت إلى مقتل الآلاف وتهجير الملايين.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات