قتلى من قسد في ريف حلب وكشف مقبرة جماعية جديدة بالرقة

أورينت نت - متابعات 2022-05-17 07:01:53

أرشيف

عثرت ميليشيا أسد على مقبرة جماعية تضم عشرات الجثث لعناصرها في الرقة، فيما قُتل عدد من عناصر ميليشيا قسد بهجمات مختلفة في مناطق شرق الفرات، في وقتٍ شهدت فيه تلك المناطق حملات اعتقال جديدة وطالت مدنيين بالتزامن مع قصف مجهول استهدف محيط قاعدة أمريكية في الحسكة.

وفي التفاصيل، ذكرت شبكات محلية ومنها "الخابور" أن ميليشيا أسد استخرجت نحو 30 جثة لعناصرها من مقبرة جماعية عُثر عليها قرب حقل صفيان النفطي جنوب غرب الرقة يوم أمس، ورجّحت المصادر أن العناصر قُتلوا في وقت سابق بهجمات لتنظيم داعش.

وبحسب المعلومات، فإن الهجوم جرى في السنوات الماضية وطال مجموعة من الميليشيات ومعظمهم من (الدفاع الوطني)، فيما لم تعترف الميليشيا رسمياً بالعثور على المقبرة الجماعية أمام الموالين لها.

هجمات مجهولة

وفي الحسكة، أفاد مراسل أورينت نت (زين العابدين العكيدي) أن قذيفتين صاروخيتين مصدرهما مجهول، سقطتا قرب حقل الجبسة النفطي الخاضع لسيطرة التحالف الدولي بمدينة الشدادي جنوب المحافظة، يوم أمس، وتبع ذلك تحليق مكثف لطيران التحالف في سماء المنطقة.

وفي دير الزور، شن مجهولون هجوماً بالرشاشات على آلية عسكرية تابعة لميليشيا قسد على طريق “الخرافي” الواصل بين دير الزور والحسكة، يوم أمس، وأسفر الهجوم عن مقتل عنصرين من الميليشيا على الأقل، ليكون الهجوم الثاني خلال 48 ساعة في المكان ذاته.

انتهاكات قسد

فيما استهدفت قسد المعابر النهرية في مدينة الشحيل شرق دير الزور بالرشاشات الثقيلة والقذائف يوم أمس، بالتزامن مع حملة مداهمات واسعة نفّذتها على معابر التهريب، دون معلومات واضحة حول نتائج الاعتقالات.

كما اعتقلت القوات الخاصة في ميليشيا قسد (HAT) امرأة وثلاثة شبان من الجنسية العراقية في مخيم سهلة البنات الواقع في ريف الرقة، وذلك بدعم من التحالف الدولي، إضافة لاعتقال خمسة شبان أثناء محاولتهم العبور إلى تركيا قرب بلدة الدرباسية شمال الحسكة، بحسب مراسلنا.

عملية نوعية

وبريف حلب، أفاد مراسلنا (مناف هاشم) بسقوط أكثر من 7 قتلى وعدد من الجرحى من ميليشيا قسد جراء استهداف سيارة عسكرية للميليشيا من قبل فصائل الجيش الوطني على جبهة كيمار بمنطقة عفرين.

من جهة أخرى، قُتل شاب وأصيبت زوجته وابنته جراء انفجار قنبلة "بالخطأ" في منزلهم بمدينة عفرين شمال حلب يوم أمس، حيث أُسعفت المرأة والطفلة إلى المشفى.

وجنوباً، أفاد تجمّع أحرار حوران أن عبوة ناسفة انفجرت خلال الليل في حي المنشية وسط درعا وأسفرت عن مقتل (أحمد قسطام المسالمة) وهو مرافق للقيادي في ميليشيا الأمن العسكري المدعو (مصطفى قاسم المسالمة)، إضافة لإصابة أحد عناصره بجروح.

فيما أنشأت ميليشيا أسد  حاجزاً عسكرياً (طيّاراً) بالقرب من مجمع "طه العيد" على مدخل مدينة نوى الجنوبي من جهة بلدة الشيخ سعد، ويضم ثلاثة رشاشات أرضية مضادة للطيران وعربة مصفّحة، وذكر التجمّع أن الحاجز بدأ تدقيقاً أمنياً على البطاقات الشخصية للمارة وكذلك السيارات.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة