مرحلتان وعنوان براق.. صحيفة تركية تشرح تفاصيل وخطوات مشروع أردوغان لإعادة مليون سوري (صور)

أورينت نت - ترجمة وتحرير: يحيى الحاج نعسان 2022-05-11 12:17:12

مشروع الوحدات السكنية في الشمال السوري لإعادة اللاجئين السوريين في تركيا إليها

نشرت صحيفة صباح التركية، اليوم الأربعاء تفاصيل وخطوات إعادة أكثر من مليون لاجئ سوري في تركيا إلى بلادهم، ضمن ما أطلق عليه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مشروع "العودة الطوعية" وأعلن عن خطوطه العريضة مؤخراً.

ويقسم المشروع الذي بدا عنوانه جذّاباً من 3 كلمات تركية “Yerleş ، Yaşa ، Çalış وتعني باالعربية (استقر، عش، إعمل)، إلى مرحلتين وسيحتوي على كل البنى التحتية والخدمات الضروية لتوفير العيش الكريم للاجئين وبدعم تركي ودولي على حد زعم الصحيفة التركية.

مراحل المشروع

وبحسب الصحيفة تتضمن المرحلة الأولى بناء قرابة 100 ألف وحدة سكنية، بعد تطهير المنطقة من التنظيمات و الميليشيات الإرهابية، مشيرة إلى أن هذه المرحلة بدأ العمل فيها بالفعل وتمكن قرابة 50 - 60 ألف لاجئ سوري من العودة والسكن فيها.

وأما المرحلة الثانية فمن المقرر أن يتم فيها بناء و تجهيز قرابة 200 - 250 ألف وحدة سكنية، والتي تستوعب ما يقارب مليون لاجئ.

مواصفات وخدمات

ذكرت الصحيفة أن مساحة المنازل التي تضمها الوحدات السكنية تقسم إلى ثلاث فئات (40، 60، 80) وستوزع على السوريين بحسب عدد أفراد العائلة، ويحتوي كل منزل على خزان ماء ومساحة خضراء.

وفيما يتعلق بالخدمات العامة، أضافت الصحيفة أن الوحدات السكنية التي ستبنى بكل من ( إعزاز ، الباب ، رأس العين ، تل أبيض)، ستمد بالمدارس والمراكز التعليمية والثقافية ومراكز التسوق وصالات الرياضة والوحدات البلدية والإرشادية.

وأما عن تأمين فرص العمل فإن المشروع سيتضمن تسهيلات للعائلات العائدة من تركيا، من دعمهم لإنشاء مشاريع صغيرة، تتناسب والمنطقة،( زراعة الزيتون ، مزارع حيوانية)،  كما ستنشئ مدن صناعية مناسبة هناك للإيجاد فرص عمل لليد العاملة الحرفية والمهنية، إضافة إلى أن العائدين هم من سيعمل ضمن بناء هذه الوحدات السكنية والمشاريع التي سترافقها بعد بدء العودة إلى تلك المناطق.

التمويل وآلية الإعادة أو "العودة الطوعية"

وبحسب الصحيفة فإن عملية تمويل مشروع "العودة الطوعية" سيتوزع على عدة جهات بحيث توفر إدارة الموارد الطوارئ التركية خدمات البنية التحتية، أما تكلفة بناء المنازل فستوفرها المنظمات الدولية والصناديق والجمعيات الخيرية. 

وأما عن كيفية اختيار السوريين الذين سيتم إعادتهم أو معرفة من يرغب بالعودة الطوعية، فتقول الصحيفة إن الحكومة التركية  تعمل مع مراكز دراسات وأبحاث معنية تجري من خلالها استطلاعات وأبحاث مكثفة حول السوريين، وقد أظهرت بعض الدراسات المنجزة حتى الآن أن الغالبية العظمى من السوريين لديهم الرغبة بالعودة إن تم تأمين الأمن والخدمات، على حد تعبير الصحيفة.

وكان الرئيس التركي أعلن قبل أيام عن الخطوط العريضة لمشروع "العودة الطوعية" التي نشرت صحيفة صباح تفاصيله اليوم، غير أنه عاد ليؤكد قبل يومين على أن بلاده لن تطرد اللاجئين السوريين الموجودين على أراضيها.

وقال في كلمة له خلال فعاليات الذكرى الـ 32 لتأسيس جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين الأتراك "موصياد"، "إننا أبناء ثقافة تدرك جيداً معنى المهاجرين والأنصار".

وأضاف: “بإمكان اللاجئين السوريين العودة إلى بلادهم متى أرادوا، أما نحن فلن نطردهم من بلادنا أبداً”، بحسب وكالة الأناضول.

وشدد الرئيس على أن أبواب تركيا مفتوحة للسوريين، مشيراً إلى أن بلاده ستواصل استضافتهم ولن ترميهم في أحضان القتلة.

التعليقات