معبر جرابلس يعيد فتح باب الإجازات أمام السوريين بشرطين

أخبار سوريا || أورينت نت - إعداد: حسان كنجو 2022-05-11 07:58:23

معبر جرابلس الحدودي بين سوريا وتركيا
معبر جرابلس الحدودي بين سوريا وتركيا

بعد إعلان الحكومة التركية في وقت سابق، إغلاق المعابر الحدودية أمام السوريين الراغبين قضاء إجازة الأعياد في سوريا في أبريل/نيسان الماضي، أعلن معبر جرابلس الحدودي إعادة فتح أبوابه من جديد، ولكن على نطاق ضيق وبشرطين أمام السوريين الراغبين بدخول الأراضي السورية بقصد الزيارة.

وجاء في البيان المنشور على الصفحة الرسمية الخاصة بالمعبر في فيسبوك، أن "معبر جرابلس يعلن فتح أبوابه أمام السوريين ولكن بشرطين وهما أن يشمل ( أصحاب الجنسية المزدوجة - وحملة الكملك الصادر عن ولاية غازي عنتاب) وذبك لدخول الأراضي السورية بقصد الزيارة، اعتباراً من اليوم الأربعاء الحادي عشر من شهر أيار/مايو.

كما أعلن المعبر بدء استقبال من هم في الأراضي السورية والذين انقضت إجازاتهم ويرغبون بالعودة للأراضي التركية، اعتباراً من يوم الإثنين المقبل، حيث سيشمل هذا القرار أيضاً جميع الذين تزامن موعد عودتهم إلى تركيا مع موعد الإغلاق الذي تم فرضه على المعابر قبيل عيد الفطر، حيث سبق أن أعلن المعبر توقف منح الإجازات لأصحاب الجنسية المزدوجة وأصحاب كمليك غازي عنتاب اعتباراً من تاريخ الخامس والعشرين من شهر نيسان الماضي.

وزارة الداخلية تمنح استثناءات للخروج

وأصدرت وزارة الداخلية التركية في وقت سابق قراراً بتقييد تصاريح العطلات وإجازة العيد للاجئين السوريين من قبل وزارة الداخلية التركية، وبحسب القرار الصادر في 19 من نيسان الماضي، فقد منحت الوزارة استثناءات لمن يريد الخروج إلى سوريا، شريطة حصولهم على إذن مباشر من رئاسة الولايات الحدودية، مع تقديم عذر (جنازة أو حالة مرضية طارئة) لأحد أفراد العائلة في الداخل السوري، فيما تركت الباب مفتوحاً أمام من حصلوا على الجنسية التركية، ولأصحاب كمليك غازي عنتاب بالمغادرة إلى سوريا، حيث يحق لهم البقاء لمدة تتراوح بين الشهرين والأشهرالخمسة في سوريا ومن ثم العودة مرة أخرى إلى تركيا.

ويأتي ذلك بعد تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي أعلن إبان انتهاء اجتماع الحكومة التركية في العاصمة أنقرة في التاسع من مايو الجاري، إمكانية عودة السوريين إلى بلادهم بشكل طوعي بالكامل مع تأكيده (عدم إجبار أي منهم) على العودة وترك الخيار أمامهم، مشيراً إلى أن حكومته ستستمر بتقديم العون حتى النهاية للإخوة السوريين الذين خرجوا من الحرب ولجؤوا إلى أراضيها، مع عدم وجود أي حديث عن ترحيلهم بشكل (قسري)، وذلك في مستهل رده على رئيس حزب الشعب الجمهوري (كمال كلجدار أوغلو)، الذي وعد بإعادة جميع السوريين إلى بلادهم في حال فوزه بالانتخابات الرئاسية المقبلة.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات