شغل إدارة مشاف عسكرية عديدة.. وفاة عميد طبيب لميليشيا أسد وصفحات ترجح تصفيته

أورينت نت - متابعات 2022-05-11 09:54:27

تعبيرية

نعت وسائل إعلام موالية أحد كبار الأطباء العسكريين في ميليشيا أسد في "ظروف غامضة"، بعد مسيرة طويلة قضاها في مشافي الميليشيا ومتهم بتعذيب وقتل معتقلين سوريين خلال خدمته بالمشافي العسكرية في السنوات الماضية.

وذكرت صفحات على “فيس بوك” ومنها صفحة "مشفى تشرين العسكري" على "فيس بوك" أول أمس، أن الضابط العميد الطبيب (المتقاعد) فواز خيرو آت، توفي في مسقط رأسه في مدينة جبلة "بظروف غامضة"، فيما رجحت مصادر أنه تعرض للتصفية.

ومن خلال البحث والتحقيق، تبين أن العميد خيرو آت، كان يشغل مديراً في مشفى "تشرين" العسكري بدمشق خلال السنوات السابقة، وشغل فيما بعد مدير مشفى "أزرق" العسكري في اللاذقية حتى وفاته، حيث أكدت مصادر محلية أنه كان بصحة جيدة في الفترة الأخيرة.

يُتهم الضابط الطبيب في الميليشيا بتعذيب معتقلين سوريين خلال شغله مناصب إدارية في مشافٍ عسكرية في دمشق واللاذقية، بحسب ناشطين ومعارضين سوريين، أكدوا أن دعاوى قضائية كثيرة رُفعت ضده في المحاكم الأوروبية بتهمة قتل مرضى وجرحى معتقلين خلال فترة الثورة السورية.

وذكرت صفحة "جبلة الأدهمية" (المعارضة) أن الطبيب خيرو آت "الذي جاء جده من لواء إسكندرون في القرن الماضي" كان مقرباً من نظام أسد وقيادته كون زوجته (ميساء صالح) ابنة عضو القيادة القومية في حزب "البعث" الحاكم (محمد صالح) ومن خلال تلك المصاهرة بدأ التغيير في حياته ووصل إلى مراتب ومناصب عالية "نتيجة ثقة القيادة".

وأشارت الصفحة إلى أن زوجته (عضو برلمان أسد) ساهمت مع والدها بدعم زوجها الطبيب ليشغل مناصب إدارية عليا في مشافي ميليشيا أسد العسكرية، وتابعت قائلة: "لم ينس الدكتور فواز فضل السيد الرئيس ونظامه عليه ورد له الجميل بمشاركته في تعذيب وقتل المعتقلين السوريين".

وزادت نسبة الخسائر العسكرية في صفوف ميليشيا أسد وخاصة على مستوى الضباط بشكل لافت خلال العام الماضي والأشهر الماضية، وتراوحت أسباب وفاتهم بين هجمات عسكرية واسعة في أنحاء متفرقة من البلاد، وبين مقتلهم بظروف غامضة أو بدوافع المرض.

ووثقت شبكة مراسل سوري" (التي يديرها عدد من الصحفيين والناشطين) مقتل 42 ضابطاً من صفوف ميليشيا أسد منذ مطلع العام الحالي، في حوادث متفرقة وظروف مختلفة، تراوحت بين أعمال عسكرية وكمائن واغتيالات، إضافة لوفاة بعضهم في حوادث سير أو أمراض وأسباب "مجهولة".

وتضمن قائمة الخسائر 12 ضابطاً برتبة عميد ركن، بينهم متقاعدون، و7 ضباط برتبة عقيد ركن، و8 ضباط برتب (مقدم ورائد ونقيب) و15 آخرين برتبة ملازم وملازم أول، مع اختلاف الاختصاص العسكري وأماكن الخدمة وظروف الموت.

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة