فصائل إدلب تكثف قصفها على مواقع الأسد واعتقالات واسعة شرق الفرات

أورينت نت - خاص 2022-05-09 06:51:05

تعبيرية

استهدفت فصائل (الفتح المبين) عدداً من مواقع ميليشيات أسد وإيران في الشمال السوري خلال الساعات الماضية رداً على مقتل مجموعة من عناصرها بصاروخ موجه من الميليشيا، فيما سجلت مناطق شرق الفرات حملة اعتقالات مكثفة نفذتها ميليشيا قسد بذرائع مختلفة ومعظمها للتجنيد الإجباري، بينما عززت مخابرات أسد انتشارها في الريف الشرقي لدرعا لزيادة التضييق الأمني على السكان.

وفي التفاصيل، أفاد مراسل أورينت نت (مناف هاشم) أن فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" في إدلب، استهدفت بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ مواقع وتجمعات لميليشيا أسد في أرياف إدلب وحماة و"حققت إصابات مباشرة في صفوف الميليشيات".

وأضاف المراسل أن القصف تركز على مواقع في مدينتي كفر نبل ومعرة النعمان وقرى الملاجة وخان السبل وجورين والمشاريع وحنتوتين وكفر بطيخ وشلوين، فيما جددت الميليشيا قصفها الصاروخي والمدفعي على محيط قرى البارة والفطيرة وكنصفرة والموزرة وكفر عويد جنوب إدلب.

وجاء ذلك بعد مقتل ستة عناصر وإصابة أربعة آخرين من فصيل "جيش النصر" التابع لـ (الفتح المبين) يوم أمس، جراء استهداف ميليشيا أسد سيارة عسكرية بصاروخ موجه في منطقة سهل الغاب بالقرب من المحاور الأساسية بين الطرفين.

 

حملات اعتقال مكثفة

وإلى شرق الفرات، كثفت ميليشيا قسد حملات الاعتقال في الحسكة والرقة ودير الزور خلال الساعات الماضية، وأفاد مراسل أورينت نت (زين العابدين العكيدي) أن حوالي 23 شاباً اعتقلوا خلال تلك الحملة في مناطق الدرباسية وعامودا والدشيشة بمحافظة الحسكة، وذلك لسوقهم إلى معسكرات التجنيد الإجباري في صفوفها.

كما اعتقلت قسد 3 أشخاص خلال حملة مداهمة لمخيم الخيالة غرب مدينة الرقة بذريعة الانتماء إلى صفوف تنظيم داعش وعُرف منهم (نواف المصطفى وعبد الله الحمد) بحسب المراسل. 

من جهة أخرى، قطع الأهالي الطريق العام بالإطارات البلاستيكية في حي النشوة بمدينة الحسكة يوم أمس، وذلك تعبيراً عن غضبهم من سياسة ميليشيا قسد وانتهاكاتها المتكررة وآخرها منع تجول الدارجات النارية ومصادرة أعداد منها في المنطقة.

في حين، أعلنت وزارة الدفاع التركية، يوم أمس، تحييد 11 عنصراً من صفوف ميليشيا قسد، جراء عمليات متكررة في منطقتي نبع السلام وغصن الزيتون شمال شرق سوريا، وهي مناطق خاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري المدعوم من تركيا.

مخابرات أسد تتوسع

وفي درعا، أفاد "تجمع أحرار حوران" أن ميليشيا المخابرات الجوية عززت نقاطها الأمنية في ريف درعا الشرقي يوم أمس، وذلك "بعد كشف تحريضها ودعمها لمجموعة اغتيال في بلدة صيدا"، والتي ألقى اللواء الثامن القبض على عنصر من صفوفها قبل يومين.

في الأثناء، سجلت المنطقة عمليات اغتيال جديدة، أبرزها محاولة قتل الشاب (سامر شيحان) جراء استهدافه برصاص مجهولين في مدينة الحراك شرق درعا، أمس، بحسب التجمع، فيما قتل الطفلين (عبدو زكي المصري) و(محمد فؤاد المصري) جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب على أطراف بلدة الفقيع غرب درعا.

 

تعزيزات عسكرية شرق الفرات

على صعيد مختلف، عززت ميليشيا أسد وإيران تحركاتها العسكرية في مناطق شرق الفرات بشكل لافت يوم أمس، وأفاد مراسلنا أن ميليشيات أسد والاحتلال الروسي (الفيلق الخامس) استقدمت تعزيزات عسكرية إلى مناطق سيطرتها شرق الفرات عقب الغارات الجوية التي استهدفت حويجة كاطع أول أمس.

كما وصل فجر اليوم رتل عسكري تابع لميليشيا "حزب الله" اللبناني، إلى قرب مطار الطبقة العسكرية بريف الرقة، قادماً من منطقة مسكنة بريف حلب.

في حين، أخلّت ميليشيات إيران جميع مقراتها بدير الزور والميادين والبو كمال يوم أمس، ولسبب غير معروف، بحسب مراسلنا، حيث رجحت مصادر عسكرية أن سبب الإخلاء مرتبط باستهداف طيران التحالف مواقع الميليشيات، خاصة بعد الغارات الأخيرة التي طالت مواقعها بريف دير الزور أول أمس، وسط توقعات برد الميليشيات على قوات التحالف الدولي في دير الزور.

 

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة