قتلى وجرحى باشتباكات في السيدة زينب.. وقسد تخسر مزيداً من عناصرها بالرقة ودير الزور

أورينت نت- حسان كنجو 2022-05-08 07:04:38

السيدة زينب

قُتِل عدد من المدنيين بينهم طفلة وأصيب آخرون بجروح، جراء إطلاق نار عشوائي جنوب دمشق، أما شرقاً فقد قُتل عدد من عناصر من ميليشيا قسد وأصيب آخرون، جراء هجمات متفرقة في كل من دير الزور والرقة، في حين أقامت الميليشيات الإيرانية نقطة عسكرية على مقربة من أهم القواعد الأمريكية في الطبقة.

قتلى جنوب دمشق

أفادت مصادر إعلام موالية بسقوط عدد من القتلى والجرحى بإطلاق نار في منطقة السيدة زينب جنوب دمشق، حيث ذكرت إذاعة (المدينة FM) الموالية أن 7 مدنيين بينهم الطفلة (نور قحطان - 12 عاماً) قتلوا وأصيب آخرون بجروح، جراء فتح شخص النار بشكل عشوائي، مشيرة إلى أن الحادثة وقعت جراء خلاف مادي بين شخصين، فيما أفاد ناشطون بأن مطلق النار هو أحد عناصر الميليشيات الشيعية (باكستاني الجنسية).

قتلى من قسد في دير الزور والرقة

قال مراسل أورينت نت في دير الزور (زين العابدين العكيدي)، إن تنظيم داعش شن هجوماً جديداً، استهدف نقطة عسكرية لميليشيا قسد قرب مفرق بلدة الحريجي شمال دير الزور، ما أسفر عن مقتل عنصر من الميليشيات.

أما في الرقة، فقُتل عنصران من ميليشيا قسد، بانفجار عبوة ناسفة استهدف سيارة كانوا يستقلونها على الطريق الواصل بين بلدتي (خنيز) و (الشيخ حسن) شمال شرق مدينة الرقة، مشيراً إلى أن أحد العنصرين يدعى (وائل الحسن الذيب)، حيث تم الاستهداف بالقرب من برج سيرياتيل ببادية الرصافة في المحافظة.

أما أمس، فاعتقلت قسد أربعة من عناصرها، إثر رفضهم التوجّه لنقاط البادية في الرصافة، فيما  فرضت الأسايش طوقاً أمنياً على حي الرميلة بمدينة الرقة، وشنّت حملة مداهمات بعد العثور على جثث تعود لــ 3 شباب مقتولين بظروف غامضة داخل الحي.

الإيرانيون يصلون مشارف قاعدة أمريكية

في سياق آخر، وصل رتل عسكري لميليشيات الحرس الثوري (ميليشيا فاطميون) قادم من منطقة مسكنة شرق حلب، إلى النقطة العسكرية الإيرانية الجديدة قرب مطار الطبقة العسكري، الذي تتخذه قوات التحالف الدولي كـ (مهبط مروحيات)، وتكوّن الرتل من 11 سيارة، وأكثر من 40 عنصراً على رأسهم القيادي اللبناني "الحاج موسى العلي"، وأكد مراسلنا أن النقطة الجديدة لا تبعد أكثر من (2) كم من مطار الطبقة بريف الرقة.

اغتيال وألغام في درعا

ذكر تجمّع أحرار حوران، أن الشاب "سامر شيحان أبو سالم"، أصيب بجروح متفرقة، جراء إطلاق النار المباشر عليه من قبل مجهولين (لم تحدَّد تبعيتهم)، خلال وجوده في مدينة الحراك شرق درعا.

من جانب آخر، قُتِل مساء أمس السبت كلٌّ من الطفلين "عبدو زكي المصري" و "محمد فؤاد المصري" جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب على أطراف بلدة الفقيع غرب درعا، وبذلك يرتفع عدد الذين قضوا بانفجار ألغام وذخائر غير منفجرة في درعا منذ بداية شهر نيسان الماضي إلى خمسة أشخاص.

إطلاق محتجَزي السويداء

ذكرت شبكات محلية في السويداء، أنه تم إطلاق جميع المحتجَزين عند مجموعة (راجي فلحوط) التابع لميليشيا الأمن العسكري، مقابل إطلاق سراح المحتجزين الموجودين في حي المقوس صباح اليوم.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة