هدنة لخروج المدنيين من مجمع آزوفستال وصحيفة تكشف دور أمريكا بقتل 12جنرالاً روسياً بأوكرانيا

أورينت نت - متابعات 2022-05-05 06:23:06

صورة تعبيرية

أعلنت روسيا فتح “ممرات آمنة” لخروج المدنيين من مجمع “آزوفستال” لصناعة الصلب، آخر معاقل المقاومة الأوكرانية في ماريوبول جنوب شرق أوكرانيا، فيما اختلفت الدول الأوروبية في ما بينها بشأن مقترح رئيسة المفوَّضية الأوروبية “أورسولا فون دير لاين” بشأن فرض حظر تدريجي على النفط الخام الروسي خلال 6 أشهر.

هدنة من طرف واحد

وقالت هيئة الأركان الروسية في بيان إنه خلال هذه الفترة سيتمّ وقف إطلاق النار من جانب واحد، وستنسحب الوحدات إلى مسافة آمنة تضمن انسحاب المدنيين في أي اتجاه يختارونه.

وذكرت الهيئة أن الهدنة تستمر مدة 3 أيام ابتداءً من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الساعة السادسة مساءً بتوقيت موسكو (أيام الخميس والجمعة والسبت).

من جانبه، قال مستشار الرئاسة الأوكرانية "ميخائيل بودولياك" إن القوات الروسية دخلت منطقة مجمع آزوفستال، وإن بلاده على اتصال بالقوات الأوكرانية هناك.

وفي السياق، أكد قائد "كتيبة آزوف" المقدّم “دنيس بروكوبينكو” إن معارك -وصفها بالشرسة والدموية- تدور مع القوات الروسية في مجمع آزوفستال الصناعي بماريوبول لليوم الثاني، وأكد تمسك قواته بالدفاع عن مواقعها.

خلافات على النفط

إلى ذلك، قالت وزيرة الخزانة الأمريكية "جانيت يلين" إنه يجب تقييد عائدات موسكو النفطية في العالم لمنعها من استخدام تلك العائدات في تمويل الحرب على أوكرانيا.

وشدّدت "يلين" في مقابلة مع صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية على أهمية أن تتخلص أوروبا من اعتمادها على مصادر الطاقة الروسية.

فيما اختلفت الدول الأوروبية في ما بينها بشأن مقترح رئيسة المفوَّضية الأوروبية “أورسولا فون دير لاين” بشأن فرض حظر تدريجي على النفط الخام الروسي خلال 6 أشهر، والمنتجات المكررة حتى نهاية 2022.

وأعلنت سلوفاكيا الأربعاء، موافقتها على أي قرار أوروبي من شأنه حظر واردات النفط الروسي، شرط منحها فترة انتقالية لتطبيقه، في حين عارضت ذلك المجر، وأبدت ألمانيا مخاوفها.

وطلبت سلوفاكيا فترة انتقالية مدتها 3 سنوات لتفعيل الحظر الأوروبي على النفط الروسي.

وقالت الحكومة الأوكرانية إن حظر الدول الأوروبية استيراد النفط الروسي بمثابة نزع سلاح الاقتصاد الروسي، كما اتهمت الدول الأوروبية الرافضة لمقترح الحظر على النفط الروسي بالشراكة في جرائم الحرب الروسية.

معلومات استخباراتية أمريكية

على صعيد متصل، نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أمريكيين أن واشنطن قدّمت معلومات استخباراتية ساعدت الأوكرانيين في قتل جنرالات روس، لكن هؤلاء المسؤولين أكدوا أن الولايات المتحدة تمتنع عن تقديم معلومات استخباراتية عن كبار القادة الروس.

ووفقاً للصحيفة قال مسؤولون أوكرانيون إنهم قتلوا 12 جنرالاً روسياً في ميدان القتال بفضل المعلومات التي وفّرتها المخابرات الأمريكية.

ونفى المسؤولون الأمريكيون للصحيفة المساعدة في ضربة استهدفت مكاناً شرق أوكرانيا زاره رئيس الأركان الروسية، ونفوا كذلك أن تكون المعلومات الاستخباراتية الأمريكية وراء جميع الهجمات التي تشنّها أوكرانيا.

وأشارت المصادر نفسها للصحيفة إلى أن واشنطن زادت المعلومات الاستخباراتية لأوكرانيا عن القوات الروسية المنتشرة في دونباس والقرم.

معارك مستمرة

في غضون ذلك، قالت هيئة الأركان الأوكرانية إن القوات الروسية تحاول أخذ زمام المبادرة بمنطقة إيزيوم وتقصف مدينة خاركيف ومحيطها بالصواريخ والمدفعية الثقيلة، وأشارت الهيئة إلى أن القوات الروسية زادت وتيرة هجومها شرقاً للوصول بسرعة إلى حدود منطقتي دونيتسك ولوغانسك.

وأوضحت أن روسيا نقلت نحو 40 طائرة مروحية إلى منطقة بيلغورود قرب الحدود مع أوكرانيا.

وقالت رئاسة الأركان الأوكرانية في منشور على فيسبوك إن الجيش الروسي يواصل هجومه شرق أوكرانيا "للسيطرة بشكل تام على منطقتي دونيتسك ولوغانسك والحفاظ على ممر بري مع شبه جزيرة القرم المحتلة".

فيما قالت القيادة الجنوبية الأوكرانية إن المعارك خلال 24 ساعة الماضية أسفرت عن مقتل 47  جندياً روسياً، وتدمير آليات ومعدات عسكرية لهم، كما أعلنت القوات الأوكرانية أن مدفعيتها لن تسمح للجيش الروسي بالتعدّي على أراضي أوكرانيا، وفق تعبيرها.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة