مستفز وتحريضي.. الأمن التركي يتحرك بعد نشر فيلم عنصري ضد اللاجئين السوريين

أخبار سوريا || أورينت نت - إعداد: إبراهيم هايل 2022-05-04 08:26:36

فيلم "الغزو الصامت"
فيلم "الغزو الصامت"

على خلفية نشر فيلم عنصري قصير يصوّر احتلال إسطنبول من قبل اللاجئين السوريين، أعلنت إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية التابعة لمديرية الأمن التركي، اعتقال شخصين بتهمة صناعة الفيلم للتحريض على السوريين.

وقالت الإدارة في بيان، إنه بعد تنفيذ أنشطة الدوريات الافتراضية على الإنترنت، وذلك من أجل مكافحة الجريمة والمجرمين، في إطار السلطة الممنوحة من قبل القانون، شوهد أن الفيلم القصير بعنوان “الغزو الصامت” قد تم بثه على منصة مشاركة الفيديو "يوتيوب".

وأضافت أنه تم اعتقال المدعوة "هـ.ك" المقيمة في سكاريا بسبب مشاركتها الفيلم الذي يتضمن معلومات مضللة ولا أساس لها من الصحة تسعى لتشويه صورة طالبي اللجوء والمهاجرين.

وأشارت إلى أنه تم أيضاً بثّ الفيلم على قناة يوتيوب تدار من حساب مستعار يدعى "Militer Doktrin" يتضمن "معلومات مضللة حول طالب اللجوء ومنشورات استفزازية تتعلق باللاجئين السوريين والمهاجرين في تركيا"، والقبض على الشخص المذكور فى إسطنبول وبدأت الإجراءات القانونية بحقه.

فيلم "الغزو الصامت" العنصري

وأمس، نشرت الإعلامية العنصرية هاند كاراكاسو فيلماً قصيراً بعنوان "الغزو الصامت" على موقع يوتيوب، شاركت خلاله العديد من الروايات المناهضة للّاجئين السوريين، وذلك بهدف استفزاز الأتراك ضدهم، تزامناً مع حملات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي للتحريض ضدهم.

يبدأ الفيلم القصير بأحلام عائلة لديها طفل في عام 2011، ويصوّر كيف أن العائلة عاشت حياة سعيدة للغاية قبل وصول السوريين، وكيف أن العائلة تحلم بأن يصبح طفلها غوكتوغ الذي لم يولد بعدُ طبيباً.

ويُظهر الفيلم العائلة وهي تشاهد على التلفزيون أن لاجئين سوريين بدؤوا في القدوم إلى تركيا نتيجة للحرب في سوريا، ويعلّقون على ذلك بالقول: "لا أعتقد أنهم سيأتون بعد الآن. لا يستطيعون دخول البلاد بالتلويح هكذا"، على حد قول ربّ الأسرة، ثم لتتسارع أحداث الفيلم ويتقدم التاريخ.

كما يعرض الفيلم والي إسطنبول الذي ينحدر من أصول سورية وهو يفوز بالرئاسة التركية ويحظر اللغة التركية في حين يلاحق الشبّان السوريون الشباب الأتراك في الشوارع، ولم يغفل عن استخدام النزعة التركية كأداة للعنصرية ضد اللاجئين.

مشروع لإعادة مليون سوري

ويتزايد الضغط على ملف اللاجئين السوريين في تركيا، خاصة مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية المزمع إجراؤها عام 2023، وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن خطة لإعادة مليون لاجئ سوري “طوعياً” إلى 13 منطقة في الشمال السوري المحرر.

وقال أردوغان في تصريحات عبر تسجيل مرئي مصور خلال مشاركته في حفل مراسم تسليم منازل مصنوعة من الطوب في إدلب بتنسيق من قبل إدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد”، وبحضور وزير الداخلية سليمان صويلو، "نُعِد مشروعاً يضمن عودة مليون سوري".

وكشف الرئيس التركي عن مشروع جديد يضمن عودة مليون لاجئ سوري من المقيمين في تركيا إلى الداخل السوري، مشدداً على أن تركيا تعمل على دعم إستراتيجية السيطرة على الهجرة عبر الحدود بمشاريع العودة الطوعية.

واعتبر أردوغان أن منازل الطوب التي يتم إنشاؤها في سوريا على وجه الخصوص تعد واحدة من هذه الخطوات، وذلك بدعم من المنظمات غير الحكومية المحلية والدولية.

وبيّن أن "المشروع سيتم تنفيذه مع المجالس المحلية في 13 منطقة مختلفة ولا سيما في إعزاز وجرابلس والباب وتل أبيض ورأس العين"، مؤكداً أنه مشروع "واسع للغاية".

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة