قتلى من ميليشيات أسد وقسد بمناطق متفرقة.. والجيش الوطني يتكبد خسائر بحلب

أورينت نت - خاص 2022-05-02 06:03:45

تعبيرية

تعرضت مواقع الميليشيات الإيرانية لغارات جوية مجهولة المصدر، شرق دير الزور، في وقت متأخر من الليل، فيما قتل عدد من عناصر ميليشيا أسد بحوادث متفرقة في درعا ومناطق شرق الفرات، بينما سجلت مناطق ريف حلب عمليات عسكرية وتفجيرات أدت لمقتل عسكريين ومدنيين، بالتزامن مع أضرار واسعة تعرضت لها مخيمات النازحين بسبب الفيضانات والأمطار.

وفي التفاصيل، ذكرت شبكة "فرات بوست" اليوم، أن قصفاً جوياً لطيران حربي يعتقد أنه تابع للتحالف الدولي، استهدف مواقع في قرية العشارة بريف دير الزور الشرقي، دون معلومات حول الخسائر الناجمة عن القصف.

من جهة أخرى، سجلت بلدة الجنينة غرب دير الزور مظاهرات شعبية غاضبة ضد فساد ميليشيا قسد وخاصة (هيئة المحروقات) وأفاد مراسل أورينت نت (زين العابدين العكيدي) أن عناصر قسد أطقلوا النار على المظاهرة وأصيب شاب بجروح، ما دفع الأهالي لاحتجاز عدد من عناصر الميليشيا بينهم قيادية تدعى (شمس)، فيما اعتقلت قسد شاباً في بلدة محميدة غرب دير الزور، وتخلل ذلك إطلاق نار أدى لإصابة شخصين بجروح متوسطة.

وإلى الحسكة، قتل لاجئ عراقي بعملية اغتيال نفذها مجهولون، وعقب ذلك شنت قسد حملة اعتقالات في القطاع الأول بسبب الاغتيالات.

خسائر من الميليشيات

فيما ذكرت شبكة "الخابور" المحلية، أن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة القيادي في ميليشيا قسد، المدعو "هفال عكيد شيخ حسن" وهو يشغل مسؤول قوات الدفاع الذاتي، ما أدى إلى إصابة مرافقه بجروح طفيفة، فيما أعلنت وزارة الدفاع التركية تحييد 19 مسلحاً من ميليشيا قسد بمناطق شمال شرق سوريا، 

فيما قتل عنصران من ميليشيا أسد جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية للميليشيا في بادية أثريا غرب الرقة، كما أصيب عنصر من الميليشيا بهجوم آخر استهدف سيارة قرب قرية المغلة جنوب شرق الرقة، إضافة لمقتل عنصرين من الميليشيا وإصابة آخرين بكمين نصبه مسلحون مجهولون في منطقة زبد قرب منطقة الطبقة، بحسب المراسل.

قتلى عسكريون ومدنيون

وإلى ريف حلب، قتل ثلاثة عناصر من صفوف "الجبهة الوطنية" التابعة للجيش الوطني السوري، خلال عملية تسلل لميليشيا قسد ليلة أمس، على محور كيمار بمنطقة عفرين شمال حلب، وينحدر العناصر الثلاثة من مدينة بنش جنوب إدلب.

كما قتل المدعو (أبو حفص) جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارته في مدينة جرابلس شمال حلب، ويعمل مدرساً في جامعة عنتاب ومديراً لإحدى الروضات، وأيضا تعرض محيط المشفى الوطني غرب مدينة إعزاز شرق حلب لقصف مدفعي مصدره ميليشيا قسد، وأسفر ذلك عن أضرار مادية في المكان.

فيما أفاد مراسل أورينت نت (مهند العلي) بمقتل الشاب (بشار سويدان) برصاص عناصر حواجز فصيل (لواء صقور الشمال) في قرية رأس الأحمر بمنطقة ميدانكي، وذلك بسبب عدم وقوفه على الحاجز للتفتيش.

في حين قتلت الميليشيات الإيرانية شاباً ببلدة السفيرة بطلقة برأسه، وسط جرائم متكررة للميليشيات في المنطقة، بحسب مراسلنا.

مأساة النازحين

من جهة أخرى، تعرضت مخيمات النازحين بمناطق حلب الشرقي والشمالي لأضرار واسعة جراء السيول والأمطار الغزيرة التي تحولت لفيضانات، بحسب الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء).

كما أعلن الدفاع المدني عن مقتل الطفلة (نسيم البكور) "5 أعوام" إثر سقوط جدار من الحجارة عليها أمام منزلها في بلدة رضوة شمال إدلب ليلة أمس، حيث فارقت الحياة أثناء إسعافها للمشفى.

تصعيد تجاه القرى

وعلى صعيد مختلف، أفاد مراسلنا (مناف هاشم) أن ميليشيا أسد يوم أمس، استهدفت بالقذائف المدفعية محيط قريتي تديل وكفرتعال غرب حلب، إضافة لقصف مماثل على محيط بلدة كنصفرة جنوب إدلب، في حين تمكنت فصائل "الفتح المبين" من قنص أحد عناصر ميليشيا أسد على محور حرش كفرنبل جنوب إدلب، كما استهدفت الفصائل تجمعات الميليشيا بصواريخ (الزؤام) رداً على قصف بلدة كفروما.

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة