ميليشيا الفرقة الرابعة تحذر عناصرها من دخول بلدة بريف دمشق وتعميم مسرب يكشف الأسباب

أورينت نت - ياسين أبو فاضل 2022-05-01 10:57:13

ضباط وعناصر من ميليشيا أسد

أمرت ميليشيا الفرقة الرابعة عناصرها بتجنب دخول بلدة زاكية في ريف دمشق الغربي خشية تعرضهم للاستهداف، وفق ما كشف تعميم مسرب صادر عن قيادة الفرقة.

وجاء في نص التعميم: "على كافة القادة من مختلف المستويات التنبيه على العناصر بعدم التوجه إلى منطقة زاكية وذلك حرصاً على سلامتهم"، وفق الوثيقة التي نشرها موقع المدن اللبناني.

وأما المبررات الذي ساقتها قيادة الفرقة في التعميم فكانت أن زاكية لا تزال منطقة ساخنة وتؤي بعض العناصر التي تسعى إلى الإيقاع بعناصر الفرقة الرابعة حصراً.

وتشهد مدينة زاكية أحداثاً أمنية متكررة منذ توقيع قرار تهجير الثوار فيها إلى الشمال السوري أواخر عام 2016 وبقاء فيها العديد من رافضي التسوية والتهجير.

وفي كانون الثاني الماضي، حاول مسلحون مجهولون اغتيال معاوية طعمة قائد إحدى الميليشيات المحلية التابعة للفرقة الرابعة في بلدة زاكية بريف دمشق الغربي.

ولغاية مطلع العام، أحاطت حواجز ميليشيا الفرقة الرابعة بالبلدة من معظم أطرافها ونفذت عمليات دهم واعتقالات، ما تسبب بحالة غضب شعبي، ليتم لاحقاً استبدال عناصر تلك حواجز بآخرين يتبعون للأمن العسكري.

وفي شباط الماضي، فرضت أجهزة أسد الأمنية تسوية جديدة في بلدة زاكية موجهة بشكل رئيسي لأبناء البلدة المطلوبين والمتخلفين عن الخدمة العسكرية.

غير أن الاستجابة لموضوع التسوية كان ضعيفاً لرفض أجهزة أسد الأمنية الاستجابة لطلب الأهالي بإخراج خمسة معتقلين بينهم طلاب جامعات وشبان تحت السن القانونية لخدمة العلم.

 

التعليقات