أكثر من 10 قتلى من ميليشيا أسد بريف الرقة واغتيالات بالجملة في درعا

أورينت نت- حسان كنجو 2022-04-30 08:26:34

صورة تعبيرية

قتل عناصر من ميليشيات أسد وأصيب آخرون بجروح إثر هجوم لتنظيم داعش على مواقعهم بريف الرقة، فيما سمع دوي انفجارات عنيفة في محيط قاعدة عسكرية للتحالف الدولي بدير الزور، أما جنوباً فقد نفذ مجهولون عدة عمليات اغتيال طالت مدنيين وعسكرياً من ميليشيا أسد في درعا.

هجوم في الرقة

قال مراسل أورينت نت في المنطقة الشرقية (زين العابدين العكيدي)، إن تنظيم داعش شن هجوماً واسع النطاق على مواقع ميليشيات أسد في بادية البشري الممتدة بين دير الزور والرقة.

وأضاف أن الاشتباكات اندلعت منذ يوم أمس الأول لتستمر حتى الأمس، وقد أسفرت الاشتباكات عن مقتل 13 عنصراً من ميليشيات أسد وإصابة 16 آخرين بجروح، مشيراً إلى أن ميليشيات أسد أرسلت تعزيزات ضخمة إلى المنطقة لتقع في حقل ألغام.

في سياق ذلك، قام مسلحون ملثمون باستهداف سيارة تاكسي تقلّ عناصر من ميليشيات الأسد، بالقرب من مفرق بلدة دبسي عفنان غرب الرقة، حيث يعد مكان الاستهداف من أبرز الأماكن التي توجد بها ميليشيات أسد وأكثرها مناعة.

كما سقط قتلى وجرحى جراء هجوم مسلح استهدف حاجزاً لميليشيات أسد بالقرب من مفرق المدينة الصناعية في مدينة معدان جنوب شرق مدينة الرقة وفقاً لشبكة الخابور المحلية.

دوي انفجارات قرب قاعدة أمريكية

وفي دير الزور، سمع دوي انفجارات في محيط قاعدة حقل العمر التابعة للتحالف الدولي بريف دير الزور ، وقد أكد مراسلنا (زين العابدين العكيدي) أن الانفجارات ناجمة عن تدريبات عسكرية مشتركة بين قوات التحالف وميليشيا قسد، نافياً تعرض القاعدة لأي قصف أو استهداف.

قوافل شيعية إلى سوريا

وفي سياق آخر، قالت شبكة فرات بوست، إنه ومع اقتراب عيد الفطر دخلت العديد من قوافل الشيعة تحت مسمى (السياحة الدينية) إلى مدينة البوكمال بريف دير الزور، مشيرة إلى أنه وخلال يوم أمس دخلت حافلات تحمل زواراً من جنسيات إيرانية وعراقية عبر معبر البوكمال الحدودي قادمة من العراق و اتجهت إلى ريف دمشق .

اغتيالات في درعا

جنوباً، قال تجمع أحرار حوران إن عدة عمليات اغتيال وقعت في مدينة رعا وريفها، حيث أقدم مجهولون على إطلاق النار على "يوسف عايد الزعل اليتيم" وذلك في مدينة جاسم شمال درعا، فيما قتل الشاب "محمد عامر كيوان" متأثراً بجراحه التي أصيب بها جراء استهدافه بإطلاق نار مباشر من قبل مجهولين في مدينة طفس غرب درعا.

كما أصيب المساعد أول في جهاز الأمن العسكري "محمد جاد الله الصلخدي" بجروح إثر استهدافه بطلق ناري من قبل مجهولين في حي الكاشف بمدينة درعا، وقد قتل أحد منفذي الهجوم برصاص الصلخدي الذي ينحدر من بلدة النعيمة، وهو متطوع في الأمن العسكري ويتزعم مجموعة محلية في البلدة.

 

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة