أهم الأخبار

 

الجندي الخفي في حرب أوكرانيا.. تعرف إلى الشبكة السرية التي قطعت الإمداد عن الروس

أخبار العالم || أورينت نت - بشار دريب 2022-04-24 07:40:04

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية إنّه وعند هجوم القوات الروسية ولأول مرة عبر الحدود البيلاروسية إلى أوكرانيا " والذي افترضوا أنه هجوم خاطئ على كييف"، كانوا يعتزمون الاعتماد على شبكة السكك الحديدية الواسعة في المنطقة للحصول على الإمدادات والتعزيزات، لم يأخذ الروس بعين الاعتبار "مخربي السكك الحديدية" في بيلاروسيا.

ابتداءً من الأيام الأولى للغزو في فبراير، بدأت شبكة سرية من عمال السكك الحديدية والمتسللين وقوات الأمن المنشقة في العمل لتعطيل روابط السكك الحديدية التي تربط روسيا بأوكرانيا عبر بيلاروسيا، ما أحدث دماراً في خطوط الإمداد الروسية.

لم تجذب تلك الهجمات اهتماماً كبيراً خارج بيلاروسيا وسط دراما الهجوم الروسي والتداعيات الدموية للتراجع الروسي المهين، ويقول محللون إنّ المقاومة الأوكرانية الشرسة والأخطاء التكتيكية من قبل القوات الروسية كانت كافية على الأرجح لإحباط خطط روسيا.

فوضى لوجستيّة كان لمخربي السكك الحديدية في بيلاروسيا اليد العليا فيها، حيث اجتاحت تلك الفوضى القوّات الروسية بسرعة، تاركةً الجنود الذين تقطعت بهم السبل على الخطوط الأمامية دون طعام ووقود وذخيرة في غضون أيام من بداية الغزو.

الكسندر كاميشين رئيس السكك الحديدية الأوكرانية أعرب عن امتنان بلاده "للمخربين البيلاروسيين" يقول: "إنهم أناس شجعان وصادقون وساعدونا".

نشطاء أكدوا أن الهجمات كانت بسيطة لكنها فعالة، حيث استهدفت خزانات التحكم وهي ضرورية لعمل السكك الحديدية، ولأيام متتالية كانت حركة القطارات مشلولة، ما أجبر الروس على محاولة إعادة إمداد قواتهم براً والمساهمة في الاشتباك الذي أوقف القافلة العسكرية التي بلغ طولها 64 كيلو متراً شمال كييف.

الزميلة البحثية في Royal إميلي فيريس ومقرها لندن قالت إنّ مقدار الفوضى التي يمكن أن تُعزى إلى التخريب ومدى سوء التخطيط اللوجستي من قبل الروس يصعب تحديده، خاصةً أنه لا توجد تقارير إعلامية مستقلة من بيلاروسيا.

وأضافت: "بالنظر إلى الاعتماد الروسي على القطارات، أنا متأكدة من أنه ساهم في بعض المشاكل التي واجهوها في الشمال" وأضافت: "كان من الممكن أن يُبطّئ ذلك من قدرتهم على الحركة، لم يتمكنوا من التوغل أكثر في الأراضي الأوكرانية وتعطيل خطوط الإمداد الخاصة بهم لأنهم اضطروا إلى الاعتماد على الشاحنات".

يوري رافافوي الناشط والنقابي البيلاروسي الذي هرب إلى بولندا تحت التهديد بالاعتقال خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي هزت بيلاروسيا في عام 2020 أكد أنّ الهجمات أتاحت أيضاً الوقت للقوات الأوكرانية صياغة ردّ فعال على الغزو الروسي، وأضاف: "لا أستطيع أن أقول إننا كنا العامل الأهم، لكننا كنا لبنة مهمة في الجدار".

يُشار إلى أنّ مخربي السكك الحديدة استلهموا عملهم من حقبة سابقة في تاريخ بيلاروسيا، وتحديداً خلال الحرب العالمية الثانية عندما فجر البيلاروسيون المعارضون للاحتلال النازي خطوط السكك الحديدية ومحطات القطارات لتعطيل خطوط الإمداد الألمانية، ويتم تكريم حرب السكك الحديدية باعتبارها لحظة انتصار لبيلاروسيا، ويتم تدريسها في المدارس باعتبارها أنجح التكتيكات التي نشرها مقاتلو المقاومة والتي مهدت الطريق للقوات السوفييتية لطرد الألمان.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات