بعد الوحدة.. طائفية تشرين تسحق الطليعة ورئيسه يدفع ثمن جرأته (فيديو)

أورينت نت - ياسين أبو فاضل 2022-04-21 10:22:08

صورة تعبيرية

في ثاني فضيحة من نوعها خلال أيام، كشفت مدير نادي الطليعة لكرة القدم، فضل النايف، أن مديري أندية الدوري اجتمعوا مؤخراً وقرروا منح اللقب لنادي تشرين، الأمر الذي أثار غضب الاتحاد الرياضي الذي قرر معاقبة النايف.

وقال النايف لإذاعة شام إف إم الموالية، إن رؤساء الأندية اجتمعوا مؤخراً بالشام وصوتوا جميعهم على منح لقب الدوري لتشرين، مبدياً حزنه على كرة القدم السورية والجماهير.

وتحدث عن مباراة الطليعة الأخيرة مع تشرين مشيراً إلى أن الحكم رفض منح ناديه ركلتي جزاء في بداية المباراة مؤكداً أنه أدرك بأن نتيجة المبارة محسومة لصالح تشرين منذ تعيين الحكم المتحيز.

وتابع كلامه قائلاً “ مبروك الدوري لتشرين ومبروك للقيادة الرياضية حصول تشرين على الدوري.. طبعا أنت لازم تقعد بداية كل سنة مع القيادية الرياضية وتعرف لمين الدوري رح يكون..إذا إلك تعاقد مع لاعبين إذا ما إلك لا تتعاقد وتدفع مليار أو مليارين”.

الاتحاد الرياضي يصب جام غضبه على النايف

وعقب تصريحات النايف أصدرت اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة القدم عقوبات انتقامية بحق النايف أبرزها إيقاف النايف عن مرافقة فريقه أو أي فريق آخر لمدة عام كامل.

كما اقترحت اللجنة فصله من منظمة الاتحاد الرياضي العام مبررة تلك العقوبات بأن النايف أساء للقيادات الرياضية وكوادر اللعبة البعيدة ودورها الإيجابي في نجاح المسابقات الرسمية، حسب تعبير البيان.

ويهيمن رئيس اتحاد الرياضي العام التابع للنظام فراس معلا المنحدر من اللاذقية على كافة مفاصل الرياضة، مستغلاً علاقته الوطيدة بعائلة الأسد.

الفضيحة الثانية خلال أيام

وقبل أيام، عرّى رئيس نادي الوحدة أنور عبد الحي حال الرياضة لدى حكومة ميليشيا أسد، مؤكداً أن الطائفية هي الحَكَم في أرض الملعب لصالح أندية محافظة اللاذقية معقل ميليشيات أسد.

وخلال لقاء مع إحدى القنوات التلفزيونية الموالية، تطرّق عبد الحي إلى تحيّز الحكام لصالح أندية جبلة وتشرين قائلاً: "باللاذقية صفرولهم يلي بدهم ياه وبجبلة صفرولهم يلي بدهم ياه.. بس بالشام كمان بدهم يندعس علينا".

كما نقلت إذاعة شام إف إم الموالية عن عبد الحي اعترافه بأنه عُرض على النادي صفقة تتمثل بأن يقبل الوحدة بالخسارة أمام تشرين في الدوري مقابل أن يخسر تشرين أمام الوحدة في مباراة كأس الجمهورية، مضيفاً أن الوحدة رفض تلك الصفقة.

الفضائح التي فجّرها عبد الحي والنايف جاءت في ظل تعمّد اتحاد الكرة لميليشيا أسد محاباة نادي تشرين الذي يتمتع بدعم أمني كبير وصل حد الاستعراض على العلن حيث ظهر مؤخراً اللواء جمال يونس رئيس اللجنة الأمنية في حمص ودير الزور في مباراة تشرين مع الوثبة التي شهدتها مدينة حمص في رسالة دعم واضحة لنادي تشرين مع منافسه الأبرز على صدارة الدوري نادي الوثبة الذي تعرّض بدوره لظلم تحكيمي أفقده الصدارة لصالح تشرين في مباراة تالية.

وعلى مدى العامين الماضيين حقّق نادي تشرين بطولة الدوري مستغلاً سطوته الأمنية باعتباره أبرز النوادي المحسوبة على الطائفة العلوية والمدعومة من عائلة أسد بشكل مباشر.

ومنذ وصول عائلة الأسد إلى السلطة، عمدت الأجهزة الأمنية إلى فرض هيمنتها على مفاصل الرياضة السورية وتسييسها، ما انعكس سلباً على النتائج على كافة الأصعدة.

 

التعليقات