علوَنة الرياضة.. أنور عبد الحي يفضح طائفية الأسد بعد صمت طويل: بدهم يدعسونا (فيديو)

أخبار سوريا || أورينت نت - ياسين أبو فاضل 2022-04-16 09:23:15

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

بعد صمت طويل، عرّى رئيس نادي الوحدة الدمشقي، أنور عبد الحي، حال الرياضة لدى حكومة ميليشيا أسد، مؤكداً أن الطائفية هي الحَكَم في أرض الملعب لصالح أندية محافظة اللاذقية معقل ميليشيات أسد.

جاء ذلك عقب انسحاب نادي الوحدة لكرة القدم من المباراة المقامة على أرضه ضد نادي تشرين بعد احتساب حكم المباراة ركلتي جزاء للأخير.

وخلال لقاء مع إحدى القنوات التلفزيونية الموالية، تطرّق عبد الحي إلى تحيّز الحكام لصالح أندية جبلة وتشرين قائلاً: "باللاذقية صفرولهم يلي بدهم ياه وبجبلة صفرولهم يلي بدهم ياه.. بس بشام كمان بدهم يندعس علينا".

كما نقلت إذاعة شام إف إم الموالية عن عبد الحي اعترافه بأنه عُرض على النادي صفقة تتمثل بأن يقبل الوحدة بالخسارة أمام تشرين في الدوري مقابل أن يخسر تشرين أمام الوحدة في مباراة كأس الجمهورية، مضيفاً أن الوحدة رفض تلك الصفقة.

وعلى خلفية ردود الأفعال المهاجمة لعبد الحي على منصات التواصل، لم يجد أمامه إلا التراجع للوراء وتبرير تصريحاته السابقة، مدّعياً أنه لم يكن يقصد اللاذقية وجبلة بعينهما بل قصد أن فريقه تعرّض لظلمٍ تحكيميّ في مختلف الملاعب والظروف.

 

رعاية أمنية

الفضيحة التي فجّرها عبد الحي الذي طالما صمت عن طائفية أسد جاءت في ظل تعمّد اتحاد الكرة لميليشيا أسد محاباة نادي تشرين الذي يتمتع بدعم أمني كبير وصل حد الاستعراض على العلن.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، ظهر اللواء جمال يونس رئيس اللجنة الأمنية في حمص ودير الزور في مباراة تشرين مع الوثبة التي شهدتها مدينة حمص في رسالة دعم واضحة لنادي تشرين مع منافسه الأبرز على صدارة الدوري نادي الوثبة الذي تعرّض بدوره لظلم تحكيمي أفقده الصدارة لصالح تشرين في مباراة تالية.

وعلى مدى العامين الماضيين حقّق نادي تشرين بطولة الدوري مستغلاً سطوته الأمنية باعتباره أبرز النوادي المحسوبة على الطائفة العلوية والمدعومة من عائلة أسد بشكل مباشر.

وينشط في دوري كرة القدم ثلاثة أندية من اللاذقية هي تشرين، وجبلة الذي يتلقى دعماً أمنياً كذلك من حافظ مخلوف، إضافة إلى نادي حطين المنبوذ الذي يشجّعه سُنّة المحافظة فقط.  

ومنذ وصول عائلة الأسد إلى السلطة، عمدت الأجهزة الأمنية إلى فرض هيمنتها على مفاصل الرياضة السورية وتسييسها، ما انعكس سلباً على النتائج على كافة الأصعدة.

وكان اللاعب إياز عثمان أعلن في كانون الثاني الماضي اعتزال اللعب لصالح منتخب البراميل بسبب العنصرية سواء داخل المنتخب أو الفندق أو في التمارين والمباريات.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات