يستطيع الجميع إنشاءها.. تقنية فريدة تقود أصحابها لعالم الثروة بدقائق

أورينت نت - ياسين أبو فاضل 2022-04-15 14:09:52

صورة تعبيرية

نجح مؤدو رقصة "التابوت" الشهيرة مؤخراً ببيع ملكية صورة لهم بتقنية NFT بأكثر من مليون دولار لتصبح بذلك مثالاً عن الثروة التي بات يجنيها البعض من خلال هذه التقنية الفريدة.

ولكن ورغم المبلغ الضخم إلا أن صورة راقصي التابوت لم تكن الأغلى من نوعها إذ وقبل نحو عام وتحديداً في آذار الماضي، اقتنى رجل الأعمال الإيراني سينا إستافي صورة NFT لأول تغريدة نشرت على تويتر مقابل 2.9 مليون دولار.

ما هي تقنية NFT

تعرّف NFT بأنها اختصار لثلاث كلمات هي “Non-Fungible Tokens” التي يمكن ترجمتها إلى "رموز غير قابلة للاستبدال" أي أنها فريدة من نوعها ولا يمكن أن يوجد منها إلا قطعة واحدة في العالم الرقمي.

تعتمد تلك الأصول أو الرموز على تقنية البلوكشين التي تعتمد عليها العملات الرقمية، ولا سيما تقنية عملة ايثيريوم التي تتيح تخزين معلومات إضافية تجعلها فريدة عن أي رمز آخر.

تلك الميزة تؤمن لمالك أصول NFT إثبات ملكية أصل رقمي وليس شرطاً أن تكون تلك الأصول صوراً فقط بل من الممكن أن تكون عبارة عن مقاطع فيديو أو رسوم أو تغريدة أو معزوفة.

وبالتأكيد يمكن لمالكها أو صانعها تحقيق مكاسب مادية منها عرضها للبيع والمتاجرة بها مثل أي قطعة أخرى من الممتلكات، ولكنها تبقى دون وجود ملموس خاص لذلك تتشابه من هذه الناحية مع العملات الرقمية مثل البتكوين.

أما الاهتمام المتزايد بتلك التقنية فارتبط بشكل مباشر بتطور مفهوم العالم الافتراضي metaverse حيث أصبحت الأصول كبنية مالية مفيدة محتملة يمكن تناقلها عبر العوالم المختلفة مع الحفاظ على أصالتها.  

سهلة الإنشاء

رغم قيمتها المتزايدة، إلا أن إنشاء تلك الأصول ليس صعباً على الإطلاق، وعلى سبيل المثال يمكن إنشاء صورة NFT  باستخدام برنامج الرسام في ويندوز، ومن ثم يتوجب ربط تلك الصورة بتقنية البلوكشين الخاصة بعملة ايثريوم المشفرة الأكثر استخداما من قبل المنصات الخاصة ببيع أصول الـ NFT.

يمكن طرح تلك الصورة أو المنتج من خلال متاجر خاصة غالباً ما تتقاضى رسوماً على تلك العملية لذلك قد يحتاج منتج العمل لبعض عملات الايثيريوم لطرح عمله للبيع بعد إنشاء محفظة رقمية لتحصيل ثمن منتجاته بالعملات المشفرة وصرفها لاحقاً لأوراق نقدية تقليدية.

 

التعليقات

كلمات مفتاحية