استلام وتسليم.. 4 عناصر من قسد يسيطرون على 9 مقرات لحكومة أسد بالقامشلي (صور)

أخبار سوريا || أورينت نت - خاص 2022-04-14 13:52:20

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

سلّمت حكومة ميليشيا أسد عدة مراكز إدارية وحيوية في مدينة القامشلي لميليشيا قسد دون أي مقاومة تذكر، ما يطرح تساؤلات حول توصل الجانبين لتفاهمات سرية بعد التوتر الذي خلّفه حصار ميليشيا الفرقة الرابعة لأحياء الأشرفية والشيخ مقصود بمدينة حلب. 

وقال ريبر أحمد مراسل أورينت نت في الحسكة إن ميليشيات أسد المتمركزة في المربع الأمني بالقامشلي سلّمت قسد كلاً من شعبة المدينة - مديرية المالية - مديرية الكهرباء - المجتمع التربوي - مؤسسة الحبوب - المصرف الزراعي - رابطة الفلاحين - مجمع النقابات المهنية - رابطة شبيبة الثورة.

وأضاف أن عدة عناصر من قسد لا يتجاوز عددهم الأربعة قاموا باقتحام المباني وقاموا بطرد الموظفين والتقاط الصور أمامها والإعلان فيما بعد بأنه تم "الاستيلاء" عليها.

فيما لم تُبدِ ميليشيا أسد المنتشرة في المنطقة أي مقاومة، ولم تندب طيلة الأيام الأربعة الماضية أي عناصر من الأفرع الأمنية لحماية تلك المؤسسات، ما يشير إلى إبرام اتفاق بين الجانبين على تسليمها، وفقاً للمصدر.

وقبل أيام، منعت قسد السيارات والحافلات التابعة لميليشيا أسد من دخول المربع الأمني والفرن الآلي في الحي الغربي (فرن البعث)، وذلك على خلفية تضييق ميليشيا الفرقة الرابعة حصارها على حيي الشيخ مقصود والأشرفية في مدينة حلب والتي تدار من قبل قسد.

غير أن حركة تنقل الأهالي ضمن المربع الأمني استمرت كالمعتاد وبشكل طبيعي دون أي مضايقات، ما يرجّح أن الأمر برمته ليس إلا ذريعة لتسليم المنطقة لقسد.

وبالتوازي مع السيطرة على تلك المؤسسات، حاصرت ميليشيا قسد حي "طي" ذا المكون العربي الخاضع لسيطرة ميليشيا أسد بالمدينة ومنعت دخول المواد الغذائية والأدوية إليه، كما قامت باستبدال عناصر الحواجز المحيطة بالحي من المكون العربي بعناصر أكراد كخطوة لتضييق الخناق على قاطنيه.

وقبل أيام، سادت حالة توتر بين الجانبين عقب خروج مظاهرات شعبية بحيي الشيخ مقصود والأشرفية في حلب للمطالبة بإدخال مادة الطحين بعد منعها من قبل حواجز الفرقة الرابعة التابعة لميليشيا أسد المنتشرة في محيط الحيين، لترد قسد بمحاصرة المربع الأمني للنظام في القامشلي.

وكانت صحيفة "ستار" التركية كشفت نهاية العام الماضي أن بشار الأسد وافق بوساطة إيرانية على منح "حزب العمال الكردستاني" منطقة حكم ذاتي ومكّنهم من إنشاء كانتونات لهم في مناطق الجزيرة وعين عرب وعفرين وذلك شريطة عدم القتال ضده في حربه على الثوار السنّة.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات