بوتين يجري أكبر عملية "تطهير" لأجهزته الأمنية.. وإحصائية قتلى ماريوبول الجديدة تتصدر الأخبار

أورينت نت - متابعات 2022-04-13 07:14:24

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

ذكرت صحيفة تايمز (The Times) أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يُجري عملية تطهير جماعي "ستالينية" للمخابرات الروسية السرية بعد الفشل الذريع في غزو أوكرانيا، فيما أعلن حاكم منطقة دونيتسك مقتل أكثر من 20 ألفاً في ماريوبول.

تطهير جماعي "ستاليني"

ونشرت تايمز (The Times) أن السلطات الروسية تُجري عملية تطهير جماعي "ستالينية" للمخابرات الروسية السرية بعد طرد أكثر من 100 عميل من وظائفهم، وسجن رئيس القسم المسؤول عن أوكرانيا.

وقالت الصحيفة البريطانية في تقرير لها إن نحو 150 من ضباط جهاز الأمن الفدرالي الروسي "إف إس بي" (FSB) تم فصلهم، في إشارة إلى غضب بوتين من إخفاقات "الغزو".

وأوضحت أن جميع من أُطيح بهم كانوا موظفين في الخدمة الخامسة، وهي فرقة تأسست عام 1998، عندما كان بوتين مديراً لجهاز الأمن الفدرالي لتنفيذ عمليات في دول الاتحاد السوفيتي السابق بهدف إبقائهم في مدار روسيا.

ومن ضمن هؤلاء الضباط رئيس الجهاز السابق سيرغي بيسيدا (68 عاماً) الذي أُرسل إلى سجن ليفورتوفو في موسكو بعد أن وُضع تحت الإقامة الجبرية الشهر الماضي، ولا يزال قيد التحقيق بتهمة الاختلاس.

ماريوبول

وفي ماريوبول، أوقعت المعارك والقصف الروسي للمدينة 20 ألف قتيل على الأقل منذ نهاية فبراير/شباط، وفق ما أكدت السلطات المحلية، الثلاثاء، في حين تُضيّق موسكو الخناق على المدينة الساحلية الواقعة في جنوب شرق أوكرانيا 

وفي مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الإخبارية، أكد بافلو كيريلنكو حاكم منطقة دونيتسك "مقتل ما بين 20 ألفاً و22 ألف شخص في ماريوبول"، علماً أنه كان قد أشار سابقاً إلى مقتل عشرة آلاف شخص في المدينة المحاصرة والمعزولة عن العالم والتي تتعرض للقصف منذ 40 يوماً.

وأقرّ الحاكم وفق ما نقلت “الحرة” بـ"صعوبة تحديد عدد الضحايا"، نظراً للحصار المفروض على المدينة.

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها أحبطت محاولة فرار نحو 100 جندي أوكراني من مدينة ماريوبول، كما أكدت تدمير منشآت عسكرية بينها مستودع للذخيرة في كييف باستخدام صواريخ وصفتها بأنها فائقة الدقة.

عمليات اغتصاب

والثلاثاء أعلن حاكم منطقة لوغانسك سيرغي غيداي أن نحو 400 مدني دُفنوا في مدينة سيفيرودونتسك في شرق أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي.

وأضاف أن "مشارح المدن (التي تسيطر عليها أوكرانيا) مليئة بجثث المدنيين".

وندّد الرئيس الأوكراني الثلاثاء بـ "المئات من عمليات الاغتصاب" التي سُجّلت في مناطق احتلها الجيش الروسي منذ بدء غزوه وشملت "فتيات قاصرات وأطفالاً يافعين".

وأضاف زيلينسكي: "في المناطق المحررة من المحتلين، يستمر تسجيل جرائم الحرب التي ارتكبتها روسيا والتحقيق فيها. ويتم العثور بشكل شبه يومي على مقابر جماعية جديدة".

خسائر عسكرية جديدة

وبالتوازي مع ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل أكثر من 120 عسكرياً أوكرانياً في قصف مدفعي على مواقع عسكرية أوكرانية في بلدة بوباسنايا بمنطقة لوغانسك.

وقال المتحدث باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف إن سلاح الجو الروسي استهدف 38 منشأة عسكرية أوكرانية، و8 مناطق لتجميع المعدات العسكرية في مقاطعة خاركيف، وأسقط طائرتين مسيرتين في منطقتي أوشاكوف ونيكولايف.

وقال كوناشينكوف إنه تم إسقاط 130 طائرة و99 مروحية وتدمير 2153 دبابة ومدرعة، و244 منظومة صواريخ دفاع جوي، و445 مسيّرة و924 مدفع هاوترز، و2063 مركبة عسكرية خاصة تابعة للجيش الأوكراني منذ بداية الغزو.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع الأوكرانية، في تغريدة على "تويتر"، إن أكثر من 19 ألفاً و800 جندي روسي قُتلوا منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير الماضي.

ونشرت الوزارة إحصائيات اليوم الـ49 من الغزو، حيث أشارت إلى أنه تم تدمير أكثر من 158 طائرة حربية مقاتلة و143 مروحية، وأكثر من 739 دبابة و1964 عربة مصفحة و115 منظومة دفاع جوي، بالإضافة إلى 132 طائرة مسيّرة و7 سفن، فضلاً عن أعداد كبيرة من الآليات والقطع العسكرية المتنوعة.

ولم يتسنَّ التأكد من مصدر محايد بشأن هذه الأرقام.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات