قبل التضحية به.. هروب حوت المعابر "أبو علي خضر" ذراع ماهر الأسد برفقة مليارات الدولارات

أخبار سوريا || أورينت نت- حسان كنجو 2022-04-04 06:50:55

أبو علي خضر
أبو علي خضر

أفادت صفحات موالية في منصات التواصل الاجتماعي، بفرار الواجهة الاقتصادية لميليشيا الفرقة الرابعة والذراع اليمنى لأسماء أسد المدعو (خضر علي طاهر) المعروف باسم (أبو علي خضر)، وبحوزته مئات ملايين الدولارات إلى خارج البلاد دون تحديد وجهته حتى الآن، وقد ذكرت بعض المصادر أن سبب فرار الأخير يأتي رداً على اعتقالات طالت عناصر له من بينهم أحد أقاربه.

لماذا فرّ الخضر؟

وذكرت صفحة (هنا سوريا) الموالية في فيسبوك، أن (الخضر) فرّ من البلاد وبحوزته 3 مليارات دولار أمريكي، مشيرة إلى أن المبلغ الذي تم تهريبه ما هو إلا (ثروة) جناها الخضر خلال فترة خدمته لدى ماهر أسد.

فيما أكدت صفحة (جيفارا طرطوس - شبكة أخبار نور حلب)، أن سبب فرار الخضر هو اعتقال نسيبه (زوج أخته) المدعو (إيهاب الراعي)، وهو المسؤول الأول عن الحواجز بالفرقة الرابعة، والذي يخضع لتحقيقات سرية جداً وبأوامر (عليا).

مطلوب للتحقيق

وذكرت شبكة (صوت العاصمة) نقلاً عن مصادر لم تسمّها قولها، إن "الخضر تم استدعاؤه للتحقيق في أحد فروع ميليشيات أسد الأمنية، وذلك في أعقاب حملة دهم جرت مساء يوم الخميس الماضي في حي (الفيلات الغربية) بمنطقة المزة في العاصمة دمشق، حيث اعتقلت ميليشيات الأمن ثلاثة من أبرز رجال (أبو علي خضر)، من بينهم كان صهره (الراعي)، الذي يعد واحداً من كبار التجار المرتبطين بـ “خضر” والعاملين لصالحه.

وتأتي ملاحقة الخضر في ظل حالة من الغليان الشعبي ضد حكومة ميليشيا أسد جراء الفساد المتجذر والانهيار الاقتصادي وموجات الغلاء، وهو ما انعكس جلياً في كتابات الموالين مؤخراً التي وصلت حد الهجوم على بشار الأسد شخصياً والسخرية منه. 

من هو أبو علي خضر؟

ينحدر أبو علي خضر المولود عام 1976 من منطقة صافيتا بمحافظة طرطوس، ويُعرف بأنه أحد الشخصيات المقرّبة من أسماء الأسد ويُشتهر بـ"أمير المعابر" نظراً لسلطته الواسعة على حواجز ميليشيا أسد ولا سيما “الفرقة الرابعة”، حيث كان من أبرز رجالات اللواء غسان بلال مدير مكتب ماهر أسد قائد ميليشيا الفرقة الرابعة.

وبحسب موقع “مع العدالة” فإن "أبو علي خضر" هو واحد من سبعين شخصية من رجال الأعمال، الذين يعتمد بشار أسد عليهم في التحايل على العقوبات الدولية، عبر شبكة من الشركات التي تتبع لهم داخل سوريا وخارجها أبرزها “شركة الياسمين للمقاولات، و إيلا للسياحة، وإيما تل للاتصالات، وإيلا ميديا للإعلام والإعلان”، إضافة لكونه شريكاً مؤسّساً في "شركة الياسمين للتعهدات"، ويمتلك 900 حصة في الشركة.

كما يشغل منصب رئيس مجلس إدارة وشريك مؤسس في “الشركة السورية للإدارة الفندقية”، ومدير مالك لـ "شركة العلي والحمزة"، وشريك مؤسس في "شركة السورية للمعادن والاستثمار"، ورئيس مجلس الإدارة وشريك مؤسس في "شركة ايليغانت"، ومدير وشريك مؤسس في "شركة النجم الذهبي التجارية"، إضافة إلى شركات أخرى في العديد من القطاعات كقطاع المعادن والخدمات وقطاع الاتصالات وغيرها من القطاعات الأخرى.

غير أن المصادر الحقيقية لثروته ارتبطت بشكل مباشر بالفرقة الرابعة حيث كان يتولى مهمة إدارة حواجزها اقتصادياً لتمويل أنشطة تلك الميليشيا عبر فرض الإتاوات على الأهالي والتجار والصناعيين عند كل حاجز.  

وفي تقرير سابق لمعهد الشرق الأوسط للدراسات والأبحاث أكد تحول عناصر الفرقة الرابعة إلى (جُباة أموال) فقط، على الطرقات والحواجز العسكرية والمعابر، مشيراً إلى أن ذلك النهج ساهم بصعود بعض الشخصيات الاقتصادية، منهم أبو علي خضر، الذي ذاع صيته كرجل أعمال ارتبط بالفرقة الرابعة نتيجة علاقاته الوثيقة بضباط الفرقة.

ويرتبط اسم خضر كذلك بشركة القلعة للحراسات الأمنية، كما يقود ميليشيات مقرّبة من الفرقة الرابعة ويُقدّر عدد عناصرها بنحو ألفي عنصر شاركوا في أعمال قمع واسعة النطاق ضد الشعب السوري.

ونهاية أيلول 2020، أدرجت الخزانة الأمريكية اسمه على قائمة عقوبات قيصر لثلاثة أسباب، الأول عمله كوسيط محلي بارز ومقاول للفرقة الرابعة، وامتلاكه لشركة أمنية أسسها عام 2017، مهمتها توفير الحماية للقوافل عند نقاط تفتيش الفرقة الرابعة. أما السبب الثالث فكونه المكلف بتحصيل الرسوم والضرائب على الحواجز والمعابر الداخلية بين نظام أسد والمعارضة.

شخصية مثيرة للجدل

أثار أبو علي خضر، الذي تحوّل في أقل من خمس سنوات من  صاحب سوبر ماركت إلى أبرز شخصيات أسد الاقتصادية، جدلاً كبيراً في أوساط الموالين على مر السنوات السابقة حيث طفا اسمه بشكل مفاجئ إلى السطح بعد معركته مع وزير الداخلية محمد خالد رحمون في شباط 2020 وتسريب صور لقصر خيالي يمتلكه في ريف طرطوس في تموز من ذات العام.

وكان رحمون أصدر حينها أمراً منع الوزارة من التعامل مع "أبو علي خضر" أو الاتصال به بأي شكل كان، أو دخوله للوحدات الشرطية أو استقباله لأمور شخصية في الوحدات الشرطية كافة، إلا أنه تراجع بعد نحو أسبوعين وأصدر قراراً جديداً ألغى فيه مضمون القرار السابق وطلب إتلافه بعلم قادة الوحدات، ما  أثار سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكذلك تمكن خضر من إجبار قناة "الإخبارية السورية"، على حذف حلقة من حلقات برنامج “فن الممكن” من على يوتيوب، اتهمه فيها رئيس اتحاد غرف الصناعة لدى النظام فارس الشهابي بالفساد والوقوف وراء عمليات التهريب.

كما شكّل ظهور صور لقصره المسمّى بـ"قصر العراب" بريف طرطوس صدمة كبيرة لدى مؤيدي نظام أسد الذين يعيش معظمهم تحت خط الفقر، بذريعة أن البلاد تعاني حصاراً اقتصادياً خانقاً جراء العقوبات الغربية والأمريكية، بينما يعيش أبو علي خضر حالة بذخ غير طبيعية في قصر يضمّ مهبط طائرات مروحية وملاعب تنس وغولف ومسابح ومرافق أخرى.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات