200 ليرة سورية تفضح أحد مرتزقة بوتين في أوكرانيا (صور)

أورينت نت - متابعات 2022-03-27 14:53:53

صورة تعبيرية

كشفت وسائل أوكرانية وجود عملة سورية في ملابس أحد المرتزقة الروس بعد مقتله على الأراضي الأوكرانية، ما يعطي دليلا إضافيا على استقدام مرتزقة من مناطق سيطرة ميليشيا أسد في سوريا للقتال في صفوف الجيش الروسي في غزوه لأوكرانيا.
 

ونشر ناشطون أوكرانيون ومنهم حساب "Київ Оперативний" على تطبيق تلغرام، اليوم، صورا لما قال إنها جثة أحد المرتزقة التابعين للجيش الروسي والمستقدمين من سوريا للقتال في منطقة إيربن الأوكرانية، مضيفا أنه: "تم العثور على وحدة نقدية سورية (200 ليرة سورية) في جيب مرتزق ميت، من خلال هذا، يمكننا القول إن المرتزقة موجودون بالفعل في أوكرانيا وهم مستعدون ليصبحوا سماداً لنا".
 

وتظهر الصور التي نشرها الإعلام الأوكراني بزة عسكرية تعود للمرتزق وعليها العلم الروسي، إضافة للعملة السورية المتداولة في مناطق سيطرة ميليشيا أسد (200 ليرة) تم تصويرها على الوجهين وقد استخرجت من جيب المرتزق الروسي الذي قتل على يد الجيش الأوكراني.


وكانت روسيا بدأت منذ الشهر لحالي بتجنيد المرتزقة السوريين للقتال في صفوفها خلال غزوها لأوكرانيا مقابل عروض مالية واستغلالاً للأوضاع الاقتصادية المتردية في مناطق سيطرة حليفها نظام أسد، مقابل ترحيب رسمي من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي أبدى رغبته بقدوم المرتزقة والمتطوعين للقتال في صفوفه قواته ضد أوكرانيا.
 

وقبل أيام، أبدت ميليشيات "مسيحية" في مناطق سيطرة ميليشيا أسد استعدادها للقتال إلى جانب الجيش الروسي في غزوه لأوكرانيا، وسط "تطبيل" من وسائل إعلام أسد وروسيا لنقل آلاف المرتزقة بعد الخسائر الكبيرة التي تكبدها الجيش الروسي، وسط تقارير غربية تؤكد تضاعف أعداد مرتزقة “فاغنر” القادمين من سوريا للقتال في أوكرانيا، بحسب صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.

 

وقالت الصحيفة في تقريرها يوم أمس، إن السلطات الروسية تخطط لزيادة عدد المرتزقة المقاتلين في صفوف مجموعة فاغنر على جبهات أوكرانيا، من أجل لعب دور أكثر نشاطاً في الحرب، مؤكدة أن ذلك على رأس أولوياتها، مشيرة إلى أن المرتزقة الروس من ذوي الخبرة القتالية في سوريا وليبيا، يستعدون للقيام بدور نشط بشكل متزايد في الحرب على أوكرانيا، وذلك للتغطية على فشل الغزو بتحقيق أهداف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأولية.

 

وكانت مصادر محلية خاصة قالت حينها لأورينت نت، إن نظام أسد يستعدّ لتسجيل قوائم مرتزقة من صفوف ميليشياته بهدف نقلهم إلى أوكرانيا لمصلحة حليفه الروسي، وذلك مقابل عروض مالية ولوجستية "سخيّة" كراتب شهري يصل إلى ثلاثة آلاف دولار شهرياً، إضافة لوعود بالتسريح من الخدمة لدى النظام.
 

وأوضحت المصادر، أن معظم عناصر ميليشيا أسد وخاصة جنود الاحتياط يرغبون بالسفر إلى أوكرانيا والقتال في صفوف الاحتلال الروسي، وذلك طمعاً بالرواتب المُغرية من ناحية، وهرباً من جحيم الأوضاع لدى الميليشيا ومواقعها العسكرية وخاصة غياب الخدمات والطعام والمستحقّات المالية، فضلاً عن طمع الكثير من العناصر بالوصول إلى أوروبا بحال سفرهم إلى أوكرانيا.
 

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة