قنص عناصر للنظام جنوب إدلب وسلسلة اغتيالات جديدة في درعا

أخبار سوريا || أورينت نت - متابعات 2022-03-09 06:52:17

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

سجلت الساعات الـ 24 الماضية هجمات جديدة لتنظيم داعش على مواقع ميليشيات أسد وإيران في البادية بالقرب من الحدود العراقية، وسط أنباء عن خسائر في صفوف الميليشيات، في وقت شهدت محافظة درعا سلسلة اغتيالات جديدة وسلجت ضد مجهولين.

وفي التفاصيل، أفاد مراسل أورينت نت (زين العابدين العكيدي) أن تنظيم داعش شنّ هجوماً على نقطتين تابعتين لـ (الفرقة 17) من صفوف ميليشيا أسد في بادية المسرب غرب دير الزور، حيث استهدف التنظيم نقاط الميليشيا بقذائف الهاون ثم انسحب من المكان.

وأوضح المراسل، أن الميليشيا استقدمت تعزيزات عسكرية للمنطقة عقب الهجوم بهدف ملاحقة التنظيم، إضافة لإطلاق قنابل ضوئية بمناطق عدة في البادية بسبب المخاوف من هجمات للتنظيم، ولا سيما باديتي الميادين والقورية بريف دير الزور خلال ساعات الليل.

سبق ذلك، تسيير ميليشيا "الحرس الثوري الإيراني" دوريات عسكرية في باديتي الميادين والبوكمال بمشاركة طيران مسير تتحكم به الميليشيا عن بعد، بهدف البحث عن خلايا لتنظيم داعش في المنطقة.

وفي سياق متصل، ذكرت شبكة "الخابور" المحلية، أن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة عسكرية تابعة لميليشيا أسد يوم أمس، في محيط بلدة الرصافة جنوب غرب الرقة، دون معلومات عن حجم الخسائر.

 

عمليات للفصائل

وفي الشمال السوري، أفاد مراسل أورينت نت (مناف هاشم) أن الفصائل العسكرية تمكنت من قنص عنصرين من ميليشيا أسد في محاور كفروما وكنصفرة بريف إدلب الجنوبي، وكذلك على محور سراقب شرقاً، إضافة لاستهداف حواجز الميليشيا بقذائف المدفعية في محور الفوج 46 غرب حلب، ومحور الفطيرة جنوب إدلب.

من جهة أخرى، اعتلقت هيئة تحرير الشام الإعلامي (محمد عبد القادر الصالح) أثناء عودته لمنزله، وبعد ساعات اقتحمت دورية للهيئة منزل الإعلامي واعتقلت زوجته وصادرت الهواتف المحمولة، دون وضوح أسباب الاعتقال ومصيرهما حتى الساعة.

اغتيالات

وإلى درعا، سجلت المحافظة سلسلة اغتيالات جديدة يوم أمس، حيث قتل طراد تركي الشحادات وأصيب القيادي السابق في فصيل (قوات شباب السنة) طعمة الشحادات، وذلك جراء استهدافهما برصاص مجهولين في مدينة داعل بريف درعا، بحسب تجمع أحرار حوران.

كما قُتل الشاب (محمد هيثم غياض) متأثراً بجراحه جراء استهدافه بإطلاق نار من قبل مجهولين في مدينة جاسم شمال درعا، فيما أُصيب أحمد إسماعيل الحلقي بعملية اغتيال أيضاً في مدينة جاسم شمال درعا، وكان عنصراً سابقاً في فصائل الجيش الحر قبل التسوية التي فرضها نظام أسد عام 2018.
 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة