قصف هستيري من مناطق الانفصاليين باتجاه المدن الأوكرانية (فيديو)

أورينت نت - متابعات 2022-03-06 14:46:00

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تداولت وسائل إعلام أوكرانية تسجيلاً مصوراً يوضح عملية قصف العاصمة الأوكرانية، كييف، انطلاقاً من إقليم دونباس الانفصالي والموالي لروسيا التي تشن عملية غزو غير مسبوقة للبلاد.

ويُظهر الفيديو المتداول على موقع "تويتر"، اليوم، منصتي (راجمات) لإطلاق الصواريخ الثقيلة في إقليم دونباس الحدودي مع روسيا، حيث تنطلق الصواريخ بشكل جماعي وبطريقة عشوائية باتجاه المدن الأوكرانية الأخرى.

وبحسب المعلومات المتداولة فإن القصف الصاروخي من مناطق الانفصاليين الموالين لروسيا، يستهدف العاصمة كييف أو المدن المحيطة، عبر تقنية تحديد المواقع الجغرافية، ليكون ذلك توثيقاً للجرائم المتكررة تجاه المدنيين في أوكرانيا.

يأتي ذلك في إطار الغزو العسكري الروسي الواسع للأراضي الأوكرانية الذي بدأه الرئيس فلاديمير بوتين، قبل 11 يوماً بهدف السيطرة على العاصمة كييف، وإسقاط الحكم فيها، وتعيين حكم بديل موالٍ للكرملين، مقابل تنديد دولي وعقوبات اقتصادية كبرى تجاه موسكو بسبب حربها على دولة ذات سيادة.

واستبقت روسيا تلك الحرب بحشود عسكرية هي الأولى من نوعها على حدود أوكرانيا، وأعلنت استقلال معظم مناطق إقليم دونباس ودعم سكانه الانفصاليين، ثم بدأت غزوها بتغطية جوية مكثفة وعمليات برية من عدة محاور بهدف تطويق العاصمة والسيطرة الكلية على البلاد.

وفي السياق اليوم، أعلن الجيش الأوكراني أنه نفّذ إنزالاً جوياً على رتل روسي في منطقة بالاكليا جنوب مدينة خاركيف الإستراتيجية، وأسفر ذلك عن تدمير كامل للرتل الذي كان ينوي التوجّه إلى مقاطعة دينيبروبتروفسك، إضافة لأسر عشرات الجنود الروس بأماكن وعمليات متفرقة.

فيما ذكرت وزارة الداخلية الأوكرانية أن القوات الروسية شنّت هجمات مكثّفة على محاور إربين وبوتشا وغوستميل، مشيرة إلى أن اليوم سيكون عصيباً على أهالي كييف، بالتزامن مع أصوات انفجارات متتالية جديدة سُمِعت في العاصمة كييف ناتجة عن غارات جوية على المدينة.

وكانت هيئة الأركان الأوكرانية أعلنت أمس إسقاط 4 مروحيات روسية في منطقة نيكولاييف جنوب البلاد، ما أسفر عن مقتل 3 طيارين روس بعد تدمير مروحياتهم، إضافة لأسر 4 عناصر من مخابرات روسيا بينهم ضابط.

كما أعلنت إدارة منطقة نيكولاييف أن القوات الأوكرانية قصفت موقعاً للجيش الروسي قُتِل فيه نحو 70 وأصيب 300 من جنوده، كما أعلن الجيش الأوكراني نصبَ عدةِ كمائن للغزاة الروس، وأسفر ذلك عن مقتل العشرات منهم وفرار الباقين تاركين أسلحتهم وعتادهم وراء ظهورهم.

بدوره حذّر بوتين الغرب من التدخل رسمياً إلى جانب أوكرانيا بمحاولات فرض منطقة حظر للطيران، واعتبر أي محاولة لذلك ستكون بمثابة المشاركة رسمياً في الحرب ضد روسيا، وقال بوتين إن بلاده "وضعت قوات الردع النووي بحالة تأهب بعد تصريحات لندن باحتمال تدخّل الناتو في أوكرانيا".

وأضاف الرئيس الروسي في تصريحاته أمس، أن قواته على وشك تدمير البنية التحتية العسكرية في أوكرانيا لجعلها في وضع مُحايد ونزع سلاحها، حيث جدّد رفضه لانضمام كييف لحلف شمال الأطلسي (الناتو). 

فيما نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن (مصادر حكومية غربية) أن الولايات المتحدة وحلفاءها يبحثون تأمين بديل للرئيس الأوكراني زيلينسكي في حال مقتله أو اعتقاله، إضافة لخطوة تشكيل "حكومة منفى" لتسيير الأمور في الداخل الأوكراني.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات