أوكرانيا.. محاولات مكثفة لحصار كييف وقتل وأسر عشرات الروس بإنزال جوي

أورينت نت - متابعات 2022-03-06 07:16:00

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تواصل روسيا غزوها للأراضي الأوكرانية لليوم الحادي عشر على التوالي، وسط خسائر فادحة تكبَّدها الجيش الروسي، ولا سيما طائراته وأرتاله العسكرية، في ظل محاولات مستمرة من الجيش الأوكراني لمنع حصار المدن الرئيسية وخاصة العاصمة كييف، فيما حذّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مجدداً من أي تدخل غربي بشكل مباشر لمصلحة أوكرانيا.

وذكرت وكالة الأنباء الأوكرانية الرسمية اليوم، أن الجيش الأوكراني نفّذ إنزالاً جوياً على رتل روسي في منطقة بالاكليا جنوب مدينة خاركيف الإستراتيجية، وأسفر ذلك عن تدمير كامل للرتل الذي كان ينوي التوجّه إلى مقاطعة دينيبروبتروفسك، إضافة لأسر عشرات الجنود الروس بأماكن وعمليات متفرقة.

فيما ذكرت وزارة الداخلية الأوكرانية أن القوات الروسية شنّت هجمات مكثّفة على محاور إربين وبوتشا وغوستميل، مشيرة إلى أن اليوم سيكون عصيباً على أهالي كييف، بالتزامن مع أصوات انفجارات متتالية جديدة سُمِعت في العاصمة كييف ناتجة عن غارات جوية على المدينة.

بالتوازي مع ذلك، أكدت وزارة الدفاع الأوكرانية أن الجيش الروسي يسعى للسيطرة على محطة كانيف للطاقة الهيدروليكية جنوب العاصمة كييف، فيما طالبت سلطات كييف المواطنين بالنزول إلى الملاجئ وقضاء الليلة داخلها بسبب القصف الروسي.

وكانت هيئة الأركان الأوكرانية أعلنت أمس إسقاط 4 مروحيات روسية في منطقة نيكولاييف جنوب البلاد، ما أسفر عن مقتل 3 طيارين روس بعد تدمير مروحياتهم، إضافة لأسر 4 عناصر من مخابرات روسيا بينهم ضابط.

كما أعلنت إدارة منطقة نيكولاييف أن القوات الأوكرانية قصفت موقعاً للجيش الروسي قُتِل فيه نحو 70 وأصيب 300 من جنوده، كما أعلن الجيش الأوكراني نصب عدة كمائن للغزاة الروس، وأسفر ذلك عن مقتل العشرات منهم وفرار الباقين تاركين أسلحتهم وعتادهم وراء ظهورهم.

إلى ذلك، أعلن محافظ نيكولاييف أن القوات الأوكرانية استعادت السيطرة على المدينة يوم أمس واستولت على معدّات الجيش الروس، حيث تُعدّ نيكولاييف تاسع أكبر مدينة في أوكرانيا وهي قريبة من البحر الأسود، في ظل حركة نزوح مستمرة للأوكرانيين خارج البلاد هرباً من المعارك والقصف الروسي.

بدوره حذّر بوتين الغرب من التدخل رسمياً إلى جانب أوكرانيا بمحاولات فرض منطقة حظر للطيران، واعتبر أي محاولة لذلك ستكون بمثابة المشاركة رسمياً في الحرب ضد روسيا، وقال بوتين إن بلاده "وضعت قوات الردع النووي بحالة تأهب بعد تصريحات لندن باحتمال تدخّل الناتو في أوكرانيا".

وأضاف الرئيس الروسي في تصريحاته أمس، أن قواته على وشك تدمير البنية التحتية العسكرية في أوكرانيا لجعلها في وضع مُحايد ونزع سلاحها، حيث جدّد رفضه لانضمام كييف لحلف شمال الأطلسي (الناتو). 

كما حذّر السفير الروسي لدى واشنطن، أناتولي أنتونوف، من التدخل الغربي في الحرب الروسية الأوكرانية، وقال أنتونوف إن "عواقب غير مسبوقة ستترتّب على محاولة التدخل المسلح الخارجي في العملية الروسية بأوكرانيا"، وأضاف أن ما وصفه بـ "الخطاب المعادي" لروسيا في الولايات المتحدة بلغ مستوى "غير معقول".

من جهته، حذّر وزير الدفاع البريطاني الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد تصريحات قال فيها: "الشيء الذي يجب قوله لبوتين هو ألا تقلل من شأننا، لا تختبرنا، التاريخ مليء بالقادة الاستبداديين الذين يستخفّون بالغرب بشكل عام، والمملكة المتحدة، من الواضح أنه استخفّ بالمجتمع الدولي".

فيما نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن (مصادر حكومية غربية) أن الولايات المتحدة وحلفاءها يبحثون تأمين بديل للرئيس الأوكراني زيلينسكي في حال مقتله أو اعتقاله، إضافة لخطوة تشكيل "حكومة منفى" لتسيير الأمور في الداخل الأوكراني.

في الأثناء، يواصل الغرب دعمه العسكري لأوكرانيا لمواجهة الغزو الروسي، ونقل موقع "بوليتيكو" عن مسؤولين أمريكيين أن الولايات المتحدة تُجري مباحثات مع بولندا لـ "بحث إمكانية تزويدها بمقاتلات أمريكية، في حال قرّرت بولندا نقل مقاتلاتها من نوع ميغ-29 إلى أوكرانيا".

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة