أهم الأخبار

 

أوكرانيا..بوتين يناور نووياً ويستدعي الاحتياط وبايدن يتوعد موسكو بالعزل الدولي

أخبار العالم || أورينت نت - وكالات 2022-02-19 07:32:00

أسلحة روسية
أسلحة روسية

وسط مخاوف غربية وعالمية من غزو روسي وشيك لأوكرانيا، أعلن الجيش الروسي، عن إجراء تدريبات مكثفة للقوات النووية الروسية على الحدود مع أوكرانيا، في حين توعدت الولايات المتحدة روسيا بعقوبات تجعلها دولة منبوذة إذا قامت بالغزو.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، حسب ما نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن التدريبات المزمعة لقوات الردع الاستراتيجي ستجرى اليوم السبت، بإشراف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والتي ستشمل تدريبات متعددة على إطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات وصواريخ موجهة من طراز كروز.

وذكرت الوزارة أنها كانت قد خططت لإجراء المناورات منذ فترة للتحقق من جاهزية القيادة العسكرية الروسية والأفراد، وكذلك للتحقق من مدى موثوقية أسلحتها النووية والتقليدية.

وتأتي المناورات الحربية الروسية بعد تحذير الرئيس الأمريكي جو بايدن، الخميس، من أن روسيا قد تغزو أوكرانيا في غضون أيام. وترجع المخاوف الغربية لحشد روسيا ما يقدر بنحو 190 ألف جندي من قواتها قرب الحدود الأوكرانية، في حين يؤكد الكرملين على عدم وجود أي خطط لغزو أوكرانيا.

 

أمريكا تتوعد

من جهتها، توعدت الولايات المتحدة روسيا بعقوبات تجعلها دولة منبوذة إذا اجتاحت أوكرانيا، واتّهمتها بالوقوف وراء الهجمات الإلكترونية التي استهدفت جارتها مؤخرا.

وقال البيت الأبيض، أمس الجمعة، إن إدارة الرئيس جو بايدن تضع اللمسات الأخيرة على حزمة عقوبات ضد روسيا إذا قامت بغزو أوكرانيا.

وأوضح أنه سيتم عزل روسيا عن النظام المالي الدولي، وأن العملة الروسية (الروبل) ستتأثر جراء العقوبات.

روسيا تحشد

نقلت شبكة نيويورك تايمز عن مسؤولين أمريكيين أمس أن روسيا تنشر 190 ألفاً من قواتها في أوكرانيا وبالقرب من حدودها، موضحة أن روسيا تسعى لجعل القيادة الأوكرانية عاجزة عبر هجوم متعدد الوسائل.

 

وأعلن متحدث رفيع المستوى بالخارجية الأمريكية، أن الولايات المتحدة تعتبر التصريحات بشأن الإجلاء والتفجيرات في دونباس ذريعة لبدء عملية "تحت علم أجنبي" ضد أوكرانيا.

 

من ناحية أخرى، وجه بوتين، وزارة الطوارئ الروسية بسرعة تهيئة ظروف إيواء اللاجئين، الذين تم إجلاؤهم من إقليم "دونباس".

ويأتي ذلك بالتزامن مع إعلان ممثلي الانفصاليين في إقليم دونيتسك أنهم شرعوا في نقل النساء والأطفال والشيوخ إلى داخل روسيا، تحسبا لهجوم من قبل الجيش الأوكراني.

 

مغادرة زيلينسكي

ووسط تحذيرات أمريكية من هجوم روسي مرتقب على أوكرانيا، قالت مصادر أمريكية لقناة "إن بي سي" (NBC) إن إدارة بايدن تعتبر أن مغادرة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بلاده لحضور مؤتمر ميونخ للأمن، أمر خطير نظراً لاحتمال استغلال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غيابه.

في حين قال البيت الأبيض إنه يعود للرئيس الأوكراني أن يقرر ما إذا كان سيشارك أم لا في مؤتمر ميونخ للأمن.

من جهتها، قالت الرئاسة الأوكرانية إن زيلينسكي يراقب الوضع وسيتخذ خلال الساعات المقبلة قراراً نهائياً بشأن المشاركة في مؤتمر ميونخ.

وتشهد العلاقات بين كييف وموسكو توتراً متصاعداً منذ نحو 7 سنوات، بسبب ضمّ روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية ودعمها الانفصاليين الموالين لها في "دونباس".

وتتهم الدول الغربية، وعلى رأسها الولايات المتحدة، روسيا بحشد قوات قرب الحدود الأوكرانية، وهددت واشنطن بفرض عقوبات على موسكو إذا شنت هجوماً على أوكرانيا.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات