"دعس وإذلال".. الشبيحة ينهشون بعضهم وعسكري طرطوسي يبكي من القهر (فيديو)

أورينت نت - إعداد: ياسين أبو فاضل 2022-02-18 13:47:00

صورة تعبيرية

بدأت بوصلة شبيحة أسد بالانتقال إلى مناطق حاضنته الشعبية لتعفشيها وتهجير أهلها، وذلك بعد أن أفرغت منازل السوريين في المدن والبلدات الثائرة وسلبت أراضيهم.

وأظهر تسجيل مصوّر تداولته صفحات موالية يوم أمس عنصراً في ميليشيا أسد من طرطوس يناشد رأس النظام للتدخل، بعد أن احتلت عائلة شبيحة منزله.

وخلال التسجيل، قال العنصر الذي يُدعى "غياث ملحم" وينحدر من قرية الجوية في طرطوس، إنه يتعرض للتهديد بالقتل من قبل عدد من أفراد من عائلة "ميّا" المتنفّذة بالمنطقة.

وأضاف أن أفراد تلك العائلة وضعوا يدهم على منزل عائلته وأرضه وقاموا بإهانته وضربه وتهديده مراراً، ومنعوه منذ 3 أشهر من الاقتراب من المنزل.

كما هدّدوا بتصفيته في حال اشتكى إلى الأجهزة الأمنية، مشيراً إلى أن الشرطة لم تجرؤ على التدخّل وطردِهم من منزله وإعادته إليه.

ولم يشفع للعنصر أن أخاه قتيل في صفوف ميليشيا أسد لدفع أذى وتسلّط العائلة، بل على العكس داسوا على صورته بأحذيتهم وألقوا الفضلات البشرية عليها لإذلاله، فيما لم تنجح محاولات مختار القرية في إعادته إلى منزله.

ووفقاً للعنصر، سبق أن قام أولئك الأشخاص الذين يحملون بطاقات أمنية بقتل عنصر في صفوف ميليشيا أسد دون حسيب أو رقيب.

وأكد أن أولئك المعتدين عليه يتمتّعون بنفوذ في مؤسسات النظام ومتورّطون في قضايا فساد واتّجار بالمخدرات والسلاح.

وارتفعت مؤخراً وتيرة الجرائم والجنايات التي يرتكبها عناصر ميليشيا أسد بحق المدنيين وأقرب المقرّبين منهم، وذلك بعد توقف عمليات التعفيش وضآلة الرواتب المقدّمة من النظام.    

وتعيش مناطق سيطرة النظام على وقع جرائم وانتهاكات يومية ترتكبها ميليشياته وشبيحته بحق المدنيين دون أي مساءلة أو محاسبة في ظل تغييب النظام لسلطة القانون.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة