ذبح طفلة كردية صغيرة بعد اغتصابها يهز سوريا وصفحة محلية تتهم أقرب الناس

متابعات 2022-01-28 07:59:00

صورة تعبيرية

في حادثة يندى لها جبين الإنسانية، عُثر على طفلة مقتولة داخل أحد أحياء مدينة منبج في ظروف غامضة بعد تعرضها للاغتصاب.

وقال مراسل أورينت نت في ريف حلب الشرقي، مهند العلي، إن الأهالي في مدينة منبج عثروا أمس على جثة طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات.

وأضاف أن الطفلة "ياسمين ش أ" وُجدت مذبوحة ومَرميّة في حاوية قمامة قرب منزل مهجور على طريق البازار، على أطراف حي الحزاونة وسط مدينة منبج.

ووفقاً للمصدر، تشير المعلومات الأولية إلى أن الطفلة تعرّضت للاغتصاب من قبل مجهولين، ثم تم ذبحها من الرقبة بطريقة بشعة، قبل أن يُعثَر عليها ويُنقَل جثمانها إلى مستشفى الفرات .

صفحات محلية أفادت أن الطفلة من عائلة كردية، في حين نقلت صفحة "كوباني مباشر" عن مصادر محلية أن الطفلة اغتُصِبت من قبل شخص، وأن ذويها قتلوها بداعي "غسل العار". 

ونشرت بعض تلك الصفحات صوراً للطفلة تظهر تعرضها للذبح من منطقة العنق، فيما تعتذر أورينت عن نشر تلك الصور لقساوتها.

وتتكرر الانتهاكات بحق الأطفال بشكل لافت في المنطقة الخاضعة لسيطرة "قسد" وسط غياب شبه تام للمساءلة.

وفي تشرين الثاني الماضي، أقدم عنصر من ميليشيا قسد على اختطاف الطفلة (لين خ)، والاعتداء عليها جنسياً، قبل أن يتم رميها في المنطقة الواقعة بين بلدتي (كفر نايا ودير جمال).

كما أفادت صفحات محلية شهر تموز الماضي بإقدام شخص على قتل ابنته التي تبلغ من العمر 16 عاماً، بذريعة الشرف وغسل العار.

التعليقات