أهم الأخبار

 

نظام أسد يميز بين الساحل والداخل.. قرار طائفي يُربك قطاع الزراعة

"نظام

رئيس مجلس وزراء نظام الأسد حسين عرنوس في جولة على مزارعي الساحل السوري

مصطفى محمد
في قرار أقل ما يمكن وصفه بأنه "تمييزي"، أعلنت حكومة أسد حصر تقديم الدعم الحكومي المخصَّص لزراعة البيوت المَحمية (البلاستيكية)، بمنطقة الساحل السوري، وتذرّعت الحكومة بمناخ الساحل المعتدل، ما يعني عدم تقديم أي دعم من أسمدة ومواد تدفئة لبقية المزارعين في المحافظات السورية الأخرى.

وقال وزير زراعة حكومة أسد، محمد حسان قطنا، في تصريحات نقلتها إذاعة "شام إف إم" الموالية: "هناك توجيه بزيادة مخصصات التدفئة للمنطقة الساحلية، وصدر قرار من الوزارة بحصر زراعة الخضار في المنطقة الساحلية فقط، وذلك لمناخها المعتدل".

قرار حكومة أسد، يأتي على خلفية الامتعاض الشعبي الواضح في الساحل السوري، بسبب الخسائر التي تكبدها قطاع زراعة الحمضيات، على خلفية ضعف المحصول، وعدم وجود أسواق لتصريف الحمضيات السورية في الدول المجاورة.

وإلى جانب ارتفاع تكاليف النقل، أسهمت عمليات تهريب المواد المخدرة "الكبتاغون" داخل شحنات الخضار والفواكه السورية واللبنانية إلى دول الخليج العربي، في عزوف الأخيرة عن استيرادها، ما أدى إلى كسادها.

استرضاء الحاضنة

وتحت ضغط الحاضنة الموالية، أرسل نظام أسد حكومته للساحل السوري، لتبدأ الأخيرة بشراء أصناف الحمضيات (البرتقال والليمون) من المزارعين، بأسعار أعلى من السوق، لاسترضاء المزارعين على حساب خزينة الدولة.

ويضع مدير "مؤسسة إكثار البذار" التابعة لـ"الحكومة السورية المؤقتة"، المهندس الزراعي معن ناصر، قرار حكومة أسد بحصر الدعم "الحكومي" للبيوت البلاستيكية بمنطقة الساحل، في إطار الممارسات التي لا تخلو من نفس طائفي.

وفي حديثه لـ "أورينت نت"، يقول: "هذا القرار ليس بجديد على النظام، فمنذ عقود وتعويضات الخسائر الزراعية لا تذهب إلا لمزارعي الساحل السوري، رغم تعرض القطاع الزراعي في كل المحافظات إلى خسائر في بعض المواسم، نتيجة الصقيع والجفاف".

ويوضح ناصر، الذي كان يعمل مهندساً في "المؤسسة العامة لإكثار البذار" التابعة للنظام، أن قرارات تعويض خسائر القطاع الزراعي، غير معتادة في بقية المحافظات السورية، باستثناء محافظتي اللاذقية وطرطوس.

ويقول المهندس الزراعي، إن النظام يقول بالفم الملآن، إن المزارعين في الساحل السوري لهم الحق بالدعم، والبقية عليهم تدبُّر أمرهم.

وحول المناطق السورية التي تسجل وجوداً للزراعات المحمية، يشير ناصر إلى انتشار هذه الزراعة بنسب قليلة في أرياف حمص وحماة، ويستدرك: "لكن حصر الدعم المقدم للبيوت البلاستيكية بالساحل السوري، يعني سيطرة الساحل على هذه الزراعة، وبالتالي حصر منطقة محددة بالأرباح، وحرمان المناطق الأخرى، وهي قرارات لا تصدر عن دولة لديها أدنى معايير الاحترام لشعبها".

الطائفية بأبهى صورها

بدوره، يؤكد المفتش المالي المنشق عن نظام أسد، منذر محمد، أن القرار الأخير يعبر بشكل فاضح عن طائفية النظام، ويوضح لـ"أورينت نت"، أن النظام يتذرّع بالحديث عن الطقس المعتدل في الساحل السوري لتخصيص دعم المزروعات المحمية، ولو كان صادقاً لكان قدّم الدعم لكل أصحاب هذا النوع من الزراعة بسوية واحدة، دون النظر إلى مكان الزراعة.

ويقول محمد: "لم تعُد طائفية النظام خافية على أي سوري"، مشيراً في هذا الصدد إلى قيامه بتعويض المزارعين المتضررين من الحرائق التي اجتاحت مناطق الساحل خلال العامين الماضيين، في الوقت الذي لم يسمع فيه أي إشارة لتعويض المزارعين الذين خسروا محاصيل القمح والشعير جراء الحرائق في المحافظات الشرقية السورية، وحتى في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، مثل أرياف الرقة، ودير الزور.

وفي هذا الإطار، يشير المهندس معن ناصر، إلى إنشاء النظام ما يسمى بـ"صندوق تعويض المزارعين"، ويؤكد أن المستفيدين منه هم شريحة المزارعين في الساحل السوري فقط.

2 تعليق

  1. عزو

    طبعا قطيع الكلاب تدعم بعضها بالنباح و العض و الوحشية

    قيم هذا التعليق
    8
    1
  2. محمد

    أكبر كذبة من كذبات أورينت ... من الحركة التصحيحية لليوم الشعب السوري كلو بيعرف أنو الريف الساحلي تم افراغو من أهلو ودفعهم إلى وظائف الدولة المدنية والعسكرية حتى دمر القطاع الزراعي ولم يعوض مواطن في الساحل خلال خمسين سنة بالساحل ولم يدعم لا باسمدة ولا أدوية ولا حتى سوق لمحصوله في الوقت نفسه أدلب الخارج الوحيد عن سلطة الدولة اليوم دعمت بشتى أنواع الدعم الزراعي واكبر دليل بقاء الفلاحين بارضهم وايجاد الدولة لاسواق تصريف لمختلف محاصيلهم .. والله ماحدا طائفي عنصري غير الاورينت

    قيم هذا التعليق
    0
    0

اضافة تعليق

يرجى الالتزام باخلاق واداب الحوار

"إنتو الكارثة الحقيقية".. صفحات اللاذقية تفضح خذلان حكومة أسد لمتضرري الزلزال

"إنتو الكارثة الحقيقية".. صفحات اللاذقية تفضح خذلان حكومة أسد لمتضرري الزلزال

أخبار سوريا
الرقم بازدياد.. الكشف عن أعداد المباني التي دمّرها الزلزال العنيف في سوريا وتركيا

الرقم بازدياد.. الكشف عن أعداد المباني التي دمّرها الزلزال العنيف في سوريا وتركيا

أخبار سوريا