قصف عفرين: 7 ضحايا مدنيين بينهم أطفال .. إصابة جنود أتراك وأنقرة تتوعد!

إعداد: أورينت نت 2022-01-21 07:15:00

ارتفعت حصيلة ضحايا المدنيين في مدينة عفرين جراء القصف الانتقامي لميليشيا قسد (الذراع السوري لتنظيم PKK الإرهابي)، مقابل قصف مماثل من الجيشين التركي والوطني، فيما أصيب عدد من الجنود الأتراك جراء قصف لميليشيا أسد على نقاط المراقبة التركية جنوب إدلب.

ونقل مراسل أورينت نت (حامد العلي) عن مصادر طبية في عفرين، أن حصيلة ضحايا القصف الصاروخي يوم أمس على الأحياء السكنية ارتفعت إلى سبعة قتلى بينهم أطفال ونساء، إضافة لـ 25 مصابا من المدنيين.

فيما قالت وزارة الدفاع التركية في بيان، إن مصادر النيران التي استهدفت مدينة عفرين هي في مدينة تل رفعت بريف حلب والخاضعة لسيطرة ميليشيا قسد، وتوعدت الوزارة برد مناسب على تلك الانتهاكات الانتقامية.

قصف النقاط التركية

وإلى إدلب، أفاد مراسل أورينت نت (مناف هاشم) أن ثلاثة عناصر من الجيش التركي أصيبوا بجروح جراء قصف مدفعي لميليشيا أسد استهدف نقطة المراقبة التركية في بلدة كنصفرة في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب.

كما ألقى الطيران الحربي بوالين حرارية مضيئة في سماء جبل الزاوية ليلة أمس، إلى جانب القصف المدفعي على بلدات المنطقة، فيما أعلنت فصائل "الفتح المبين" مقتل عنصر من ميليشيا أسد جراء قنصه على جبهة البريج جنوب إدلب.

ضحايا الحرائق

على صعيد مختلف، سجلت مناطق الشمال السوري حرائق عديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية، ومعظم تلك الحرائق ناتجة عن سوء استخدام المدافئ أو نتيجة سوء المحروقات، وأسفرت عن وفاة طفل رضيع وإصابة والديه بحروق في منزلهم بمدينة سلقين غرب إدلب.

وذكر الدفاع المدني السوري أن سبعة حرائق اندلعت في ريفي إدلب وحلب "من بينهم حريقان في المخيمات تمكنت فرقنا من إخمادها"، وطالب الأهالي باتخاذ التدابير اللازمة لتوخي الحرائق المتكررة في المنازل والخيام والتي بلغت أكثر من 74 حريقا منذ مطلع العام الحالي.

انتهاكات قسد

وإلى منبج، شهدت المدينة توترا ملحوظا خلال يوم أمس بسبب انتهاك جديد لميليشيا قسد التي قتلت شابا منذ أيام واتهمته الانتماء لتنظيم داعش لتمرير جرائمها، مادفع عشيرته لإصدار بيان هددت من خلاله قسد وعناصرها وطالبت بتحرك شعبي ضد جرائم الميليشيا.

فيما اعتقلت ميليشيا قسد أربعة من عناصرها شمال الرقة يوم أمس بتهمة التخابر مع الجيش الوطني السوري، في ظل خسائر متكررة للميليشيا جراء تلقيها ضربات وهجمات مختلفة في المنطقة.

وفي السياق، استهدفت طائرة تركية مسيرة سيارة عسكرية لميليشيا قسد قرب قرية تل جمعة بريف منطقة تل تمر شمال الحسكة يوم أمس، بحسب شبكة "الخابور" المحلية، دون معلومات حول حجم الخسائر الناجمة عن الاستهداف.

هجمات في البادية

وإلى البادية، شهدت المنطقة هجمات جديدة على مواقع وأرتال ميليشيات أسد وإيران ولاسيما بادية الشولا بدير الزور، مادفع الميليشيا لاستقدام تعزيزات كبيرة للمنطقة تحت مسمى "إطلاق عملية مشتركة جديدة بدعم روسي لتمشيط البادية".

وشن الطيران الروسي غارات متكررة على مواقع خلايا تنظيم داعش بالقرب من بادية الشولا ببادية دير الزور بحسب شبكة "البادية"، وسط أنباء عن خسائر في صفوف الطرفين خلال الهجمات المتكررة في اليومين الماضيين.

في حين ذكرت شبكة "الخابور" أنه عثر على جئة عنصر من ميليشيا أسد داخل قرية دبسي عفنان بريف الرقة الغربي، وبحسب مصادرها الخاصة فإن مقتله جرى بطلق ناري في رأسه بمسدس حربي.

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة