تقرير استخباراتي: نظام أسد يقصي "مملوك" ويمنح صلاحياته لشخصية جديدة

حسان كنجو 2022-01-14 08:25:00

علي مملوك

كشف موقع فرنسي معلومات وصفها بـ (التسريبات)، تفيد بقيام نظام أسد بإقصاء رئيس مكتب الأمن الوطني "علي مملوك"، أو من أطلق عليه التقرير لقب (الرجل القوي لدى نظام أسد)، ومنح صلاحياته لشخصية أخرى كان النظام يحضّرها لتكون بديلاً لمملوك منذ أشهر، مشيراً إلى أن ندرة الظهور الإعلامي والاختفاء عن الواجهة الدولية للأخير، تبرهن فعلياً صحة ما جاء في التقرير.

صاحب الملفات المعقّدة

ووفقاً للتقرير الذي نشره موقع (Intelligence Online) الاستخباراتي الفرنسي، فإن (مملوك) كان وعلى مدار سنوات (رجل نظام أسد الأقوى)، ولا سيما في ظل تولّيه الملفات الشائكة والأكثر تعقيداً كـ (ملف التعامل والتفاوض مع الأكراد، وملفات المصالحات الإقليمية والعالمية، وخاصة ما يتعلق بعودة سوريا للمجتمع الدولي وإعادة علاقاتها الدولية)، وغيرها من العلاقات الأخرى.

وأضاف التقرير أنه رغم ذلك ابتعد مملوك عن المشهد العام منذ أشهر، وليس هذا فحسب، بل إن نظام أسد بدأ يستعين بشخصية جديدة باتت وكأنها (نجمه الصاعد)، وهو اللواء الشركسي ورئيس جهاز المخابرات العامة (حسام لوقا)، الذي يبدو أنه بدأ يتسلّم مهام (مملوك). 

كما لوحظ ذلك جلياً خلال المنتدى العربي الاستخباراتي الثاني الذي ترأّسه عباس كامل رئيس المخابرات العامة المصرية، حيث لم تتم دعوة (مملوك) إليه، وحلّ "لوقا" مكانه على الواجهة، رغم أن مملوك معروف بزياراته الكثيرة إلى القاهرة.

آخر ظهور لـ (مملوك)

وبحسب التقرير أيضاً، فإن آخر ظهور لـ (مملوك) كان في شهر أيلول الفائت، حيث شوهد آخر مرة علناً في بغداد، وحينها كان يقود ملف الخلاف بين الأردن ونظام أسد، رغم أنها  قضية تعامل فيها سراً مع نظرائه في دائرة المخابرات العامة الأردنية اللواء "عدنان الجندي" ثم اللواء "أحمد حسني"، مشيراً إلى أن الأخير ابتعد عن المشهد العام بعد ذلك وتوارى عن الأنظار.

وتابع: "إن أكثر ما أسِف له (مملوك) هو حصد وزير الدفاع السوري علي عبد الله أيوب، وعملائه في جهاز الاستخبارات العسكرية ثمار عمله بالتواصلات مع الجانب الأردني، وذلك عندما سافروا إلى عمّان في 19 أيلول الماضي ليمهّدوا الطريق أمام أول مكالمة هاتفية بين الأسد والملك عبد الله الثاني في 3 تشرين الأول". 

ملف الأكراد والإنتربول والتطبيع

ولم يكن حضور (لوقا) بدلاً من (مملوك) للمنتدى الاستخباراتي العربي هو الأمر الوحيد الذي يؤكد سحب صلاحيات الأخير ومنحها للأوّل بحسب التقرير، بل إن "لوقا" أصبح قائد الخطوط الأمامية وسيد القرار بما يخص التحركات المتعلقة بميليشيا قسد، حيث أصبح مسؤولاً عن تولي المفاوضات مع أكراد سوريا، وهذا أحد أبرز الملفات التي كان مملوك يقودها في وقت سابق، ويمثُلُ فيها نظام أسد كطرف في محادثات توسّطت فيها روسيا.

وأشار التقرير إلى إن (مملوك) لم يضلع في أي ملفات أو محادثات جرت مؤخراً، كموضوع (التطبيع مع الدول العربية والمصالحة مع الإمارات وعودة سوريا إلى الإنتربول وإلى الجامعة العربية) وغيرها من ملفات أخرى.

من هو حسام لوقا؟

يعد (حسام لوقا) رئيس جهاز المخابرات العامة المنحدر من بلدة خناصر في ريف حلب الجنوبي، صاحب الوجه الأبرز الذي ظهر على الساحة مؤخراً، ولا سيما بعد إشرافه المباشر على ملف الجنوب السوري وقيادته لعملية المصالحات والمفاوضات بنفسه، إضافة لظهوره في العديد من الاجتماعات التي جرت على صعيد دولي وعربي كـ (المنتدى الاستخباراتي العربي) ولقائه برئيس المخابرات السعودية الفريق "خالد الحميدان" على هامش المنتدى وغيرها.

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة