مقتل قناص من النظام على يد آخر تركي بحلب واغتيال قائد ميليشيا محلية بدمشق

ياسين أبو فاضل 2022-01-14 06:40:00

جنود أتراك

قُتل أحد عناصر ميليشيا أسد قنصاً في ريف حلب الشرقي، في حين دعا ناشطون إلى مظاهرة شعبية في مدينة الرقة احتجاجاً على تردّي الوضع المعيشي وللمطالبة بالمساواة بين مكوّنات المجتمع وإطلاق سراح المعتقلين.

وفي التفاصيل، أفادت شبكات محلية، أمس الخميس، بمقتل قناص من ميليشيا أسد في محيط قرية قرموغ الحدودية بريف عين العرب شرق حلب. وبحسب المعلومات يُدعى العنصر "جلال كمال"، وينحدر من محافظة السويداء، وقد تم استهدافه من قبل أحد قنّاصي الجيش التركي عند الحدود.  

مقتل أحد أبرز قادة الميليشيات بدمشق

أعلنت شبكة (صوت العاصمة)، مقتل المدعوّ “إياد كمال” الملقّب بـ “مورو” قائد إحدى الميليشيات المحلية التابعة للأمن العسكري، متأثراً بجراحه التي أصيب بها جراء محاولة اغتياله على يد شابّين مطلع الشهر الجاري، خلال جولة له مع مرافقيه في بلدة “مزرعة بيت جن” بريف دمشق.

 ووفقاً للمصدر، أطلق الشابّان الرصاص المباشر على “مورو” ومرافقيه داخل السيارة، قبل أن يلوذا بالفرار بواسطة دراجتهما النارية، حيث أصيب "مورو" بعدة رصاصات مع مرافقيه، ليتم نقلهم إلى أحد مشافي العاصمة دمشق فور إصابتهم، وقد علم أن أحد المرافقين، ويدعى (رعد)، فقد حياته قبل وصوله للمشفى.

مظاهرات ضد قسد

وفي الرقة، أطلق ناشطون مدنيون وإعلاميون، دعوات إلى مظاهرات في المدينة وريفها، تحت شعار "ثورة تتجدّد" احتجاجاً على تردّي الوضع المعيشي وللمطالبة بالمساواة بين مكوّنات المجتمع ومكافحة الفساد وإطلاق سراح المعتقلين.

وشهدت قرية السويدية قرب مدينة الطبقة يوم أمس مظاهرة تطالب بإطلاق سراح المعتقلين، تزامناً مع استقدام ميليشيات قسد تعزيزات عسكرية إلى القرية.

وفي دير الزور، خرج العشرات من الفلاحين ومربّي المواشي، بمظاهرة في بلدة محيميدة الخاضعة لسيطرة "قسد" غرب المحافظة، للمطالبة بتسليمهم حصصهم من الأعلاف، ووفقاً لشبكة "عين الفرات" قطع المتظاهرون الشارع العام وأحرقوا الإطارات احتجاجاً على تأخير تسليمهم الأعلاف، والذي تسبب بخسائر فادحة في قطاع تجارة المواشي.

اختطاف طبيب في درعا

ذكر تجمع أحرار حوران، أن مجهولين اختطفوا الطبيب "حيدر علي الرفاعي" أثناء توجّهه من عيادته في بلدة الغارية الشرقية إلى منزله في بلدة أم ولد شرق درعا، مشيراً إلى أن العملية تمت يوم الثلاثاء الماضي 11 كانون الثاني عند الساعة الرابعة والنصف، وذلك على طريق بلدة الكرك الشرقي، حيث يُعرف عن الرفاعي أنّه طبيب أسنان وشخصية اعتبارية في منطقته، ولم يتلقَّ ذووه أي اتصال من الجهة الخاطفة حتى الآن.

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة