ازدياد كبير للاغتيالات بدرعا..وقسد تواجه مظاهرات السويدية بالرصاص والاعتقال

أخبار سوريا || حسان كنجو 2022-01-11 06:28:00

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قتل 6 أشخاص وأصيب آخرون بجروح إثر عمليات اغتيال متفرقة بريف درعا، فيما عثرت ميليشيات أسد على مقبرة جماعية شرق الرقة تضم في الغالب عناصر تابعين لها سبق أن فُقدوا خلال دخولهم مناطق البادية، في حين تستمر مظاهرات بلدة السويدية ضد قسد لليوم الثاني على التوالي، رغم مواجه الأخيرة لها بالرصاص وبحملة اعتقالات كبيرة، كما كشفت مصادر محلية عن سبب قيام فصيل الجبهة الشامية باعتقال أحد القادة في الجيش الوطني.

اغتيالات جديدة في درعا

 في ازدياد ملحوظ لعدد الاغتيالات في درعا، ذكر تجمع أحرار حوران أن الشاب (محمد اللباد) المنحدر من مدينة الصنمين و (زياد الزرقان) المنحدر من بلدة كفر شمس، قتلا إثر استهدافهم برصاص مجهولين بين قريتي القْنَية وتُبْنة على أوتوستراد دمشق - درعا.

وأعلن التجمع مقتل كل من (محمد قاسم عودة السبروجي) من جلّين، و (هيثم عويضان) من مساكن جلّين، إثر استهدافهما بالرصاص من قبل مجهولين بالقرب من الشركة الليبية في بلدة جلّين غرب درعا، إضافة لمقتل المدعو (أحمد محمد المصري) وإصابة شاب كان برفقته من عائلة المحاميد، إثر استهدافهما بالرصاص المباشر من قبل مجهولين في حي طريق السد بدرعا.

وأصيب المدعو (صالح جاسم الزوري) بجروح بليغة إثر استهدافه بالرصاص المباشر من قبل مجهولين قرب بلدة المزيريب غرب درعا، وهو أحد العاملين في صفوف الأمن القومي التابع لميليشيات أسد، كما طالت محاولة اغتيال مندوب توزيع مادة الخبز في بلدة تسيل بريف درعا الغربي (ماهر رشيد القرفان)، حيث أطلق مجهولون النار عليه أثناء قيادة سيارته في البلدة، واقتصرت الأضرار على الماديات.

مقبرة جماعية

عثرت ميليشيات أسد على مقبرة جماعية تضم رفات أشخاص من المحتمل أن يكونوا عناصر تابعين للنظام أو الميليشيات المساندة له، قضوا على يد مجهولين في بادية معدان شرق الرقة.

وذكرت شبكة عين الفرات أن مجموعة تابعة لميليشيات أسد عثرت على مقبرة جماعية أثناء عملية إزالة الألغام من محيط النقاط العسكرية التي تم تثبيتها مؤخراً في بادية معدان، وقد تبين أن المقبرة تضم عشرات الجثث، ما دفع ميليشيات أسد لاستقدام تعزيزات من النقاط العسكرية وفرض طوق أمني لمنع وصول المدنيين، إلى حين وصول فريق الطب الشرعي من العاصمة دمشق.

مظاهرات السويدية ضد قسد 

من جانب آخر، تواصلت المظاهرات يوم أمس في بلدة السويدية التابعة لمدينة الرقة لليوم الثاني على التوالي، رغم القبضة الأمنية لميليشيا قسد وإطلاقها الرصاص الحي على المتظاهرين وإغلاقها مداخل ومخارج البلدة وفرضها الحظر الجزئي عليها.

وقال مراسل أورينت نيوز (زين العابدين العكيدي) إن البلدة شهدت ليلاً اشتباكاً بالأسلحة الخفيفة بين قسد وبعض أهالي السويدية الغاضبين، ما أسفر عن إصابة 9 أشخاص بينهم أطفال، فيما اعتقلت الميليشيا 29 شخصاً بينهم كبار في السن (فوق 60 عاماً)، تزامناً مع وصول تعزيزات للميليشيا إلى البلدة واستمرار الاعتقالات العشوائية.

الشمال السوري

نشرت شبكة احتيملات نيوز المحلية عبر معرفها على تلغرام تسجيلاً صوتياً قالت إنه للقيادي في الجيش الوطني (أبو سمير الكل)، والذي تم اعتقاله أمس من قبل فصيل الجبهة الشامية، وهو يوجه دعوات لقائد فصيل سليمان شاه (أبو عمشة) لضم عدد من المقاتلين الجدد بهدف محاربة فصيل الجبهة الشامية التابعة بدورها للجيش الوطني.

من جانب آخر، تواصلت المظاهرات في محيط شركة كهرباء صوران بريف حلب الشمالي، بالتزامن مع استقدام عناصر من الشرطة المدنية والعسكرية التابعة للجيش الوطني من أجل حماية مقر الشركة.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات