بسام دكاك يعتذر عن فضح نجوم الفن لدى النظام..ماذا قال وكيف تفاعل السوريون؟

متابعات 2022-01-10 13:20:00

الممثل الموالي بسام دكاك

اعتذر الممثل السوري الموالي بسام دكاك عن تصريحاته الأخيرة التي اتهم بها زملاءه في الوسط الفني بالتنازل عن "شرفهم" مقابل أن يصلوا للنجومية.

 وكان دكاك أطلق في برنامج يلا ترند المحلي تصريحات نارية فضح من خلالها ما يجري من "دعارة ودياثة" في الوسط الفني لدى نظام الأسد.

وفيما يتعلق بالاعتذار، قال دكاك عبر فيديو نشره على صفحة ولده اليوم الإثنين "عماد دكاك" على الفيسبوك "أنا بعتذر من كافة نجوم بلدي الحبيبة سوريا، ومن كافة نجماتنا وفناناتنا وممثلينا وممثلاتنا، أنا ما قصدي الإساءة لأي شخص أو لأي فنانة فيكن، إنتوا أخواتي وتاج راسي وأتمنى تسامحوني"

ولاقى فيديو الاعتذار الذي بدا فيه دكاك خائفا ومرتبكا ردود فعل واسعة من قبل السوريين على وسائل التواصل، حيث انتقد العشرات الاعتذار الذي قدمه دكاك، واعتبر الكثير منهم أن ما قاله في برنامج يلا ترند هو الحقيقية والاعتذار هو الوهمي وجاء تحت الضغط والإجبار.

أبرز ردود الفعل

كتب أحدهم، تعليقا على اعتذار دكاك "بيكونو شحطوا على فرع أمن الدبكة"، فيما قال ثانٍ "أكيد رحتلك شي مشوار على بساط الريح"، ورد ثالث "في شي حدا منن مدعوم عمل اتصالاته وخلاك تطلع تعتذر عن حكي واقع ومعروف لكتير من السوريين !!!!"

في حين شبّه البعض دكاك بمؤيدي حزب الله اللبناني الذين ظهرو في فيديوهات يطالبون بحقوقهم على التلفزيون، ثم ظهورهم بعد أيام قلائل معتذرين من "سماحة" نصر الله.

وخاطب البعض الآخر دكاك بقولهم: "الكلام يلي قلته حضرتك بالمقابلة هو حقيقة و واقع من الفنانين و الشعب كله بيعرف هالشي بقا على شو عم تعتذر".

 وقبل يومين قال دكاك حرفيا في " يلا ترند" :  إنه ليس بإمكانه أن يفعل مثلهم كأن يقوم بدعوة المنتج أو مدير الإنتاج على العشاء، ويقدّم له زوجته ليظهر على الشاشة، مضيفاً: "لكي يمشي الممثل مصلحته يأخذ معه على العزيمة كرت جوكر يمكن تكون مرته يمكن تكون أخته".

وأضاف أنه لهذا السبب ليس بإمكانه أن يصبح ممثلاً مشهوراً كما يفعل بعض الممثلين الآن الذين أصبحوا مشهورين.

خلافه مع زهير رمضان

وكان الممثل الموالي بسام دكاك كشف في مقابلة تلفزيونية أجراها بعد وفاة زهير رمضان عن أسباب خلافه معه، وكيف كان الأخير يتحكم بالنقابة وكأنه ضابط مخابرات في أحد الفروع الأمنية.

وقال دكاك إنه وقع خلاف بينه وبين رمضان قام الأخير بفصله عن العمل بنقابة الفنانين، ومنعه كذلك من مزاولة مهنة التمثيل".

وعن دوافع ذلك القرار، أوضح دكاك أنه كان يعمل في نقابة الفنانين بمنصب أمين سر مكتب العلاقات العامة، وأن زهير رمضان اتهمه بأنه معارض ومنعه من العمل منذ ذلك الحين وحرمه لقمة العيش.

ورأى دكاك أن زهير رمضان قلب الموازين في النقابة، فبعد أن كانت أبواب النقيب مفتوحة للجميع قام رمضان بتركيب كاميرات مراقبة وتعيين مدير مكتب يحدد من يسمح له بمقابلته ومن لا. ووفقاً لتعبير دكاك، كان زهير رمضان يسمع من أذن واحدة و متصلب الرأي ويتشبث بقراره.

التعليقات