بعد الاعتداء عليهم..الداخلية تنصف السوريين بإسنيورت ومعارض يستغل الحادثة

أخبار سوريا || يحيى الحاج نعسان 2022-01-10 10:30:00

تكسير محلات السوريين بإسنيورت
تكسير محلات السوريين بإسنيورت

أوضحت الداخلية التركية حقيقة الأحداث التي جرت يوم أمس الأحد في بلدية أسنيورت في إسطنبول، معلقة على مزاعم قيادي في حزب النصر المعارض حول تورط السوريين.

وقال نائب وزير الداخلية التركي إسماعيل تشاتاكلي اليوم الإثنين، في تغريدة على حسابه الشخصي،  إن أحداث إسنيورت بدأت بطلب شخص سيجارة من مواطن فلسطيني والداخلية تدخلت على الفور واعتقلت المتورطين.

وكان مجموعة ممن وصفتهم مواقع تركية بالمخربين نفذوا هجوما على مركز تسوق يعمل فيه لاجئون سوريون على خلفية الحادثة وكسروا ونهبوا بعض محلاتهم، بعد حادثة المواطن الفلسطيني التي أزعجتهم وعدم تجاوبه مع طلب أولئك المخربين.

وفور اندلاع الحادثة، سارع القيادي في حزب النصر التركي المعارض أوميت أوزداغ، إلى نشر تغريدة  قال فيها: "أطالب الشعب التركي عدم الانخراط في الأحداث التي جرت في إسنيورت بين الأتراك والسوريين"، رغم أن السوريين ليس لهم أي علاقة بالمشكلة.

وتابع مستغلا الحادثة: "بهذه المناسبة أكرر وعدنا بإعادة جميع اللاجئين إلى بلادهم ولكن دون نزيف".

تغريدة أوزداغ لم تستفز السوريين فقط، وإنما أزعجت نائب وزير الداخلية الذي خاطب أوزداغ قائلا " العار على أوميت أوزداغ السعي لاصطياد الأصوات الانتخابية بـ رهاب الأجانب"، وذلك بعد أن أكد أن السوريين كانوا ضحية للاعتداء، وهم لم يكونوا طرفا في المشكلة أصلا كما حاول أوزداغ أن يصورهم في تغريدته.

حملات التحريض ضد السوريين

وزادت مؤخراً حملات التحريض والهجمات العنصرية ضد اللاجئين السوريين والأفغان في تركيا من قبل الأحزاب المعارضة وخاصة بعد أحداث أنقرة في آب / أغسطس الماضي، إضافة إلى محاولات كبيرة لطردهم وإرجاعهم إلى بلادهم رغم تصريحات وتطمينات رسمية وحكومية بالالتزام بحمايتهم ورعايتهم إلى حين عودة الأمور آمنة في بلادهم. 

وليس أوزداغ وحده من يهدد في كل مرة بإعادة السوريين إلى بلادهم، لكن سبقه إلى ذلك، رئيس أكبر حزب معارض وهو كمال كليتشدار أوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري، حيث يردد في كل مرة أنه سيعيد السوريين إلى بلادهم خلال عامين بعد استلام الحكم وإجراء مصالحة مع نظام بشار الأسد.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات