انفجار بمحيط قاعدة أمريكية بدير الزور وفرار قياديين من قسد إلى تركيا

أورينت نت - إعداد: حسان كنجو | 2022-01-10 06:23 بتوقيت دمشق

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
سمع دوي انفجار فجر اليوم بريف دير الزور الشرقي، وتبين أنه ناجم عن استهداف قاعدة أمريكية في المنطقة، فيما أقدمت ميليشيا قسد على اعتقال عضو في المجلس الوطني الكردي أمام زوجته وأطفاله بريف الحسكة.

وفي التفاصيل، فقد ذكرت شبكة عين الفرات أن دوي انفجار سمع فجر اليوم، وتبيّن أنه ناجم عن استهداف مواقع تقع في محيط حقل كونيكو الذي يعد أكبر نقطة عسكرية أمريكية شمال دير الزور دون معرفة ما تم استهدافه أو الجهة المنفذة.



فيما بدأت ميليشيات تابعة للحرس الثوري الإيراني بسحب عدد كبير من قواتها باتجاه المحطة الثانية T2 ومحيطها تحسباً لأية استهدافات جوية من التحالف الدولي، وذلك بعد الاستهدافات الأخيرة في الميادين والعشارة والمسرب ومراط، كما أتمت ميليشيا حزب الله إخلاء مقر التنمية الريفية في مدينة دير الزور، أكبر مقرات الميليشيا في المحافظة، وهو مبنى إداري واستخباراتي للميليشيا وتم نقله لمكان مجهول.

من جانب آخر، أفاد مراسل أورينت نيوز  بدير الزور (زين العابدين العكيدي)، بأن مسلحين مجهولين يُعتقد أنهم تابعون لخلايا تنظيم داعش نسفوا خط أنابيب النفط التابع لحقل الخراطة النفطي بريف دير الزور الغربي، حيث قاموا بتدمير مسافة 3 كم من الأنابيب في منطقة الغدير بالبادية.

تفجير الجدار الحدودي بين سوريا وتركيا


 أفاد مراسل أورينت نيوز  (ريبر أحمد)، أن سبب القصف المكثف الذي طال مدينة عين العرب/كوباني، من قبل مدفعية الجيش التركي فجر أمس هو قيام عناصر من قسد بتفجير أجزاء من الجدار الحدودي الفاصل بين الحدود التركية والسورية من جهة ريف المدينة، وقد فرّ العديد من القادة العسكريين إلى الداخل التركي وبحوزتهم ملايين الدولارات.

ويأتي هذا التفجير بعد ساعات فقط من تفجير مماثل استهدف مدرعة تركية قرب الجدار الحدودي في مدينة تل أبيض، وقد أعلنت الدفاع التركية أن الانفجار أدى لمقتل 3 من جنودها وتهدم أجزاء من الجدار الحدودي.

قسد تختطف عضواً في المجلس الوطني الكردي


وإلى ريف الحسكة، أكد مراسلنا أن ميليشيا قسد أقدمت على اختطاف عبد الرحيم تمة عضو مكتب العلاقات العامة لتيار المستقبل الكردي، أحد أحزاب المجلس الوطني الكردي، وذكر مراسلنا أن  مسلحي قسد اختطفوا (تمة) في قرية تل غزال بين تل بيدر والدرباسية وتركوا عائلته المكونة من زوجته وولده الصغير وشقيقه من ذوي الاحتياجات الخاصة على الطريق بدون سائق وسط البرد القارس وتم اقتياده إلى جهة مجهولة".

الشمال السوري


وإلى ريف حلب، أكد مراسل أورينت نيوز (مهند العلي) أن الاحتجاجات التي نظمها أهالي بعض القرى الواقعة تحت سيطرة الجيش الوطني في أرياف حلب الشمالي والشرقي ضد شركة الكهرباء المغذية للمنطقة بعد رفعها سعر الاستهلاك قبل أيام تواصلت لليوم الثالث على التوالي، حيث قام أهالي صوران بريف إعزاز بقطع الطرقات بالإطارات المشتعلة، فيما ردت الشركة بفصل 17 من موظفيها في صوران بزعم تسريب معلومات وإثارة الفوضى

من جانب آخر، اعتقل فصيل الجبهة الشامية المدعو (أبو سمير الكل) القيادي بحركة ثائرون وقائد الفرقة 23 سابقاً على مفرق كفر جنة على طريق عفرين، حيث استنفر الفصيل قواته بشكل كبير في قرية سجو ومعبر باب السلامة بعد اعتقال القيادي.

التعليقات