حصيلة جديدة لقتلى كازاخستان وألمانيا تتخذ إجراء عقابياً ضد حكومة توكاييف

أورينت نت - متابعات | 2022-01-09 15:15 بتوقيت دمشق

الشرطة الكازاخية تعتقل محتجين في مدينة ألماتي
الشرطة الكازاخية تعتقل محتجين في مدينة ألماتي
تواصل القوات الكازاخية عملياتها الأمنية لقمع المحتجين جنوب البلاد، فيما أقرت السلطات بارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات المندلعة في البلاد منذ مطلع كانون الثاني الحالي.

وأعلنت وزارة الداخلية الكازاخية اليوم الأحد، مقتل 164 شخصاً في الاحتجاجات المندلعة في البلاد، حيث تمثل الحصيلة ارتفاعاً كبيراً عن سابقتها البالغة 44 قتيلاً فقط. 



وقالت الوزارة إن 103 من القتلى سقطوا في مدينة ألماتي، كبرى مدن البلاد، كما أكدت أن عدد المعتقلين إثر الاحتجاجات قد بلغ 5135 شخصاً بينهم رعايا أجانب، حيث زعمت أنها قبضت على حوالي 300 شخص أثناء محاولتهم عبور حدود البلاد، ووجد بحوزتهم أسلحة نارية وأشياء مسروقة ومبالغ كبيرة من المال بالعملات المحلية والأجنبية.

وفي غضون ذلك، أفادت وكالة سبوتنيك كازاخستان بأن المعارك والمواجهات ما زالت متواصلة في ضواحي مدينة ألماتي على طول الطريق السريع الواصل بين المدينة وبين العاصمة القرغيزية بيشكيك.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن مطار ألماتي أُغلق إلى أجل غير مسمى بعد السيطرة عليه من قبل  ما يسمى"وحدات حفظ السلام" الروسية.

قلق وردود فعل دولية


وفي سياق متصل، سمحت وزارة الخارجية الأمريكية لموظفي قنصليتها في مدينة ألماتي مغادرة البلاد طواعية جراء الأحداث الأخيرة التي تشهدها كازاخستان.

وذكرت الوزارة في بيان السبت، أنها وافقت على مغادرة جميع موظفيها وأفراد عائلاتهم العاملين بالقنصلية العامة في ألماتي، باستثناء موظفي الطوارئ.

وأعلنت ألمانيا أمس السبت أنها ستوقف تصدير الأسلحة لكازاخستان، مشيرة إلى أن قيمة المواد المصدرة منخفضة (2,2 مليون يورو في العام 2021)  لكن الحظر "ضروري".

وبدأت المظاهرات في كازاخستان في وقت سابق من الشهر الحالي اعتراضاً على زيادة أسعار الوقود ثم تصاعدت لتتحول إلى حركة احتجاجات واسعة ضد حكومة توكاييف والرئيس السابق نور سلطان نزار باييف الذي خلفه في حكم الجمهورية .

التعليقات