بعد إصابته بفيروس كورونا.. معلمة تحبس ابنها في صندوق سيارتها

منوّع || متابعات 2022-01-09 10:31:00

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

حبست سارة بيم البالغة من العمر 41 عاماً ابنها المصاب بفيروس كورونا في صندوق سيارتها، ما دفع الشرطة إلى اعتقالها، بحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وأشارت بيم إلى أنها حبست ابنها لتحمي نفسها من التعرض للفيروس في أثناء توجهها إلى موقع لإجراء مسحات كورونا.

واتُُهمت الأم التي تعمل معلمة بتعريض طفلها للخطر، بعدما اتصل شاهد بالشرطة سمع صوت شخص بصندوق السيارة بمقاطعة هاريس في ولاية تكساس الأمريكية.

وفتحت المعلمة غطاء صندوق السيارة، لتكشف الشرطة عن صبي ممدَّد في الداخل.

وقالت بيم إن اختبار ابنها، البالغ من العمر 13 عاماً، أثبت إصابته بـ"كوفيد-19″، وإنها كانت تنقله إلى موقع "استاد بريدجون" لإجراء مسحة اختبار آخر لتأكيد النتيجة.

وبحسب ما ذكرته وسائل إعلام أمريكية، قالت المعلمة إنها وضعت ابنها في صندوق السيارة، لأنها لم تكن تريد أن تصيبها العدوى، وقال لها أحد المسؤولين في موقع الفحص ضد كورونا إنه لن يُجري أي فحوص للصبي حتى يجلس في المقعد الخلفي للسيارة.

بينما قالت الشرطة إنها تلقت بلاغاً عن الأمر، وأضافت أن "قوات الأمن أجرت تحقيقاً كاملاً ونتج عنه مذكِّرة توقيف، ولم يُصَب الطفل بأذى"، وبعد ذلك بساعات قالت وسائل إعلام أمريكية إن الأم دفعت غرامة مالية وغادرت السجن.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات