منظمة حقوقية تنتقد الجيش البريطاني على خلفية حادثة تتعلق بسوريا

أورينت نت - ترجمة: ياسين أبو فاضل | 2022-01-07 12:10 بتوقيت دمشق

قوات بريطانية
قوات بريطانية
اتهمت منظمة حقوقية الحكومة البريطانية بإحياء سياسة "القتل المستهدف" بعد أن تبين أن سلاح الجو الملكي البريطاني قتل تاجر أسلحة مرتبطاً بتنظيم داعش في ضربة دقيقة بطائرة بدون طيار في سوريا في نهاية تشرين الأول، وفقا لصحيفة الغارديان.

وقالت صحيفة غارديان البريطانية إن منظمة ريبريف، وهي مؤسسة خيرية لحقوق الإنسان، استفسرت عن المعايير المستخدمة لتبرير شن ضربة بطائرة بدون طيار لتعقب وقتل شخص ما، ودعت الوزراء لإخبار مجلس العموم عن سبب اعتبار هذه الضربة ضرورية.



استفسارات المنظمة جاءت بعد إعلان وزارة الدفاع على موقعها الإلكتروني بعد أكثر من شهر على الهجوم، أن طائرة مسيرة من طراز "ريبر"، مسلحة بصواريخ هيلفاير "تعقبت إرهابياً معروفاً في شمال سوريا"، مضيفة في بيان مقتضب: "وفي لحظة آمنة، عندما كان الفرد بمفرده في أحد الحقول، نفذ طاقم الطائرة هجوماً ناجحاً".

نُفذت غارة في 25 تشرين الأول وتم الكشف عنها في 27 تشرين الثاني، وخلصت التقارير اللاحقة التي نشرتها منظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" بناء على مقابلات أجريت على الأرض، إلى أن الضحية هو أبو حمزة الشحيل، "تاجر أسلحة معروف في المنطقة" كان قد باع أسلحة لعدد من أطراف الصراع السوري وبشكل رئيسي "تنظيم داعش".

وقالت جينيفر جيبسون ، التي تقود منظمة ريبريف في عمليات القتل خارج نطاق القانون: " على ما يبدو يبشر هذا الإعلان الذي نشره موقع وزارة الدفاع، بسياسة قتل مستهدف جديدة للحكومة البريطانية"، وتابعت متسائلة: " ما هي معاييرها في التعقب والقتل؟ كيف حددت أن هذا الشخص كان مستحقا للاغتيال؟ ولماذا لم يتم استشارة البرلمان أو حتى إبلاغه؟"

في حين قال متحدث باسم الوزارة للصحيفة إنها لم تغير سياسات الاستهداف الخاصة بها، وإنه لدى المملكة المتحدة "عملية تصفية محكمة وتعمل بموجب قواعد اشتباك صارمة، وتتوافق تماماً مع القانون الدولي"، مضيفاً أن الوزارة نشرت "تحديثات منتظمة" حول الضربات الجوية التي شنت ضد أهداف داعش من أجل "الشفافية الكاملة".

يبدو أن غارة الطائرة بدون طيار على الشحيل نُفذت بالاشتراك مع تركيا حيث قالت منظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" إنه بعد وقت قصير من الهجوم، طوقت القوات البرية التركية مزرعة قريبة وقتلت مسلحاً في البناء المرتبط بالشحيل، إضافة إلى مدنيينِ ليس لهما علاقة بالأمر تصادف وجودهما في الجوار.

قسد طلبت مساعدته


وكان الشحيل قد انتقل مؤخراً إلى مكان قريب من رأس العين، وهي منطقة يسيطر عليها الجيش التركي، بعد أن تم تهريبه من منطقة يسيطر عليها الأكراد (قسد).

وكانت قوات الدفاع الكردية قد طلبت من تاجر السلاح "مساعدتها في تحديد مواقع خلايا داعش في المنطقة والعثور على الأماكن التي يختبئ فيها تنظيم الدولة الإسلامية"، وفقاً لتقارير محلية، وهو طلب جعله "يخشى على حياته".

شارك سلاح الجو الملكي البريطاني والطائرات بدون طيار في أكثر من 5000 مهمة ضد تنظيم داعش في سوريا منذ أن صوّت أعضاء البرلمان لصالح التدخل العسكري في البلاد في كانون الأول 2015 فيما تم السماح بالضربات في العراق في كانون الثاني 2014.

التعليقات