بعد جريمة آيات..عنصر آخر بميليشيا أسد يقتل عمه ويخفي أثره لشهور (فيديو)

أورينت نت - إعداد: ماهر العكل | 2022-01-06 19:00 بتوقيت دمشق

ميليشات أسد في العشارة
لا تزال الأوضاع الأمنية التي خلفها نظام أسد وميليشياته في المناطق التي يسيطرون عليها في سوريا تتجه من سيىء إلى أسوأ، ولا يزال مؤشر الجرائم البشعة في ازدياد، حيث تكشف قنواته الإعلامية أو الموالية بشكل شبه يومي عن وقوع حوادث قتل لم يكن أحد يسمع بمثلها من قبل.  

فبعد جريمة مقتل الفتاة آيات في دمشق على يد زوجها (الذي تبين فيما بعد أنه عنصر بميليشيا الحرس الجمهوري) ، ذكرت صفحات إعلامية ثورية ملابسات جريمة أخرى أشد بشاعة وقعت قبل نحو سبعة شهور في محافظة دير الزور، لكن لم يُكشف عنها إلّا الآن.    



وبحسب مراسل أورينت "زين العابدين العكيدي" فقد وقعت الجريمة المروعة في مناطق سيطرة ميليشيا أسد بمدينة العشارة بريف دير الزور الشرقي، حيث عُثر قبل أيام على بقايا جثة المدني "عيد الركاض أبو خالد" 49 سنة الذي يعمل كمندوب خبز لأحد الأفران، واختفى قبل عدة شهور، ليتضح فيما بعد أنه قضى مقتولاً على يد صهره المنتسب لميليشيا الدفاع الوطني وبالتواطؤ مع زوجة المغدور الثانية.



وفي تصريح خاص لـ "أورينت نت" قال أحد أقارب المغدور: إنه بتاريخ 30 من شهر كانون الأول الماضي لعام 2021 أي قبل عدة أيام، تم العثور على بقايا جثة في منزل "عيد الركاض" والذي كان قد اختفى منذ نحو سبعة شهور دون خبرٍ عنه، وكثرت الأقاويل حول اختفائه، حيث رجح البعض أنه اعتقل، فيما قال آخرون إنه تعرض للاختطاف. 

وتابع، أنه بعد العثور على بقايا جثة "أبو خالد" وعليها علامات تعرضها للحرق، قامت أجهزة نظام أسد الأمنية بالتحقيق في الحادثة مع الزوجة الثانية لتعترف بضلوعها بجريمة قتله بالتعاون مع نسيبه (زوج ابنته)، والذي ينحدر من بلدة الدوير شرق دير الزور، حيث قام بقتل عيد الركاض من أجل سرقة خمسة ملايين ليرة سورية منه كان قد شاهدها في منزله بعد بيعه قطعة أرض. 

ونشر نظام أسد مقطع فيديو لاعترافات زوج ابنته التي بين فيها أنه قام بمغافلة حماه وهو نائم وضربه على رأسه بحجر كبير "بلوكه" إلى حد التهشيم ثم وضع الجثة في تنور للخبز وحرقها، وقام بعد ذلك بدفنها في منزل المغدور بالتعاون مع الزوجة الثانية، والتي هربت بعد الحادثة لمحافظة السويداء. 

حوادث قتل مشابهة في دير الزور


وتشهد مناطق سيطرة نظام أسد في دير الزور تنامياً واضحاً في معدل الجريمة، حيث سبق هذه الحادثة في مدينة العشارة حادثة مماثلة حصلت في بلدة حطلة بالريف الشرقي الخاضعة لسيطرة النظام بتاريخ الحادي والعشرين من شهر آب عام 2021، حيث توفي الشاب "خالد وليد الهزاع" في مستشفى المجتهد بدمشق متأثراً بجراحه جراء قيام زوجته بسكب مادة البنزين عليه وإضرام النار فيه إثر خلافات زوجية بينهما.

وقبلها حصلت جريمة قتل بشعة كذلك في مدينة دير الزور، حيث قام شخص يدعى "فيصل الجاسم" بمرافقة سيدة تدعى "أشواق العبد الله" بقتل الشقيقتين (سعاد ووداد) الفاكوش وإخفاء جثتيهما بعد صب الإسمنت عليهما في سقيفة منزلهما، وسرقة المال والمصاغ الذهبي الذي يملكانه، لتتبين معالم الجريمة لاحقاً.

التعليقات