التحالف يكثف غاراته على ميليشيات إيران.. وإسرائيل تجدد قصف مواقع النظام

إعداد: أورينت نت | 2022-01-06 06:49 بتوقيت دمشق

تعبيرية
تعبيرية
كثّف التحالف الدولي قصفه الصاروخي والمدفعي على مواقع الميليشيات الإيرانية في المنطقة الشرقية بدير الزور، وبالقرب من الحدود العراقية خلال ساعات الليل الفائت، بالتوازي مع قصف مدفعي إسرائيلي استهدف مواقع تلك الميليشيات في القنيطرة جنوب سوريا.

وفي التفاصيل ذكر مراسل أورينت نت (زين العابدين العكيدي) أن قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية في قاعدتي العمر وكونيكو شرق دير الزور، كثفت القصف المدفعي والجوي على مواقع ميليشيات إيران في بادية دير الزور ومناطق البوكمال بشكل لافت وغير مسبوق.

وأضاف المراسل، أن القصف على مواقع إيران تركز قرب بلدة حطلة والقورية والعشارة وبادية الميادين وفي مدينة دير الزور ، بالتزامن مع تحليق مكثف للطيران الحربي والمسيَّر التابع للتحالف في المنطقة، فيما أسفر ذلك عن خسائر واسعة في صفوف الميليشيات الإيرانية وخاصة بمدينة دير الزور.



وذكرت شبكات محلية أن سيارات الإسعاف هُرِعت إلى حي الحويقة بمدينة دير الزور لنقل مصابي الميليشيات بعد استهداف مواقعهم بغارات جوية على نقاطهم الممتدة بين حيَّي الحويقة والحسينية، إضافة لتطويق مشفى الفرات الإيراني بحي القصور وسط المدينة، مع وصول القتلى والمصابين إليه، بحسب شبكة "أنباء الفرات" المحلية.

تصعيد التحالف الدولي تجاه الميليشيات الإيرانية جاء رداً على استهداف قاعدته في حل العمر النفطي بقذائف صاروخية لليوم الثاني على التوالي، من مواقع تسيطر عليها إيران غرب الفرات، ما دفع التحالف لتكثيف قصفه كردٍّ على مصادر النيران في المنطقة، حيث قالت وزارة الدفاع الأمريكية: "مستعدون للتصعيد في سوريا والعراق من قبل ميليشيات إيران".



قصف إسرائيلي


وبالتزامن مع القصف الدولي على مواقع إيران بالمنطقة الشرقية، استهدفت المدفعية الإسرائيلية مواقع إيرانية أخرى في منطقة القنيطرة بالقرب من حدودها جنوب سوريا الليلة الماضية، وذكرت شبكات موالية أن القصف الإسرائيلي استهدف أحراش قرية الحرية شمال غرب المحافظة، وسط تحليق للطيران المروحي والاستطلاعي الإسرائيلي في أجواء المنطقة.

تفجيرات تطال قسد


على صعيد آخر، انفجرت عبوة ناسفة بسيارة عسكرية تابعة لميليشيا قسد في بلدة محيميدة غرب دير الزور، واستهدفت القيادي في مجلس دير الزور العسكري المدعو (أبو ليث خشام)، ما أدى إلى إصابته وبعض الأضرار المادية.

كما استهدف مجهولون سيارة عسكرية لقسد بقذائف "آر بي جي" بجانب محطة الباغوز الأولى بريف دير الزور الشرقي يوم أمس، وأسفر ذلك عن مقتل عنصرين وإصابة آخر، بحسب الشبكات المحلية.

في حين قُتل الشاب (أحمد العلي) تحت التعذيب في سجون ميليشيا قسد بعد ثلاث سنوات على اعتقاله بشكل تعسفي، وينحدر من قرية تل مشحن بريف الحسكة، بحسب شبكة "الخابور" المحلية.

ومن جهة أخرى، قمعت ميليشيا قسد مظاهرة شعبية لأهالي قرية العزبة شمال دير الزور يوم أمس، طالب المتظاهرون فيها بمنع دخول ميليشيا أسد وروسيا للمنطقة، كما ندّدوا بتصريحات متزعّم ميليشيا حزب الله اللبناني، الذي حرّض الأهالي على مواجهة القوات الأمريكية بمناطق شرق الفرات في وقت سابق.


التعليقات